المحليات
تحت شعار «بخُلق حسن» .. الأوقاف:

3000 طالب يشاركون بالمراكز الربيعية

تعزيز جوانب البناء الإيماني والأخلاقي لدى الطلاب

أحمد الغريب: 350 طالبًا بمركز الخور موزعين على 15 حلقة

الدوحة  الراية:

يشاركُ أكثرُ من 3000 طالبٍ في فعاليات المراكز الربيعيَّة التي تنظمُها إدارةُ الدعوةِ والإرشاد الديني بوزارة الأوقافِ والشؤونِ الإسلاميَّة تحت شعار «بخُلق حسن»، وهو برنامجٌ ربيعيٌ تربويٌ قيميٌ مهاريٌ ترفيهيٌ، يُقام في 15 مركزًا ربيعيًا بمناطق الدولة، حتى 14 ديسمبر، من الأحد إلى الأربعاء خلال الفترة الصباحيَّة من الساعة 8:00 صباحًا إلى 11:30 ظهرًا. ويستهدفُ البرنامجُ استثمارَ أوقاتِ الطلابِ من البراعم من عمر 5 – 10 سنوات والأشبال من عمر 11- 15 سنة، ويغرسُ في نفوسِهم القيم الإسلامية والآداب التربوية ويوجههم سلوكيًا وأخلاقيًا. وتهدفُ الوزارةُ من إقامة هذا البرنامج الربيعي الذي يشتملُ على مفاهيمَ قرآنيةٍ وقيمٍ تربويةٍ ومهاراتٍ ذاتيةٍ وأنشطةٍ ترفيهيةٍ إلى تعزيز جوانب البناء الإيماني والأخلاقي لدى الشرائح المُستهدفة من الطلاب، واستغلال فترة الإجازة الدراسية في منتصف العام بما يعود على أبنائنا الطلاب والأسر والمُجتمع بالنفع والفائدة، وتعزيز القيم والآداب وتنمية المهارات لديهم، وذلك من خلال نُخبة من الدعاة التربويين المُتخصصين في جوانبِ البناءِ التربوي القيمي، ووَفق منهجٍ وبرنامجٍ متنوع أعده تربويون متخصصون في إدارة الدعوة.

ويقامُ البرنامجُ في خمسة عشر مركزًا ربيعيًا، تم اختيارُها في مساجدَ كبيرةٍ أو مبانٍ لمراكز دعوية منفصلة وملحقة بالمساجد، وتقع في مناطق: الوكرة، الوعب، الدفنة، الثمامة، معيذر، إزغوى، بوهامور، الريان، الخريطيات، مسيمير، الشيحانية، روضة الحمامة، عين خالد، بن عمر، والخور.

واستعرضت الوزارةُ نشاطَ مركز الخور الربيعي الذي يُقام بجامع ناصر بن عبدالله المسند، رحمه الله، ويشارك به 350 طالبًا، وهم موزعون على 15 حلقة منها 9 حلقات للبراعم، و6 حلقات للأشبال.

وقال أحمد عادل الغريب، رئيس المركز: إنَّ الوزارة خصصت تسعة مدرسين وأربعة مشرفين تربويين لتقديم القيم التربوية، بإجمالي ثلاثة عشر مدرسًا وتربويًا إلى جانب رئيس المركز الذي يقوم بالإشراف العام على البرنامج الربيعي.

وقدَّم الشكرَ لأولياء الأمور من الآباء والأمهات لحرصهم على مشاركة أبنائهم في المركز، فضلًا عن متابعتهم في تعلم منهج العقيدة والتميز في المسابقة التي تُجرَى في نهاية فترة المركز والتي خصصت لها الوزارة مكافآت قيمة للفائزين بها، ووجَّه كلمة لأبنائه الطلاب بالمراكز الربيعية بالصبر والمثابرة، حيث اختصهم اللهُ بالمشاركة في هذا الخير وتعلم القيم القرآنية والآداب التربوية والاستفادة من الإجازة الربيعية فيما يعود عليهم بالخير والفائدة، وهذه نعمة تحتاج إلى شكر الله عليها وأن يستغلوها في التعلم ونقل ما تعلموه إلى غيرهم، فالدالُّ على الخير كفاعله، وأن يشاركوا في المراكز القرآنية التي وفرتها الدولة عبر وزارة الأوقاف ليستمر الخير والنفع لهم. وقال: إنَّ البرنامج متميز وشامل كونه يضم جوانب من العقيدة في أركان الإسلام والإيمان والتوحيد بأنواعه وفضل الصحابة الكرام، فهناك شمولية في المنهج العقائدي عبر طرح مبسط من خلال السؤال والإجابة، وفي جوانب الشريعة والفقه يتم تعليم الطلاب باب الصلاة، وتعليمهم صفة الصلاة من خلال التطبيق العملي، كما اشتمل البرنامج على الأخلاق والآداب. ولفتَ إلى أنَّ البرنامج الربيعي يتميز كذلك بالجدية العلمية فهناك المفاهيم القرآنية والقيم والآداب التربوية والمهارات والألعاب الحركية والترفيهية والرحلات إلى جانب المسابقات والجوائز التحفيزيَّة.

وقالَ الطالب علي ناصر المريخي: إنَّه سعيد بوجوده في المركز الربيعي خلال الفترة الصباحيَّة مع هذه الصحبة الطيبة من إخوانه الطلاب، حيث يتنوع البرنامج فيبدأ بحلقة قرآنية يتعلم فيها بعض السور من كتاب الله، ثم يتعلم جانبًا من المهارات مثل استخدام برامج الحاسوب وخط الرقعة، وبعض القيم القرآنيَّة المُستوحاة من سور: الفاتحة والإخلاص والفلق والناس وغيرها وأسباب نزولها وكذلك القصص النبوي، فضلًا عن الآداب التربوية مثل حفظ الجوارح وبِرِّ الوالدين والكلام الطيب، كما يتعلم خلال البرنامج أركانَ الصلاة وواجباتها وسننها لتصح الصلاة. إبراهيم خليفة البدر أحد الطلاب المُشاركين بالمركز، قال: إنَّه سجل بالمركز ليتعلم الأخلاق الحسنة والآداب الإسلامية والقيم القرآنية، وذكر أنه تعلم بعض السور القرآنية وأسباب نزولها وما بها من فضائل وأحكام كما تعلم الكثير من الآداب وأهمها بِرُّ الوالدين واحترام المدرس، بالإضافة إلى بعض المهارات، ويشارك في الألعاب الحركية في نهاية البرنامج اليومي والتي بها الكثير من المتعة والبهجة، وأكَّد أنه حريص على الاستفادة من البرنامج الربيعي «بخلق حسن» في تعلم الآداب والقيم الإسلامية والأخلاق الحسنة من خلال المدرسين والمشرفين القائمين على المركز.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X