فنون وثقافة
إقبال جماهيري على صناعة الخزف.. حميد القحطاني:

إلقاء الضوء على الحرف اليدوية

الدوحة – الراية:

أكدَ حميد القحطاني، المُشارك بفعالية الخزف، حرصَه خلال مُشاركته هذا العام في فعاليات درب الساعي على إتاحة الفرصة للجمهور للتعرف والمُشاركة في عملية تصنيع قطع الخزف على «دولاب» الفخار، بالإضافة إلى إشراكهم أيضًا في عملية اختيار ألوان للقطع التي تتناسب معهم ويقومون بتلوينها، ومن ثم إعادة إدخاله إلى الفرن وبعد إخراجها يتم عرضها لتكونَ جاهزةً للاستعمال.

وهو الأمر الذي ساهم في جعل الحرف اليدوية الموجودة ضمن سوق درب الساعي تمتلك القدرة على استقطاب الجماهير والمُهتمين في اكتشاف هذه الهواية التراثية التي تظهر مراحل صناعة الحرف، منها الخزف الذي تتعدد استخداماته ولا تخلو منه المنازل والمجالس القطرية، منها ما يُستخدم في الزينة، ومنها ما يستخدم في الطهي والشرب. حيث تحرص اللجنة المُنظمة لاحتفالات اليوم الوطني كل عام على وجود صناع الحرف اليدوية، وهذا العام برزت بعض المشغولات اليدوية ومنها الخزف، لتكون حاضرةً وتشهد إقبالًا كبيرًا من الجماهير بشكل يومي في درب الساعي، إذ تمر هذه الحرفة بعدة مراحل للحصول على القطعة المُراد تصنيعها، وذلك منذ بداية تشكيلها بالطين، وحتى إدخالها إلى الفرن للمرة الأولى ومن ثم وضع الألوان أو بالأحرى الطلاء عليها وإعادة إدخالها الى الفرن للمرة الثانية، وبذلك تكون جاهزةً للاستعمال.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X