الراية الرياضية
الجماهير المغربية تتحفز للقاء الكبير وسط دعم ومؤازرة عربية كبيرة

جيبوها يا لولاد ..

حماس كبير في المترو وشوارع الدوحة وترقب للقمة التاريخية

الجماهير تحتشد خلف أسود العرب لحسم المواجهة المصيرية

ترقب استثنائي للقمة.. واستاد المدينة التعليمية محط أنظار العالم

متابعة- أحمد سليم:
أجواءٌ احتفاليةٌ رائعةٌ تعيشُها الجماهير المغربيَّة في الدوحة بعد النتائج الرائعة التي حقَّقها أسودُ الأطلس في بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، وصولًا إلى الدورِ ثمنِ النَّهائي للمرَّة الثانية في تاريخِه بعد عام 1986.
وتترقبُ الجماهيرُ المغربيةُ بشغفٍ اليومَ القمَّة المُرتقبة التي تجمعُ أسودَ الأطلس أمامَ المنتخب الإسباني أحد أفضل المنتخبات في البطولة من أجل تحقيق حلم التأهل للدور ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخِه وتاريخِ العرب، وهو ما يحفزُ الجماهيرَ اليوم للوقوف خلف ممثل العرب في البطولة، وسيكون استاد المدينة التعليمية ممتلئًا عن آخره وسط مساندة عربية كبيرة. وخلالَ الساعات القليلة التي تسبق المباراة صدحت الجماهير المغربيَّة بالأغاني والأهازيج احتفالًا بتواجد منتخب الأسود في هذا الدور، وأيضًا تحفيز اللاعبين على تقديم الأفضل، وشهد مترو الدوحة احتفالات كبيرة أرسلت من خلالها الجماهير رسالة إلى لاعبي المنتخب المغربي وهي تغني «جيبوها يا لولاد»، مطالبين اللاعبين بتقديم أفضل ما لديهم في مباراة اليوم وكتابة تاريخ جديد باسم الكرة المغربية والعربية. وسيكونُ الوصول إلى الدوحة اليوم من أي مكان في العالم، فعبر الخطوط الجوية ستصل الجماهير اليوم إلى مطار حمد الدولي وسيكون المترو عاملًا محوريًا اليوم في نقل الجماهير المغربية والعربية، خاصةً أنَّ الجماهير يمكنها الوصول مباشرة إلى استاد المدينة التعليمية عبر المترو، كما تصل الجماهير اليوم أيضًا عبر المنفذ البري قادمين من الدول الخليجية: السعودية والإمارات والكويت وسلطنة عُمان لمساندة المُنتخب المغربي، وستصل الجماهير إلى منفذ أبوسمرة ومنها إلى محطة حافلات المسيلة والتنقل من هناك عبر المترو إلى استاد المدينة التعليمية.
وستكون الجماهير مطالبة بالتوجه بشكل مبكر للاستاد من أجل الوصول بسهولة إلى الملعب، خاصةً أن أبواب الاستاد تفتح قبل المباراة ب 4 ساعات، وستكون فرصة للجماهير من أجل الاستمتاع بالأجواء والفعاليات خارج الملعب. وينتظر أن يجد المنتخب المغربي اليوم مساندة جماهيرية مغربية- عربية، من أجل إنجاز المَهَمَّة وإعادة أمجاد الكرة المغربية والعربية، حيثُ كانَ أول منتخب عربي وإفريقي، يتأهلُ للدور الثاني عام 1986، ويتطلع لتحقيق إنجاز غير مسبوق في تاريخ مشاركاته في البطولة. وستكون أهازيج المنتخب المغربي اليوم في استاد المدينة التعليمية، حيث يتوقع حضور أكثر من 44 ألف مشجع، ومن المتوقع أن تكون الأكثرية للجماهير المغربية، من أجل إكمال الصورة الرائعة التي ظهر عليها المنتخب المغربي وجماهيره، وتتميز الجماهير المغربية بالتشجيع بالكثير من العبارات المميزة، حيث حضرت الجماهير بالدفوف والأهازيج لإشعال الشوارع والمدرجات منها «ديما مغرب» و «يحيا المغرب» و «سير سير تماركي» وستجد الجماهير المغربية مساندة اليوم من 5 آلاف مشجع عربي ضمن مبادرة المشجع العربي من أجل تقديم ملحمة جماهيرية في الاستاد تقود الأسود لتحقيق إنجاز غير مسبوق.
كما تنتظرُ الجماهيرُ في كل العواصم العالمية والعواصم العربية وفي الدوحة وشوارعها وأماكنها السياحية هدية مغربية من الأسود اليوم، من أجل استمرار الأفراح في أول مونديال عربي في المنطقة، وستعيد الجماهير الاحتفال في سوق واقف ومناطق المشجعين وسط دعم عربي كبير.

منير المحمدي:نتطلع لصناعة تاريخ جديد

قالَ منير المحمدي لاعب المنتخب المغربي خلال المُؤتمر الصحفي الخاص باللقاء: «إسبانيا من المُنتخبات المرشحة للفوز بالكأس، لذلك علينا أن نقدم كل ما لدينا من أجل تحقيق الفوز بالمُباراة، فهي- كما قال المدرب- نهائي بالنسبة لنا، يجب أن نخوضها بأفضل مُستوياتنا وأعلاها.
وأضافَ قائلًا: «أشعرُ بالفخرِ لخوض كأس العالم للمرَّة الثانية مع منتخب بلادي، ونتمنَّى أن نصنع تاريخًا جديدًا للكرة المغربيَّة والكرة العربية في المونديال، نود أن نفوز بالمباراة ونفرح المغاربة، فهي مباراة نهائي سنحاول الانتصار والانتقال إلى ربع النهائي صانعين بذلك التاريخ. وأضافَ قائلًا: الإسباني يعطي كل ما لديه في كل المباريات التي يخوضها، واللاعبون يحتفظون بهدوئهم وتركيزهم، علينا أن نركض كثيرًا في المباراة، فطريقة لعبهم تجعلنا نبذل مجهودًا لكي نكون ندًا لند. وقال أيضًا: «الأهم هو الثقة بأنفسِنا نحن أسرة، والشعب المغربي يرى نفسه في المنتخب الوطني، نحن جَمَعنا المغاربة حول المُنتخب وهذا أفضل انتصاراتنا.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X