الراية الإقتصادية
وفقًا لمؤشر مديري المشتريات خلال نوفمبر.. مركز قطر للمال:

المونديال يدعم نمو النشاط التجاري

ارتفاع قوي لقطاعات البيع بالجملة والتجزئة

زيادة كبيرة في الطلب على القطاع السياحي

الجيدة: توقعات إيجابية لأداء القطاع الخاص

الدوحة- قنا:

أشارَ أحدثُ بيانات دراسة مؤشر مُديري المُشتريات الصادرة عن مركز قطر للمال، إلى نموٍ سريعٍ في النشاط التجاري بالدولة في نوفمبر 2022 بالتزامن مع انطلاق بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 في النصف الثاني من الشهر الماضي.

وسجلت قطاعات البيع بالجملة والتجزئة والخِدمات نموًا سريعًا في النشاط التجاري، كما ارتفعت أسعارُ بيع السلع والخدمات بمُعدل قياسي مع ارتفاع الطلب على السياحة، ما ساهم في ارتفاع أسعار الفنادق والإيجارات ورحلات الطيران والخدمات الأخرى. كما أظهرت نتائجُ الدراسة لشهر نوفمبر 2022 أن توقعات الشركات القطرية بشأن النشاط التجاري خلال العام المُقبل كانت الأكثر إيجابية منذ أكتوبر 2020 بسبب سعيها إلى الاستفادة من فرص الأعمال ما بعد انتهاء بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.

ووَفقًا للدراسةِ، فقدْ ارتفعَ مؤشر مُديري المُشتريات للمرة الأولى منذ ستة أشهر من 48.4 نقطة في أكتوبر 2022 إلى 48.8 نقطة في نوفمبر 2022، مُشيرًا إلى استقرار النشاط التجاري الكلي لشركات القطاع الخاص غير المُرتبط بالطاقة في قطر.

ارتفاع مؤشر الإنتاج

وبالنظر إلى المُكونات الخمسة (الطلبات الجديدة والإنتاج والتوظيف ومواعيد تسليم الموردين ومخزون المُشتريات) لمؤشر مُديري المشتريات الرئيسي، ارتفع مؤشر الإنتاج إلى 63.0 نقطة بفضل نمو النشاط التجاري والطلب في قطاعات البيع بالتجزئة والخدمات بينما تراجع مؤشر الطلبات الجديدة بسبب تقلص أعمال قطاع الإنشاءات. وتحسنت مواعيد تسليم الموردين، وخفضت الشركات القطرية مخزوناتها من مُستلزمات الإنتاج لتوفير التكاليف. وارتفعَ مؤشرُ الإنتاج في شركات القطاع الخاص غير المُرتبط بالطاقة في قطر للشهر التاسع والعشرين على التوالي في نوفمبر 2022، ليُسجلَ أسرع مُعدل نمو منذ يوليو 2022 وأعلى بكثير من متوسط مُعدل الدراسة على المدى الطويل. وأشارت بيانات القطاعات الأربعة التفصيلية إلى نمو ملحوظ في قطاعات البيع بالجملة والتجزئة والخدمات، ما يعكس الأثر الإيجابي لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022. وواصلت المبيعات الجديدة تراجعها في نوفمبر 2022، لا سيما في قطاع الإنشاءات، حيث كان النمو في النشاط التجاري الكلي مُرتبطًا بإنجاز الأعمال المُتراكمة. وقد تم إنجاز الأعمال العالقة بوتيرة هي الأسرع منذ يوليو 2019.

تحسن النشاط التجاري

وتحسنت توقعات النشاط التجاري للاثني عشر شهرًا المُقبلة بشكل أكبر في نوفمبر 2022 مع سعي الشركات القطرية إلى الاستفادة من فرص الأعمال بعد انتهاء بطولة كأس العالم. وكان مستوى الثقة الإجمالي هو الأعلى منذ أكتوبر 2020، حيث كانت شركات الإنشاءات والخدمات الأكثر تفاؤلًا. وارتفعت أسعارُ السلع والخدمات للشهر السابع على التوالي وبأعلى مُعدل في تاريخ الدراسة في نوفمبر 2022، ويعكس ذلك بشكل جزئي تحسن قدرة التسعير لدى الشركات القطرية المُرتبطة بالبطولة، لا سيما في قطاعات البيع بالجملة والتجزئة والخدمات. وفي الوقت ذاته، انخفضَ متوسط أسعار مُستلزمات الإنتاج بدرجة طفيفة للمرة الأولى في أربعة أشهر، ما يعكس انخفاض تكاليف الموظفين واستقرار أسعار الشراء بشكل عام. فيما انخفضت الأنشطة الشرائية مُجددًا في نوفمبر 2022، حيث كشفت الشركات عن مستويات مخزون كافية، انخفضت كذلك مخزونات مُستلزمات الإنتاج بمُعدل أسرع للشهر الرابع على التوالي بسبب سعي الشركات القطرية لتحقيق مكاسب في الكفاءة واستمرار تحسن أداء الموردين، حيث كان متوسط الوقت اللازم للتسليم هو الأقصر منذ سبتمبر 2020. وانخفضت كذلك أعداد الموظفين، وخصوصًا في قطاع الإنشاءات.

