الراية الرياضية
السعادة بالعبور الكبير تزيد أسود الأطلس حماسًا وإصرارًا على مواصلة المشوار

الأبطال: ديما مغرب

جاهزون بالعزيمة والروح القتالية للتحدي البرتغالي في ربع النهائي

متابعة- حسام نبوي:

انتابت حالة من السعادة البالغة جميع لاعبي المنتخب المغربي عقب إطلاق صافرة نهاية المباراة التاريخية التي جمعت المغرب بالمنتخب الإسباني على استاد المدينة التعليمية في دور ال16 من كأس العالم قطر 2022، وهي المباراة التاريخية التي حقق خلالها المغرب إنجازًا جديدًا للكرة العربية والكرة المغربية بخطف بطاقة التأهل إلى ربع نهائي البطولة من أمام أحد أفضل الفرق الأوروبية وهو الماتادور الإسباني المدجج بالنجوم، إلا أن نجوم المغرب سطعت في استاد المدينة التعليمية وكشر الأسد المغربي عن أنيابه ونجح في تقديم عرض قوي ومميز، استحق عليه إشادة كل المتابعين، وحقق من خلاله التأهل إلى ربع النهائي عن جدارة واستحقاق في إحدى مفاجآت البطولة السارة، ليبرهن المنتخب المغربي على قدراته وإمكانياته ويبرهن على أنه الحصان الأسود للبطولة بإمكانياته العالية، وروح لاعبيه القتالية.

كانت السعادة واضحة على وجوه أسود الأطلس في منطقة المقابلات الصحفية باستاد المدينة التعليمية عقب المباراة التاريخية، حيث بدأوا يتحدثون عن الانتصار العظيم، مؤكدين على أنه جاء بتكاتف الجميع وبالروح القتالية والعزيمة والإصرار، وأن هذا الفوز سيكون له أثر إيجابي كبير على جميع اللاعبين لتقديم أفضل ما لديهم في المباراة المُقبلة بالدور ربع النهائي.

اللاعبون أكدوا رغبتهم في مواصلة المشوار بعزيمة، وإصرار من أجل مواصلة رسم الفرحة على وجوه كل المغاربة، وأيضًا الجماهير العربية التي دعمت الفريق بكل قوة في المباراة التاريخية، وأيضًا كل المباريات الماضية في البطولة حتى الآن فالمنتخب يحظى بدعم جماهيري كبير باعتباره ممثل العرب الوحيد في دور ال16 وأيضًا في دور الثمانية الآن بعد الانتصار التاريخي على الماتادور الإسباني في مباراة لن تُنسى على استاد المدينة التعليمية.

اللاعبون وجهوا شكرهم أيضًا للجماهير التي حضرت بكثرة وملأت مدرجات استاد المدينة التعليمية بالسعة الكاملة.

الشيخ جوعان بن حمد:

أفرحتونا.. إنجاز للعرب في مونديال العرب

حرص سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، على تهنئة المنتخب المغربي على التأهل إلى الدور ربع النهائي من بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، وقال سعادته في تغريدة على حسابه في Twitter: «ألف مبروك للأشقاء في المغرب التأهل إلى الدور ربع النهائي لأول مرة في تاريخ المنتخبات العربية..» وأضاف سعادته في التغريدة نفسها: «إنجاز للعرب في مونديال العرب.. أفرحتونا من المحيط إلى الخليج.. (ديما مغرب)».

الخنوس:

 رسالة الركراكي كلمة السر

كشف لاعب خط الوسط المغربي بلال الخنوس عن الرسالة التي وجهها وليد الركراكي، بين شوطي المباراة وقال بلال الخنوس: بين الشوطين قال لنا المدرب إنه يتبقى أمامنا 45 دقيقة لدخول التاريخ، بعد ما تحقق في 1986 بالوصول إلى دور ال16 في المونديال، الآن يمكننا كتابة التاريخ من جديد.

وأضاف اللاعب: قال لنا حاربوا على كل كرة من أجل عائلاتكم ومن أجل المغرب ومن أجل المشجعين، واستطعنا تحقيق ذلك، حافظنا على هدوء أعصابنا وحاربنا لآخر لحظة.. نحن نتطلع إلى الذهاب لأبعد الحدود.

سفيان مرابط:

 صنعنا التاريخ

بدموع الفرح أبدى سفيان مرابط نجم منتخب المغرب فرحته الكبيرة بالفوز على إسبانيا والتأهل إلي ربع نهائي مونديال قطر 2022، وقال: ما حققناه أمر لا يصدق، نحن نصنع التاريخ بالوصول إلي هذا الدور من عمر المونديال، فهي المرة الأولى التي نصل فيها إلي هذه المرحلة، وبالنظر للمباراة كانت صعبة للغاية خاصة أننا واجهنا منتخبًا كبيرًا وقويًا مثل إسبانيا ولكن في النهاية نجحنا في الفوز عليه.

وأضاف: اليوم تاريخي بالنسبة لنا وحق المغرب أن تفرح بهذا الإنجاز الذي تحقق وأتمني أن نواصل على نفس المنوال في المواجهة المقبلة.

الحضري يشيد ببونو

أشاد عصام الحضري الحارس الدولي لمنتخب مصر السابق، بمستوى وأداء المنتخب المغربي وبلوغه الدور ربع نهائي في إنجاز تاريخي للكرة المغربية والعربية، وذلك بعد أن تخطى عقبة المنتخب الإسباني بركلات الترجيح بنتيجة 3-0 بعد انتهاء المباراة في وقتيها الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي.

وقال الحضري: إن ياسين بونو كان من نجوم المباراة وذلك بعد أن قاد منتخب بلاده إلى الدور ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخ العرب.

الأسود يحتفلون برفع العلم الفلسطيني

احتفل لاعبو المنتخب المغربي بفوزهم على إسبانيا 3-صفر بركلات الترجيح، في ثمن نهائي مونديال قطر 2022 في كرة القدم، برفع العلم الفلسطيني على أرض الملعب.

وفي نهاية المباراة اجتمع اللاعبون لالتقاط صورة جماعية مع العلم الفلسطيني الذي لوح به أيضًا مدافع بلد الوليد الإسباني جواد الياميق.

وهذه أفضل نتيجة لمنتخب عربي في تاريخ المونديال، بعد بلوغ المغرب (1986)، السعودية (1994) والجزائر (2014) ثمن النهائي سابقًا.

ومنذ انطلاق مونديال قطر برز حضور العلم الفلسطيني في المدرجات.

وخلال مباراة فرنسا وتونس والتي انتهت بفوز «نسور قرطاج» 1-صفر، اقتحم أحد المشجعين الملعب رافعًا العلم الفلسطيني.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X