فنون وثقافة

أجواء احتفالية في مسرحية «رحلة المونديال»

الدوحة – قنا:

تتواصل عروض مسرحية «رحلة المونديال» التي تُقدمها فرقة فضاء الدمى، ضمن فعاليات مركز شؤون المسرح بدرب الساعي، من إخراج محمد علي وسط أجواء احتفالية مشوقة وإقبال من الأطفال وأسرهم.

وقالَ مُخرج العرض المسرحي: إن مسرح الدمى له أهمية كبرى في تطوير اللغة ومهارات الاستماع، حيث يساعد اللعب بالدمى في مسرح الأطفال على تطوير اللغة لدى الأطفال، ما يُساعدهم في التغلب على خجلهم من خوض المحادثات مع الآخرين، ويطور مهارات الاستماع لديهم، لأنّ الدمى في المسرح تروي القصص والأحداث لهم بأسلوب جذاب، فضلًا عن تعزيز الثقة لدى الأطفال وكذلك تحفيز الخيال والإبداع لديهم.

وأضاف: «أردنا تقديم عمل فني يدمج بين الممثل وبين الدمى، ليبقى في ذاكرة الأطفال، وهو مستوحى من الأحداث التي نعايشها وحلم استضافة كأس العالم، حيث تروي مسرحية «رحلة المونديال» رحلة طفلة مع أصدقائها من الدمى، يسعون للوصول إلى مباراة افتتاح كأس العالم ومشاهدة الفريق الوطني، حيث يسافرون في رحلة مع المشاهدين من الأطفال من ملعب إلى آخر من ملاعب كأس العالم الثمانية ويتم تقديم معلومات غير مباشرة عن جماليات هذه الملاعب وتصميمها وتاريخ الملعب وعدد الجماهير التي يستوعبها، ليصلوا بعد كثير من المفارقات إلى مُباراة الافتتاح في استاد البيت. وأوضحَ أن المسرحية تُقدم رسالةً تثقيفية وتوعوية وترفيهية للأطفال، بحيث يتعرفون على استخدام الدمى، مشيرًا إلى أن المزج في العمل المسرحي، بين الممثل الآدمي والدمى يحفز توسيع الخيال لدى الأطفال. كما يُقدم مركز شؤون المسرح مسرحية أخرى بعنوان «حقق حلمك» والتي تظهر كيف تدعم الأسرة طموح أبنائها، فضلًا عن تقديم مجموعة من ورش العمل التي تستهدف الأطفال من عمر 3 سنوات وحتى 14 سنة، وهي مجموعة دمى مختلفة من دمى اليد لدمى الأصابع، لدمى العصي، حسب الفئة العمرية، لتعليم الأطفال آليات تحريك الدمى من خلال اختيار الأشياء المناسبة من البيئة لتحريك الدمى.

ويُقدم مركز شؤون المسرح التابع لوزارة الثقافة، مجموعةً من الأعمال الفنية ضمن فعاليات درب الساعي من أبرزها مسرحية «الغبة» من تأليف طالب الدوس والإخراج لناصر عبد الرضا وبطولة مجموعة من الفنانين، ومسرحية للأطفال «عالم 2030».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X