اخر الاخبار
جائزة سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الدولية للتميز في مكافحة الفساد..

المتوجون في الحفل يؤكدون أهمية الجائزة في دعم جهود محاربة الآفة

الدوحة – قنا

أكد المتوجون في حفل جائزة /سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الدولية للتميز في مكافحة الفساد/، في نسختها السادسة، على أهمية الجائزة في دعم جهود المجتمع الدولي والمؤسسات والأفراد في محاربة آفة الفساد، وتعزيز الوعي بهذا الأمر، إلى جانب أنها مبادرة مهمة في تحفيز المهتمين للعمل على التصدي للفساد.
وثمن عدد من المتوجين بالجائزة، اليوم، في تصريحات لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، مبادرة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، لإطلاق سموه هذه الجائزة في عام 2016 لتكون محفزا قويا لبذل كافة الطاقات للتوعية بآثار الفساد المدمرة على المجتمعات، وشحذ الهمم لمحاربة هذه الآفة عن طريق أفضل الممارسات.
فقد أعربت الدكتورة سوب وليامز إليغبي من المملكة المتحدة، الفائزة بالجائزة عن فئة البحث والمواد التعليمية الأكاديمية، عن سعادتها الكبيرة بالحصول على هذه الجائزة التي جاءت بعد عشرين سنة من جهودها المضنية في محاربة الفساد، وتسليط الضوء على هذه القضية في مختلف بقاع العالم، خاصة في قارة إفريقيا، منوهة بدعم قطر للجهود الفردية والجماعية لمحاربة الفساد، بالتعاون مع منظمات الأمم المتحدة المتخصصة، ومؤكدة أن الجائزة ستكون حافزا لها لمواصلة بذل كل الطاقات الممكنة في سبيل مكافحة آفة الفساد والعمل بنفس المنوال.
بدورها قالت الدكتورة ليزا أ. كيهل من الولايات المتحدة الأمريكية، الفائزة بالجائزة عن فئة حماية الرياضة من الفساد (وهي فئة جديدة تم إدراجها في النسخة السادسة للجائزة)، إنها سعيدة للغاية لتكريمها، نظير عملها في مجال مكافحة الفساد في مجال الرياضة، خاصة أن حفل توزيع الجوائز يتزامن مع استضافة قطر لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، وهو ما يتيح الفرصة أكثر لتسليط الضوء على أهمية الجهود المبذولة في محاربة الفساد بشتى أنواعه في مجال الرياضة بشكل عام.
من ناحيته، عبر السيد جون غيثونغو من جمهورية كينيا، الفائز بالجائزة عن فئة إنجاز العمر والإنجاز المتميز، عن امتنانه بأن يكون جزءا من الجهود الدولية في مكافحة الفساد في العديد من المواقع في العالم، مؤكدا أن أهمية الجائزة تكمن في أنها مبادرة انطلقت من دولة عربية في منطقة الشرق الأوسط، وهو ما يحفز الكثيرين في المنطقة على التعاون لمحاربة الفساد واعتبار قطر نموذجا في هذا المجال.
من جانبه، قال السيد هوبويل شينونو من جمهورية زيمبابوي، الفائز بالجائزة عن فئة الابتكار والصحافة الاستقصائية، إن حصوله على الجائزة يعني له الشيء الكثير، وذلك بعد سنوات عديدة قضاها في تسليط الضوء على القضايا المرتبطة بالفساد، خاصة وأن جائزة /سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الدولية للتميز في مكافحة الفساد/ ترتبط ارتباطا مباشرا بالتشجيع على مكافحة الفساد، وتقدم دافعا قويا لمواصلة هذه الجهود المضنية، حتى تعيش المجتمعات في بيئة أفضل خالية من الفساد.
بدورها، عبرت السيدة سيرينا إبراهيم، مؤسسة شباب ضد الفساد (YAC) من الجمهورية اللبنانية، الفائزة بالجائزة عن فئة إبداع الشباب وتفاعلهم، عن شكرها لدولة قطر لقيادتها مبادرة مهمة جدا في مكافحة الفساد، من خلال جائزة /سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الدولية للتميز في مكافحة الفساد/، مشيرة إلى أن الجائزة تعتبر محفزا كبيرا لمواصلة العمل في مجال مكافحة الفساد والوصول إلى أكبر عدد من الشباب في الوطن العربي، لتشجيعهم أيضا على محاربة هذه الآفة من ناحية، ومساعدتهم في التغلب على تحديات يعانون منها متربطة بالفساد.
جدير بالذكر أن جائزة /سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الدولية للتميز في مكافحة الفساد/ أطلقت عمليا في سنة 2016، وكانت احتفاليتها الأولى في فيينا يوم 9 ديسمبر من نفس العام، بينما كانت دورتها الثانية في مقر الأمم المتحدة بجنيف عام 2017، في حين عقدت الدورة الثالثة في ماليزيا يوم 7 ديسمبر عام 2018، بينما أقيمت الدورة الرابعة برواندا يوم 9 ديسمبر 2019، والدورة الخامسة أقيمت بتونس في 9 ديسمبر 2020.
ويرافق إقامة حفل تكريم الفائزين كل عام تدشين نصب تذكاري على شكل يد معدنية ضخمة، تأخذ شكلا شفافا، في رمز لمحاربة الفساد والنزاهة والنظافة، وتحمل رسالة إلى الفاسدين بأن كفوا عن التمادي فيه.
وترتبط أهداف الجائزة بالمعايير الدولية وبأفضل الممارسات المعتمدة في مجال الحكم الرشيد ومكافحة الفساد، إسهاما منها في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030، وخاصة هدف التشجيع على إقامة مجتمعات مسالمة لا يهمش فيها أحد، من أجل تحقيق التنمية المستدامة وإتاحة إمكانية وصول الجميع إلى العدالة وبناء مؤسسات فعالة خاضعة للمساءلة وشاملة للجميع على كافة المستويات.
وتهدف الجائزة بشكل رئيسي بأن تكون الأداة التي تلقي الضوء على الإجراءات المثلى والجديرة بالاهتمام على الممارسات الفضلى على الصعيد العالمي في مكافحة الفساد وتقدير التجارب النموذجية في هذا المجال في نطاق يشمل جميع أنحاء العالم.
وتعتبر جائزة /سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الدولية للتميز في مكافحة الفساد/ الأولى من نوعها على مستوى العالم في مجال مكافحة الفساد، حيث لم يسبق إطلاق واحدة على هذا المستوى، رغم العدد الكبير من الدول الموقعة والملتزمة في اتفاقيات الأمم المتحدة ذات العلاقة، ما يعطي لدولة قطر السبق على الصعيد العالمي في هذا المجال.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X