أخبار عربية
حذرت من تفجر الأوضاع في الأراضي الفلسطينية

قطر تدين اقتحام الاحتلال مدينة جنين

الاقتحام امتداد لجرائم الاحتلال الممنهجة بحقِّ الفلسطينيين

المطالبة بتحرك دولي عاجل لحماية الشعب الفلسطيني

الدعوة لمساءلة إسرائيل عن جرائمها المروعة

موقف قطري ثابت من عدالة القضية الفلسطينية

الدوحة – القدس المحتلة – قنا:

أعربتْ دولةُ قطرَ عن إدانتِها واستنكارِها الشديدَين لاقتحامِ قواتِ الاحتلالِ الإسرائيليّ مدينة جنين بالضفة الغربية، الذي أدَّى إلى استشهاد ثلاثة فلسطينيين، مُعتبرة إياه امتدادًا لجرائمها المتواصلة والممنهجة بحقِّ الشعب الفلسطيني، وانتهاكها الصارخ قرارات الشرعية الدولية.

وحذَّرت وزارةُ الخارجية، في بيانٍ أمس من تفجُّر الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء التصعيد الإسرائيلي، كما حثَّت المُجتمع الدولي على التحرك العاجل لوقف الاعتداءات الإسرائيلية، وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني الشقيق، ومُساءلة إسرائيل عن جرائمها المروعة في الأراضي الفلسطينية المُحتلة. وجدَّدت الوزارة التأكيد على موقف دولة قطر الثابت من عدالة القضية الفلسطينية، والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، وإقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967، وأن تكون عاصمتها القدس الشرقية. إلى ذلك، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، فجر أمس، استشهاد ثلاثة فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال اقتحامها مدينة جنين ومخيمها. وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال، ترافقها جرافة عسكرية، اقتحمت مدينة جنين ومخيمها، ونشرت قناصة على أسطح البنايات المرتفعة. ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا»‏ عن شهود عيان قولهم: إنَّ مواجهات واشتباكات عنيفة دارت بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت بشكل كثيف الرصاص الحي باتجاههم، ما أدَّى إلى استشهاد ثلاثة فلسطينيين. وأضافوا: إنَّ قوات الاحتلال أطلقت النار بشكل مُباشر على سيارة إسعاف، وأن سائقها نجا من موت مُحقق. وأعلنت القوى الوطنية والإسلامية في محافظة جنين، الإضراب الشامل حدادًا على أرواح الشهداء، وتنديدًا بجرائم الاحتلال المتواصلة بحق أبناء الشعب الفلسطيني. وبارتقاء الشهداء الثلاثة في جنين ومخيمها يرتفع عدد الشهداء منذ بداية العام الجاري إلى 216 شهيدًا، بينهم 164 في الضفة الغربية، و52 في قطاع غزة. من جانب آخر اقتحم مستوطنون مُجددًا أمس، باحات المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي، وسط دعوات مقدسية للمشاركة في الفجر العظيم اليوم الجمعة. وذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة، أنَّ عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى منذ الصباح، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، وأدوا طقوسًا تلمودية. وفتحت شرطة الاحتلال باب المغاربة منذ الصباح الباكر، ونشرت عناصرها ووحداتها الخاصة في باحات المسجد الأقصى وعند أبوابه، لتأمين اقتحامات المستوطنين، وواصلت التضييق على دخول المصلين الوافدين من القدس والداخل المحتل للأقصى، ودققت في هويات بعضهم، واحتجزتها عند أبوابه الخارجية، وأبعدت مرابطين عن المسجد. وتواصلت الدعوات الفلسطينية، بضرورة الحشد بشكل واسع والرباط في المسجد الأقصى خلال الأيام المقبلة، والمشاركة في صلاة الفجر العظيم فيه، اليوم في ظل نيَّة المستوطنين زيادة اقتحاماتهم للمسجد وإحياء أعيادهم اليهودية. ومن المُتوقع أن يشهد الأقصى مزيدًا من الانتهاكات الإسرائيلية، في ظل حكومة اليمين المُتطرفة، والتي ستعمل على تهويده وفرض التقسيم الزماني والمكاني، تزامنًا مع ما يسمى «عيد الحانوكا» العبري. وأكَّدت الدعوات على أهمية إيصال رسالة إلى الاحتلال بالأحقية الفلسطينية المُطلقة في الأقصى، وعدم السماح باستباحته من قِبل المستوطنين وشرطة الاحتلال. ويتعرض المسجد الأقصى المُبارك لاقتحامات يومية، ما عدا يومَي الجمعة والسبت، على فترتَين صباحية ومسائية، في مُحاولة لفرض التقسيم الزماني والمكاني فيه.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X