الراية الإقتصادية
نمو كبير في العمليات التشغيلية.. «كروه»:

الحافلات تنقل 2.7 مليون من مشجعي المونديال

3000 حافلة مخصصة للبطولة تخدم عبر 80 مسارًا

10 % من الحافلات لخدمة مستخدمي الكراسي المتحركة

900 حافلة كهربائية تعمل بانبعاثات صفرية

الدوحة- عاطف الجبالي:

كشفتْ شركةُ مُواصلات «كروه» عن نقلِ الحافلات ما يُقارب من 2.741.843 راكبًا، وذلكَ خلال الفترة من 20 نوفمبر الماضي وحتى أمس الأول، وأشارت إلى أن عملياتها التشغيلية تشهد نموًا كبيرًا، وذلك بالتزامن مع بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.

وأوضحت الشركةُ عبر حسابها الرسمي على «تويتر» أنَّ لديها 4000 حافلة، منها 3000 حافلة مُخصصة لخدمة مُشجعي المونديال، وتخدم عبر 80 مسارًا مُختلفًا، ونوَّهت إلى أن 10% من الحافلات مُجهزة بمصاعد ومساحات مُخصصة لمُستخدمي الكراسي المُتحركة.

وأشارت إلى أن حافلات النقل العام الكهربائية تُقلل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بما يُعادل زراعة 471.246 شجرة سنويًا، ويضم أسطول شركة مواصلات ما يُقارب 900 حافلة كهربائية تعمل بانبعاثات صفرية.

وتوفر حافلات البطولة 7 أنواع من الخدمات، منها خدمة النقل من محطات المترو التي تربط محطات المترو مع المناطق السكنية القريبة، وخدمة «اركن وتنقل» التي تُمكّن المُشجعين من ركن سياراتهم في المواقف المُخصصة واستخدام الحافلات إلى الاستادات. وخدمة النقل الدائري في وسط الدوحة، والتي تعمل على الطريق الدائري الثاني والثالث، بالإضافة إلى خدمة النقل لمقرات الإقامة التي توفر التنقل من أماكن الإقامة إلى مراكز الحافلات ومحطات المترو.

وتُمثل بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 إرثًا مُستدامًا للنقل من خلال استخدام حافلات كهربائية، ويأتي ذلك في إطار التزام شركة مواصلات (كروه) ببناء نظام مُستدام للنقل الطرقي يُساهم في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030.

وتعتبر قطر أول دولة مُستضيفة بطولة كأس العالم تستخدم أسطولًا كبيرًا من الحافلات الكهربائية، وسيارات التاكسي الهجينة وسيارات الليموزين الكهربائية؛ ما يحد بدرجة كبيرة من الأثر البيئي لبطولة قطر 2022.

تضع شركة مواصلات (كروه) الاستدامة على رأس أولوياتها، وبالإضافة إلى توفير مُقومات رعاية الموظفين والمُشاركات المُجتمعية، وفي إطار مُساهماتها نحو بيئة خضراء نظيفة، تعمل الشركة من أجل تحقيق الاستدامة الشاملة في نظام النقل الطرقي في قطر.

وتؤكد شركة مواصلات (كروه) أن حركة نقل الركاب عبر حافلاتها شهدت نموًا كبيرًا مدعومًا بحجم الزوَّار والجمهور الوافدين إلى قطر لمُتابعة مُنافسات أول مونديال يُقام في الوطن العربي ومنطقة الشرق الأوسط.

وتُشير الإحصاءات اليومية، إلى نجاح شركة مواصلات في تشغيل أسطول حافلاتها، ومُضاعفة طاقتها الاستيعابية، وذلك بزيادة عدد ساعات العمل، لتكونَ على مدار الساعة، ودعم فرق الصيانة بكوادر إضافية، لتوفير استجابة سريعة عند الضرورة، فضلًا عن إجراء هذه الصيانة في أوقاتها المُحددة، بهدف التأكد من سلامة الحافلات وجاهزيتها، وضمان انتظام الخدمة وموثوقيَّتها طوال فترة البطولة، بنفس الكفاءة المعهودة.

وتترجم الزيادة الكبيرة في استخدام الحافلات من قِبل جمهور المونديال نجاح الخطط التشغيلية للشركة، واستعداداتها المُسبقة للمونديال، إضافة إلى قدرتها على تأمين سلاسة وسهولة تنقل الجماهير الكُروية والمواطنين والمُقيمين وغيرهم، إلى مُختلف الوجهات وعموم شبكة محطاتها، المُنتشرة على مستوى البلاد.

كما تُشير هذه الزيادة أيضًا إلى فاعلية الحلول ونجاحها في إيجاد حل جذري لتحديات النقل العام، من خلال توفير وسيلة مُستدامة للأفراد، تُسهم في تسريع وتيرة التنمية الشاملة، على مُختلف الصعد، على اعتبار أن النقل يُعد مطلبًا أساسيًا، وداعمًا رئيسيًا لمسيرة الاقتصاد الوطني.

وتدعو الشركة جمهور المونديال للاستفادة من خدمة حافلات النقل السريع للملاعب، المتواجدة بمراكز حافلات البطولة الرئيسية، إلى جانب التخطيط المُسبق للرحلة، مع ضرورة ترك وقت كافٍ للتنقل.

وأكدت أن عملياتها مُتواصلة يوميًا بأعلى مستويات الكفاءة، حيث تخضع جميع حافلاتها للصيانة على مدار الساعة، لضمان سلامة الركاب وراحتهم، وتأمين نقلهم إلى مُختلف الوجهات ومناطق المُشجعين.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X