الراية الإقتصادية
حمد المري مدير إدارة تراخيص النقل البري :

تلبية الطلب المتزايد على وسائل المواصلات خلال المونديال

ضمان تقديم خدمات التنقل بأعلى جودة

تسهيل تنقل الجماهير بين استادات كأس العالم

الدوحة – الراية :

أكدَ السيد حمد المري، مُدير إدارة تراخيص النقل البري بوزارة المواصلات، أن الوزارة تعمل بالتنسيق مع شركائها لتسهيل إجراءات إصدار التراخيص لمزاولة أنشطة النقل البري وبشكل استثنائي لتوفير احتياجات وحجم الطلب على النقل خلال فترة المونديال.

وقالَ خلال فيديو نشرته وزارة المواصلات على حسابها الرسمي على تويتر أمس: إن الوزارة تحرص على جودة خدمات النقل البري خلال بطولة كأس العالم 2022 لتلبية الطلب المُتزايد على وسائل النقل البري التي تشمل التاكسي والليموزين وحافلات المترو لتسهيل تنقل الجماهير بين ملاعب المونديال، مُشيرًا إلى عقده اجتماعات مع شركات النقل لضمان أعلى جودة لوسائل المواصلات المُقدمة للزوار والجمهور.

وأكدت وزارةُ المواصلات أنها عملت على تطوير برنامج ضخم لقطاع النقل والمواصلات يتصف بالمرونة ويواكب جميع المُتغيرات والمُتطلبات المُستقبلية، والتي من شأنها أن تخدمَ مُتطلبات استضافة بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.

كما عملت الوزارة على تطوير برنامج ضخم لهذا القطاع الحيوي يتصف بالمرونة ليواكبَ جميع المُتغيرات والمُتطلبات المُستقبلية، وشمل هذا البرنامج وضع التصاميم المبدئية لتطوير الطرق والمُحافظة على استدامتها بعد انتهاء أعمال إنشائها، بالإضافة إلى الإشراف على تطوير البنية التحتية الخاصة بالوسائط المُتعددة لقطاع النقل ومرافق هذا القطاع من موانئ ومطارات».

وقامت الوزارةُ بتنفيذ برنامج مُتكامل لتطوير البنية التحتية لحافلات النقل، وتم من خلاله تدشين ثماني محطات وأربعة مُستودعات للحافلات، بالإضافة إلى تدشين مواقف انتظار الحافلات في أكثر من 1700 موقع، فضلًا عن تطوير مواقف «اركن وتنقل» في أربعة مواقع.

ويُعد برنامج البنية التحتية لحافلات النقل العام من أكثر البرامج الصديقة للبيئة في العالم، إذ يؤسس لتحول كامل لمنظومة نقل تعمل بالطاقة الكهربائية النظيفة الصديقة للبيئة، ويكتسب أهميةً كبيرةً كونه يواكب انطلاق بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.

وساهمت هذه الأعمال التي نفذتها الوزارةُ في توفير شبكة مُتكاملة ومُستدامة للنقل في الدولة، لتشكلَ وحدة نقل مُترابطة تشمل منظومات حافلات النقل العام وشبكة مترو الدوحة وترام لوسيل، مدعومة ببنية تحتية مُتطورة وتستخدم أحدث التكنولوجيا العالمية.

وقامت الوزارةُ بالتنسيق مع اللجنة العُليا للمشاريع والإرث بعمل خُطة لتنفيذ إدارة الطلب على النقل، بهدف تقليل الأحجام المرورية غير المُرتبطة بفعاليات كأس العالم 2022 وكذلك لما بعد البطولة، ومن أهم أهداف خُطة بطولة كأس العالم تجنب إنشاء بنية تحتية باهظة الثمن ولفترة وجيزة – خلال فترة البطولة- وتقليل الحاجة للنقل الخاص، وتقليل الازدحام المروري والتأخير، وتحسين فاعلية البنية التحتية الحالية وجودة الخدمات، وتعزيز كفاءة نظام النقل العام، فضلًا عن تشجيع استخدام وسائل النقل العام الآمنة والصديقة للبيئة، وتشجيع تغيير نمط الرحلات إلى أنماط أكثر استدامة باستخدام وسائل النقل العام المُختلفة مُتضمنة المشي وركوب الدراجات الهوائية، وتشجيع تغيير مواقع العمل ونقلها بعيدًا عن المناطق الأكثر ازدحامًا خلال أوقات الذروة أو أوقات البطولة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X