أما شركات الخدمات المالية في قطر فسجلت ارتفاعًا ملحوظًا جديدًا في النشاط التجاري في نوفمبر 2022 وبوتيرة أعلى مُقارنة بشهر أكتوبر 2022. وامتدت سلسلة النمو الحالية في النشاط التجاري إلى سبعة عشر شهرًا وظل مُعدل النمو في الفترة الأخيرة أعلى من المتوسط الذي سجلته الدراسة على مدى خمس سنوات ونصف.

واستمرت الأعمال الجديدة بالنمو بوتيرة أسرع في نوفمبر 2022. وفي الوقت ذاته، استقرت أعداد الموظفين في قطاع الخدمات المالية في قطر بشكل عام وظلت توقعات الشركات بشأن النشاط التجاري خلال الاثني عشر شهرًا المُقبلة إيجابيةً.

وشهدت أسعار مُستلزمات الإنتاج التي تحملتها شركات الخدمات المالية في نوفمبر 2022 استقرارًا، بينما انخفضت أسعار الخدمات للشهر الخامس على التوالي نظرًا لسعي الشركات القطرية إلى تعزيز قدرتها على المُنافسة.

انتعاش القطاع الخاص

وقالَ السيد يوسف محمد الجيدة الرئيس التنفيذي لهيئة مركز قطر للمال، في تعليق على ذلك: إنَّ شهر نوفمبر 2022 شهد نموًا سريعًا في النشاط التجاري في شركات القطاع الخاص غير المُرتبط بالطاقة في قطر مع انطلاق بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، ويعزى ذلك النمو إلى قطاعات البيع بالجملة والتجزئة والخدمات، حيث سجلت ارتفاعات ملحوظة في أسعار بيع السلع والخدمات خلال نوفمبر 2022، وكان مُعدل تضخم أسعار الإنتاج هو الأعلى في تاريخ الدراسة. وأضافَ: «بوجه عام، قدمت شركات القطاع الخاص غير المُرتبط بالطاقة في قطر توقعات إيجابية خلال أكثر من عامين، في ضوء تطلعها إلى الاستفادة من الفرص التجارية ما بعد انتهاء بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022. وشهد مؤشر الطلبات الجديدة ارتفاعًا للمرة الأولى منذ تسجيله المستوى القياسي في مايو 2022، بينما تراجعت المبيعات الجديدة بدرجة طفيفة خلال نوفمبر 2022. وبالمثل، ارتفع مؤشر التوظيف في نوفمبر 2022 رغم تراجع عدد الموظفين نتيجة التباطؤ في قطاع الإنشاءات. وكانت مواعيد تسليم الموردين مُناسبةً بشكل أكبر في نوفمبر 2022، ما سمح للشركات القطرية بخفض مستويات المخزون وتحسين الكفاءة. ويُعد ذلك مؤشرًا إيجابيًا لتحسن قدرة الشركات على التسعير وزيادة أرباحها».

يُشار إلى أن دراسات مؤشرات مُديري المشتريات (PMI) تُغطي الآن أكثر من 40 دولة ومنطقة رئيسية بما في ذلك منطقة اليورو «Eurozone»، وقد أصبحت هذه المؤشرات أكثر الدراسات مُتابعة في العالم، كما أنها المُفضلة لدى البنوك المركزية، والأسواق المالية، وصانعي القرار في مجالات الأعمال وذلك لقدرتها على تقديم مؤشرات شهرية حديثة ودقيقة ومُميزة للأنماط الاقتصادية. ومؤشر مُديري المُشتريات الرئيسي التابع لمركز قطر للمال هو مؤشر مُركب مُكون من رقم واحد يُشير إلى أداء شركات القطاع الخاص غير المُرتبط بالطاقة في قطر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X