الراية الإقتصادية
احتفلت باليوم العالمي.. هيئة الطيران المدني:

15 ألف حركة جوية منذ بدء المونديال

قفزات نوعية ونسب عالية في السلامة وأمن الطيران

الفوز بعضوية «إيكاو» إنجاز تاريخي

174 اتفاقية للنقل الجوي مع دول العالم

الدوحة – قنا:

تحتفل الهيئة العامة للطيران المدني باليوم العالمي للطيران المدني هذا العام، وسط زخم جوي وأرقام قياسية حققتها الهيئة في حركة الطيران تزامنًا مع بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، حيث تجاوزت الحركة الجوية منذ بدء البطولة إلى الآن 15 ألف حركة.

وتمكن قطاع الطيران في دولة قطر من تحقيق قفزات نوعية ونسب عالية في مجالات السلامة وأمن الطيران، حيث حققت دولة قطر قفزة نوعية في تدقيق المنظمة الدولية للطيران المدني (إيكاو) لمعايير السلامة الجوية بحصولها على نسبة 91.16 بالمئة، كما تم تحقيق نسبة 100 بالمئة في تطبيق المعايير الأمنية الواردة بالملحق التاسع لاتفاقية الطيران المدني الدولي المعني بالتسهيلات، ونسبة 94.5 بالمئة في تطبيق معايير الملحق السابع عشر المتعلق بأمن الطيران المدني، وهو المعيار الأهم في مجال التدقيق الأمني، فيما حققت نسبة 96.7 بالمئة فيما يخص تنفيذ العناصر الحيوية المتعلقة بأمن الطيران. وكانت قد أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني أن إجمالي عدد اتفاقيات النقل الجوي بين قطر ودول العالم وصل إلى 174 اتفاقية، أهمها الاتفاقية الشاملة للنقل الجوي مع الاتحاد الأوروبي.

وفي إطار مبادرات الهيئة المتعلقة بتطوير قطاع الطيران ومشاركتها مع منظمة الطيران المدني الدولي «إيكاو»، قدمت منحًا دراسية للطلاب في الدول النامية الأعضاء في منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) للدراسة في أكاديمية قطر لعلوم الطيران، وإطلاق برنامج التعاون القطري الإفريقي في مجال تنمية وتطوير الموارد البشرية الخاصة بالطيران المدني في القارة الإفريقية.

كما ساهمت بقيمة 100 ألف دولار أمريكي في مبادرة الإيكاو المتعلقة بالدورات التدريبية للمساواة بين الجنسين في مجال الطيران المدني، لتدريب الكوادر النسائية من الدول الأقل نموًا، بالإضافة إلى المساهمة في حملة (إيكاو) «عدم ترك أي بلد وراء الركب» بقيمة مليون دولار.

ويعتبر فوز قطر بعضوية مجلس منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) إنجازًا تاريخيًا يضاف إلى سلسلة الإنجازات الكبيرة الأخرى التي حققتها منظومة الطيران المدني في دولة قطر. كما أنه يمثل تأكيدًا على الدور الحيوي والمحوري الذي تلعبه دولة قطر في مجال صناعة الطيران المدني على مستوى العالم أجمع وإسهاماتها المبذولة في هذا المجال وسعيها المستمر نحو تعزيز مستقبل قطاع الطيران العالمي، ودعم المنظمة في تطبيق أهدافها الاستراتيجية كاملة. وكل ذلك يمثل النهج الذي سارت عليه دولة قطر منذ البداية والذي ستستمر به، ولاسيما من موقعها الحالي كعضو فاعل ضمن دائرة صناع القرار في مجلس المُنظمة، بعد أن كانت عضوًا مراقبًا. وتزامنًا مع اليوم الدولي للطيران المدني تَوقّع الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) أن تعاود شركات الطيران تحقيق أرباح في العام المُقبل 2023 لأول مرة منذ عام 2019، قبل أن يحدث وباء «كوفيد19» اضطرابات في قطاع السفر.

وبعدما قلصت خسائرها لهذا العام إلى 9.6 مليار دولار، يتوقع أن تحقق شركات الطيران أرباحًا قدرها 4.7 مليار دولار، وعائدات قدرها 779 مليار دولار في 2023، بحسب «إياتا».

وتوقع «الاتحاد» أيضًا عودة حركة الركاب عام 2023 إلى 85.5 في المئة من مستويات ما قبل الأزمة، مشيرًا إلى أن توقعاته مبنية على إعادة فتح تدريجي للصين أمام حركة النقل الدولي وتخفيف القيود المفروضة محليًا في إطار سياسة (صفر كوفيد).

ويهدف اليوم الدولي للطيران المدني إلى المساعدة في توليد وتعزيز الوعي العالمي بأهمية الطيران المدني الدولي في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للدول، والدور الفريد للإيكاو في مساعدة الدول على التعاون وتحقيق عبور سريع عالمي حقيقي.

الجدير بالذكر أنه منذ تأسيس منظمة الطيران المدني الدولي، تمكنت شبكة الطيران المدني الدولي من نقل أكثر من أربعة مليارات مسافر سنويًا، وأن قطاع النقل الجوي العالمي يدعم 65.5 مليون وظيفة و2.7 تريليون دولار أمريكي في النشاط الاقتصادي العالمي، حيث يعمل أكثر من 10 ملايين امرأة ورجل في هذه الصناعة، لضمان القيام ب120 ألف رحلة، ونقل 12 مليون مسافر يوميًا إلى وجهاتهم بأمان.

وتظهر سلسلة الإمداد الأوسع نطاقًا والتأثيرات المُتدفقة والوظائف في السياحة، بفضل النقل الجوي، أن ما لا يقل عن 65.5 مليون وظيفة و3.6 في المئة من النشاط الاقتصادي العالمي مدعوم من صناعة الطيران وَفقًا لبحث أجرته مجموعة النقل الجوي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X