الراية الرياضية
ميسي ونيمار ومبابي وحكيمي قادوا منتخباتهم لربع النهائي

لاعبو سان جيرمان يخطفون أضواء المونديال

الدوحة – قنا:

مشاهد لا تُنسى حفرها نجوم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي في قلوب عشاق كرة القدم حتى الآن خلال نهائيات كأس العالم FIFA قطر 2022، وستظل عالقة بذاكرتهم، بعد قيادة منتخبات بلادهم إلى الدور ربع النهائي والاقتراب خطوة مهمة من تحقيق الحلم.

وأثبت لاعبو سان جيرمان أنهم الأفضل، خاصة الرباعي (الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار دا سيلفا والفرنسي كيليان مبابي والمغربي أشرف حكيمي)، بعدما صنعوا الفارق مع منتخباتهم، وكانوا الورقة الرابحة في تحقيق الانتصارات خلال مباريات دور المجموعات والدور ثمن النهائي.

فميسي الذي مُني منتخب بلاده بهزيمة مدوية أمام السعودية (1-2) في المباراة الافتتاحية من المجموعة الثالثة، تمكّن بخبرته من إعادة تنظيم الصفوف ومنح الثقة لزملائه وإعادة بث الروح مسجلًا 3 أهداف في 4 مباريات.

أما نيمار فبعد قيادة منتخب بلاده للفوز على صربيا (2-صفر) في المباراة الافتتاحية تعرّض لإصابة وغاب عن مباراتي سويسرا والكاميرون، إلا أنه عاد بقوة وقاد فريقه لفوز كبير على كوريا الجنوبية (4-1) في الدور ثمن النهائي، وسجّل هدفًا ليرفع رصيده إلى 76 هدفًا بفارق هدف واحد عن مُعادلة رقم الهدّاف التاريخي لمنتخب السامبا المسجّل باسم بيليه.

فيما يعتبر مبابي الذي ساهم في إحراز فرنسا لقب كأس العالم قبل أربع سنوات في روسيا، أحد أبرز اللاعبين في العالم، وأهم عناصر المنتخب الفرنسي في مونديال قطر، حيث قاد بلاده لربع النهائي مسجلًا 5 أهداف في 4 مباريات في صدارة الهدّافين.

بينما لعب حكيمي دورًا مهمًا في نجاحات منتخب المغرب حتى الآن خلال مونديال قطر، فتمكّنت أسود الأطلس من تصدّر مجموعتها السادسة بعد التعادل مع كرواتيا وصيفة العالم سلبيًا، والفوز على بلجيكا (2-صفر)، وكندا (2-1)، لتعتلي الصدارة عن جدارة.

وواصل حكيمي ورفاقه التألق خلال مباراة إسبانيا في الدور ثمن النهائي، وتمكّنوا من تحقيق الفوز بركلات الترجيح (3-صفر) بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي.

ولا يقتصر تألق لاعبي سان جيرمان على الرباعي السابق، فهناك أيضًا ماركينيوس في صفوف البرازيل، والثلاثي دانيلو بيريرا ونونو منديش وفيتينيا في صفوف منتخب البرتغال، ولكنهم ليسوا بنفس تأثير السابقين، ليخوض بذلك ثمانية من لاعبي باريس سان جيرمان منافسات الدور ربع النهائي من أصل 11 لاعبًا شاركوا في النهائيات.

وصنع السد المفاجأة في سباق أكثر الأندية حضورًا بالمونديال، إذ يحتل المركز الرابع عالميًا برصيد 15 لاعبًا، وهو أكثر فريق غير أوروبي تسجيلًا للحضور بكأس العالم، والأول عربيًا متقدمًا على الهلال السعودي الذي يملك 13 لاعبًا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X