الراية الرياضية
البرازيلي يكتسح الكوري ويضرب موعدًا مع الكرواتي في ربع النهائي

السامبا تستعرض وتكتفي بـ «الأربعة»

الدوحة – الراية:

اكتسحت البرازيل، حاملة اللقب خمس مرات، بقيادة نجمها العائد نيمار، كوريا الجنوبية 4-1 وبلغت الدور ربع النهائي على استاد 974 أمس.

وافتتح فينيسيوس جونيور التسجيل (7)، قبل أن يُضاعفَ نيمار النتيجةَ من ركلة جزاء (13) بهدفه الأول في مونديال قطر وال 76 مع المُنتخب ليُصبحَ على بُعد هدف من مُعادلة الرقم القياسي للأسطورة بيليه، قبل أن يُضيفَ ريشارليسون الثالث (29) ولوكاس باكيتا الرابع (36). وسجل البديل سيونغ-هو بايك الهدف الوحيد لكوريا من تسديدة بعيدة رائعة (76).

وتلعبُ البرازيل الجمعة مع كرواتيا، وصيفة مونديال 2018، الفائزة بركلات الترجيح على اليابان.

وهذه المرة الثامنة تواليًا التي تبلغ فيها البرازيل ربع النهائي بعد أن فشلت في ذلك آخر مرة عام 1990 عندما سقطت ضد الأرجنتين في الدور الـ 16.

إلهام بيليه

«أريد أن ألهمكم.. سأشجع كل واحد منكم»، كتب الأسطورة بيليه من المُستشفى، حيث تابع المُباراة وفق ما أعلن قبل ساعات من صافرة البداية حيث يتعالج من «التهاب في الرئة»، علمًا أنه يزورها شهريًا لإعادة تقييم علاج يتلقّاه جرّاء إصابته بسرطان القولون.

ويبدو أن هذا الإلهامَ وصل إلى الدوحة ورد له اللاعبون التحية بعد أن رفعوا على أرض الملعب بعد الفوز لافتةً تحمل اسمه وصورته وهو يحتفل بهدفه في نهائي العام 1970 على إيطاليا عندما حقق لقبه الثالث في كأس العام.

علت أصوات المُشجعين أكثر من العادة في الملعب عند الإعلان عن اسم نيمار في التشكيلة الأساسية قبل قرابة نصف ساعة من صافرة البداية مُرحبة بعودة نجمها.

وغابَ نيمار عن الفوز ضد سويسرا والخسارة ضد الكاميرون، بعد تعرضه لالتواء في كاحله في المُباراة الافتتاحية التي فازت بها البرازيل على صربيا لتتصدر مجموعتها.

أما «محاربو التايغوك» الذين بلغوا الأدوار الإقصائية للمرة الثالثة فقط في تاريخهم، بعد 2002 و2010، لم يصمدوا أمام راقصي السامبا بعد أن تأهلوا بسيناريو دراماتيكي بفوز قاتل على البرتغال في المُباراة الأخيرة تزامنًا مع سقوط غانا أمام الأوروجواي.

وبعدما أراح تشكيلته الأساسية في المُباراة ضد الكاميرون التي خسرتها البرازيل 1-0 بعد أن ضمنت تأهلها، عاد تيتي إلى التشكيلة الأساسية التي دخل بها المُباراة الأولى ضد صربيا (2-0)، مُستعيدًا فينيسيوس جونيور وريشارليسون صاحب الهدفين ضد صربيا ورافينيا وكازيميرو، باستثناء تغيير وحيد بمُشاركة إيدير ميليتاو في مركز الظهير بدلًا من أليكس ساندرو الذي أُصيب في المُباراة الثانية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X