اخر الاخبار

القمة السعودية -الصينية تؤكد على أهمية تعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية بين دول مجلس التعاون وبكين

الرياض -قنا:

أكدت كل من المملكة العربية السعودية والصين على أهمية العمل من أجل تعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والصين بما يشمل ذلك إبرام اتفاقية تجارة حرة بين الطرفين.

جاء ذلك في البيان المشترك الصادر اليوم في ختام القمة السعودية -الصينية التي جرى خلالها عقد جلسة مباحثات بين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، عاهل المملكة العربية السعودية، وسمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد، رئيس مجلس الوزراء السعودي مع الرئيس الصيني شي جين بينغ الذي يزور الرياض حاليا حول العلاقات الثنائية بين البلدين والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأشار البيان إلى أهمية إبرام اتفاقية تجارة حرة بين دول مجلس التعاون والصين، والعمل على عقد اجتماع وزراء الاقتصاد والتجارة /6+1/ بين دول المجلس وبكين.

من جهة أخرى ،أكدت كل من السعودية والصين على أهمية استقرار أسواق البترول العالمية والإمدادات الغذائية من القمح والحبوب لجميع دول العالم وعدم انقطاعها، والحفاظ على وفرة المعروض واستقرار الأسعار.

وشدد الجانبان على أن تعزيز تعاونهما في مجال الطاقة يعد شراكة استراتيجية مهمة فيما أعربا أيضا عن عزمهما على تطوير التعاون والتنسيق في المجالات الدفاعية من خلال رفع مستوى تبادل المعلومات والخبرات في مجال مكافحة الجرائم المنظمة والإنذار الاستخباراتي المبكر وتقييم المخاطر الأمنية، ومكافحة الجرائم المعلوماتية.

في الشأن السياسي، أشار البيان الختامي إلى أن الجانبين بحثا العديد من القضايا السياسية، من بينها الشأن اليمني، والحرب في أوكرانيا، وسوريا، فضلا عن تطورات القضية الفلسطينية.

وشدد الجانبان على ضرورة تكثيف الجهود الرامية للتوصل إلى تسوية شاملة وعادلة للقضية الفلسطينية، وإيجاد أفق حقيقي للعودة إلى مفاوضات جادة وفاعلة لتحقيق السلام وفقاً لمبدأ حل الدولتين، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، ومبادرة السلام العربية، بما يكفل للشعب الفلسطيني حقه في إقامة دولته المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

ووصل الرئيس الصيني إلى العاصمة الرياض أول أمس الأربعاء حيث من المقرر أن يشارك في وقت لاحق اليوم في قمتين، خليجية-صينية وعربية-صينية، يحضرهما قادة دول المنطقة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X