الراية الرياضية
9 لاعبين تواجدوا في مباراة إسبانيا بمونديال روسيا

17 لاعبًا مغربيًا يخوضون المونديال لأول مرة

الدوحة – الراية:
حقق المنتخب المغربي إنجازًا مميزًا بصعوده إلى دور ال 16 في كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ والذي لم يتحقق منذ عام ١٩٨٦، ويواجه المغربي نظيره الإسباني اليوم في مباراة مكررة من نسخة روسيا ٢٠١٨، لتعاد المواجهة مجددًا بعد أربع سنوات.
والتقى المنتخبان الإسباني والمغربي في دور المجموعات من النسخة الماضية لكأس العالم FIFA™ وذلك خلال الجولة الثالثة. اللقاء لم يكن مؤثرًا للمغاربة الذين كانوا قد غادروا البطولة بالفعل بعد الخسارة أمام إيران والبرتغال، فيما كانت إسبانيا في صراع مع إيران والبرتغال على التأهل.
اللقاء جاء مثيرًا وقويًا بين الفريقين وقد بدأ بتقدم أسود الأطلس بهدف خالد بوطيب ثم تعادل الإسبان بهدف إيسكو، وفي الشوط الثاني سجل يوسف النصيري هدف التقدم المغربي لكن إياجو إسباس خطف التعادل لإسبانيا في الوقت المحتسب بدلًا من الضائع لينتهي اللقاء بالتعادل ٢-٢.
إسبانيا صعدت في صدارة المجموعة متفوقة بفارق الأهداف عن البرتغال فيما غادرت المغرب بنقطة واحدة وعروض جيدة جدًا.
قائمة ال٢٦ لاعبًا التي تمثل المغرب في كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ لا تضم سوى 9 لاعبين تواجدوا في روسيا ٢٠١٨، بينما هناك ١٧ لاعبًا يخوضون المونديال للمرة الأولى في تاريخهم. بالعودة إلى مواجهة ملعب كالينجراد في ٢٥ من يونيو ٢٠١٨ نجد أن ثلاثة لاعبين فقط بدأوا المباراة أمام إسبانيا مرشحون فوق العادة لبدء مواجهة الغد، وهم ثنائي خط الدفاع، رامون سايس وأشرف حكيمي، ولاعب الوسط المهاجم حكيم زياش، ويُضاف لهم لاعب رابع هو المهاجم يوسف النصيري الذي شارك كبديل وسجل أحد أهداف المباراة.
لا مقارنة أبدًا بالنسبة للمغرب بين المواجهة الماضية أمام إسبانيا وتلك القادمة، إذ كانت مباراة ٢٠١٨ هامشية ودون أي تأثير على حظوظ الفريق في التأهل إلى دور ال١٦ لأنه كان قد خرج بالفعل قبل انطلاق صافرة البداية، فيما تُمثل المباراة القادمة فرصة كبرى لبلوغ ربع نهائي كأس العالم FIFA™ للمرة الأولى في التاريخ.
أسود الأطلس من أفضل المنتخبات التي ظهرت في دور المجموعات خلال منافسات قطر ٢٠٢٢™، والفريق يمتلك عناصر تلعب في أفضل الدوريات الأوروبية ولديها من الجودة والخبرة والشخصية ما قد يجعلها قادرة على الإطاحة ببطل العالم عام ٢٠١٠، وهو ما يمنح اللاعبين ثقة كبيرة خاصة أنهم سيحظون بدعم الآلاف من المشجعين الذين خطفوا الأضواء بتشجيعهم الصاخب والمتواصل في الملاعب.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X