الراية الرياضية
وليد الركراكي مدرب أسود الأطلس المغربي يؤكد بثقة:

سنواجه التحدي الكبير بأرواحنا وأقدامنا

مباراة قوية أمام أحد المنتخبات العالمية المرشحة للفوز باللقب

لدينا أسلحتنا التي سنخوض بها اللقاء وهدفنا واضح جدًا

نخوض كل مباراة على أنها نهائي وهذا النهائي الرابع لنا

يلعبون بطريقة صعبة وعلينا أن نتقبلها ذهنيًا طوال ال 90 دقيقة

نثق في قدراتنا ورغبتنا كبيرة في صناعة تاريخ جديد

متابعة – حسام نبوي:
أكدَ وليد الركراكي مُدرب المُنتخب المغربي على أهمية مُباراة فريقه اليوم أمام المنتخب الإسباني، وقال الركراكي خلال المؤتمر الصحفي الخاص باللقاء: «نعلم أنه تنتظرنا مباراة صعبة، فنحن سنواجه أحد أفضل المنتخبات العالمية على المستوى الكروي، منتخب مرشح للفوز بالكأس، علينا أن نُقدم ما نستطيع من خلاله أن نثبت أننا قادرون على تحقيق الفوز والتأهل إلى دور الثمانية من المونديال، وإحداث المُفاجأة لأنه إذا ما نجحنا في إقصاء إسبانيا سوف تكون مُفاجأة رائعة لنا ولشعبنا.
وحول دراية لاعبي المنتخب المغربي بالمدرسة الإسبانية والتي تعتبر نقطة إيجابية قبل المباراة، قال: لدينا لاعبون في الدوري الإسباني ونحن على دراية بالطريقة الإسبانية فهم يلعبون بنفس الطريقة ونعلم أنها ستكون مباراة صعبة مثل مواجهة كرواتيا وبلجيكا وكندا. كل مبارياتنا كانت «نهائي» وهذا النهائي الرابع لنا، وسنحاول الفوز بمهاراتنا وقدراتنا ومُميزاتنا.

وحول إمكانية تغيير طريقة لعب المنتخب في المباراة، قال: لم يكن لدينا الوقت الكافي لتعديل أوجه لعبنا، كل مباراة لها ظروفها، فمثلًا الشوط الثاني في مباراة المغرب كشف لنا قدرة الفريق على التعامل مع الضغط والحفاظ على التركيز والفوز حتى آخر دقيقة، فالمستوى الذهني مطلوب والتركيز أيضًا، فهل سنحظى بنفس الأداء الذهني والبدني في مواجهة إسبانيا؟، لان هذا ما ينتظرنا أمام الإسبان ونتمنى أن نبلي نفس البلاء الحسن.
وحول الدعم الجماهيري، قال: نحاول أن نسعدَ مُشجعينا، هذا أسمى ما نقدمه لهم، علينا أن نخوض مُباراة مثالية لكي يفخروا بنا مثلما نحن فخورون بهم، نود أن نهدي الفوز لهم ولكل من دعمنا في المونديال، نحن نشعر بالحب والحفاوة من المغاربة في كل العالم، سنخوضها بروحنا وأقدامنا لكي ننتزعَ الفوز.
وحول جاهزية اللاعبين للمُباراة قال: الكل على أتم استعداد، واللاعبون يبذلون جهدًا بدنيًا
كبيرًا فهي مُباراة نهائية بالنسبة لنا سنقدم أفضل ما لدينا، أي لاعب مجهد سيخرج ونستبدله بلاعب حالته الصحية والبدنية أفضل، الجهاز الطبي يساعد الفريق المغربي، لدينا الأدوات اللازمة لكي نكون في أفضل حالاتنا البدنية.
وحول قلقه من الصافرة الأرجنتينية التي تدير المباراة والخوف من تَكرار سيناريو المُباراة الماضية بين المنتخبين في مونديال روسيا 2018، قال: ما حدث 2018 تاريخ مضى نركز على الآن، التحكيم جزء من كرة القدم، وفي مُباراتنا مع كرواتيا الحكام فعلوا ما عليهم والحكام في كأس العالم هم الأفضل في العالم، وإن شاء الله سنُحقق أفضل النتائج.
وعما إذا كانت المُباراة ثأرية لخسارة مواجهة 2018، قال: لا نُفكر في انتقام أو ثأر،
لا نتذكر الماضي، هذه العقلية يجب أن تتغير، نريد أن نكون تنافسيين، المُنتخبان تغيرا
ويقدمان أعلى المستويات ونحن نبحث عن الفوز، فطموحي لا حدود له.
وبسؤاله عن الانتقادات التي تعرض لها المُنتخب، قال: لا ننظر إلى قال وقيل، سنحاول الفوز بالمباراة ونحترم المنتخب الإسباني نحن في ثمن نهائي، تفاصيل بسيطة هي التي ستحسم اللقاء، لم نلعب من 36 سنة، هذا ما يجب أن نعمل عليه كيفية اللعب لكي نخلق المفاجأة ونصنع التاريخ لوطننا ومُشجعينا، فلو أتيحت الفرصة لملأت جماهير المغرب ملعبين وليس ملعبًا واحدًا. وقالَ أيضًا: يجب ألا نضخم الأمور، علينا أن نجد نقطة التوازن لأنها مُباراة للتاريخ، يجب ألا يكون علينا ضغط كبير لكي لا نفسد لعبنا، منتخب إسباني رائع يلعب تيكي تاكا يحتفظ بالكرة، كل المنتخبات لديها طريقة لعبها وثقافتها ونحن أيضًا لدينا طريقة لعبنا وبإمكاننا الرد وأن نكون رقمًا صعبًا لهم. وعن رسالته للاعبين قال: قلت للاعبين، العبوا كرة قدم، علينا أن نركز، لا للعقد، لا للنظر إلى الماضي في كرة القدم كل شيء وارد.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X