المحليات
خلال ندوة نقاشيَّة على هامش اجتماع آسيا والمحيط الهادئ بسنغافورة

إشادة دوليَّة بالإصلاحات العمالية ومونديال قطر

سنغافورة- ‏قنا:‏

أكَّدَ سعادةُ الدكتورِ علي بن صميخ المري، وزير العمل، أنَّ الإنجازات والجهود المُتواصلة التي نفذتها دولةُ قطر ساهمت في تحسين بيئة العمل لمئات الآلاف من العمال الوافدين، مشيرًا إلى أنَّ بعض الجهات التي تفتقر إلى الحيادية، تتجاهل تلك الإصلاحات العمالية، وتواصل نشر تقارير مغرضة ومضللة عن الإصابات المهنية في البلاد.

وأوضحَ سعادتُه أنَّ كلَّ تلك التقارير المضللة لن تضعف من عزم دولة قطر على مضاعفة الجهود والمضي قدمًا في برنامج الإصلاحات، ولا سيما من خلال الاستمرار في تعزيز التعاون الإقليمي ومتعدد الأطراف، لما فيه من مصلحةِ بيئة العمل في قطر. جاءَ ذلك خلال الندوة النقاشية التي نظَّمتها وزارةُ العمل أمس، تحت عنوان «السلامة والصحة المهنية كحق أساسي: المُمارسات الجيدة من قطر»، على هامش أعمال الاجتماع الإقليمي السابع عشر لدول آسيا والمحيط الهادئ المنعقد في سنغافورة حاليًا. وبيَّنَ سعادتُه أنَّ دولة قطر حققت تقدمًا كبيرًا في مجال الصحة والسلامة المهنية، بهدف تعزيز الكفاءة، وتحقيق الامتثال المستدام للمعايير الوطنية والدولية في مجال الوقاية، مشيرًا إلى أنَّه جرى تطوير نظام تسجيل الإصابات، وتحسين جمع البيانات وتحليلها ونشرها لتدعيمِ الشفافيَّة.

ونوَّه سعادةُ وزير العمل بأنَّ دولة قطر أصبحت من الدول المُتقدِّمة بالمنطقة في مجال حماية العمال من الإجهاد الحراري، من خلال التشريعات والتدابير الجديدة التي جرى اعتمادُها.

وأشادَ المُشاركون في الندوةِ بالإصلاحاتِ التي نفَّذتها دولةُ قطر في قطاع العمل خلال السنوات الماضية، لا سيما فيما يتعلق بقانون الحد الأدنى للأجور غير التمييزي، وإلغاء نظام الكفالة، وأنظمة حماية العمال من الإجهاد الحراري خلال الصيف، مؤكدين أن تلك الإصلاحات الجوهرية أدَّت لتحسين بيئة العمل، والارتقاء بظروف العمالة الوافدة. وأوضحوا، خلال كلماتهم في الندوة النقاشية، أن قطر استطاعت تنظيم نسخة استثنائية من بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 على مختلف الصعد، وأكدوا أن الجميع يقدر جهود دولة قطر في استضافتها هذه البطولة، وعلى هذا النحو المتميز والمبهر.

جاء تنظيم الندوة من أجل تسليط الضوء على الإصلاحات التي نفذتها دولة قطر في قطاع العمل، والآليات التنفيذية التي جرى إنجازها خلال السنوات الماضية لتحسين بيئة العمل بالدولة، بالإضافة إلى استعراض أبرز إجراءات السلامة والصحة المهنيتين، بما في ذلك التغييرات في التشريعات، وتطوير الأنظمة، بما ينسجم مع قرار إدراج الحق في بيئة عمل آمنة وصحية، ضمن المبادئ والحقوق الأساسية في العمل.

شارك في الندوة النقاشيَّة السيد ذو الفقار حيدر، سكرتير وزارة شؤون الباكستانيين في الخارج وتنمية الموارد، والسيد ماكس تونيون، رئيس مكتب مشروع منظمة العمل الدولية في قطر، والسيد فارق أحمد، الأمين العام والرئيس التنفيذي لأرباب العمل في بنجلاديش، والسيد شيكل اختر شودري، ممثل الاتحاد الدولي لنقابات العمال.

كما حضرها أصحابُ السعادةِ ممثلو أطراف الإنتاج الثلاثة لمنظمة العمل الدولية، من الحكومات وأصحاب العمل والعمال، من دول آسيا والمحيط الهادئ والدول العربية، بالإضافة إلى ممثلي المنظمات الدولية والمجتمع المدني.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X