الراية الرياضية
مباراة ماراثونية مجنونة تبقي ميسي تحت أضواء المونديال

الأرجنتيني ينجو من الطواحين بـ «الترجيح»

الدوحة الراية:
بسيناريو جنوني، أبقت الأرجنتين وقائدها ليونيل ميسي على حلم التتويج الأول منذ 1986 وبلغت نصف النهائي، بفوزها بركلات الترجيح 4-3 على هولندا بعد نهاية الوقتين الأصلي والإضافي 2-2 أمس الجمعة في ربع النهائي على استاد لوسيل.
وافتتح ناهويل مولينا التسجيل للأرجنتين بتمريرة حاسمة سحرية من ميسي (35)، وأضاف الأخير الثاني من ركلة جزاء (73). إلا أن البديل فاوت فيخهورست قلّص الفارق في الدقيقة 83 قبل أن يسجل هدف التعادل في الدقيقة الحادية عشرة من الوقت بدل الضائع (90 11)، ويلجأ الفريقان إلى شوطين إضافيين ومن ثم ركلات ترجيح تألق فيها الحارس إيميليانو مارتينيس بصده كرتين.


وتلتقي الأرجنتين في نصف النهائي مع كرواتيا الثلاثاء على الملعب ذاته بعد أن أقصت البرازيل بركلات الترجيح 4-2 بعد تعادلهما 1-1.
وفشلت بالتالي هولندا العائدة إلى النهائيات بعد غيابها عن روسيا 2018، في الثأر من ميسي ورفاقه الذين أقصوهم من الدور نصف النهائي لمونديال البرازيل 2014 بركلات الترجيح عندما قادها حينها أيضًا المدرب الحالي لويس فان خال.
وعادل ميسي رقم جابريال باتيستوتا كأكثر اللاعبين الأرجنتينيين تسجيلًا للأهداف في نهائيات كأس العالم، بهدفه العاشر، علمًا أنه الرابع في قطر.


وبعد سقوط افتتاحي صادم أمام السعودية، تعافت الأرجنتين سريعًا بانتصارات متتالية على المكسيك وبولندا في دور المجموعات وأستراليا (2-1) في ثمن النهائي.
وبقيت الأرجنتين الطرف الوحيد من أمريكا الجنوبية في قطر والوحيدة من خارج أوروبا إلى جانب المغرب، مفاجأة البطولة، في مسعاها لإعادة اللقب إلى قارتها للمرة الأولى منذ البرازيل 2002.

ورغم أن مواجهة برازيلية-أرجنتينية كانت مرتقبة في نصف النهائي نظرًا لما تحمله من معانٍ بين غريمي أمريكا الجنوبية، إلا أن الأرجنتينيين لم يخفوا فرحتهم بخروج «سيليساو» إذ علت أصوات المشجعين المتواجدين في استاد لوسيل احتفالًا بخروج البرازيل فور معرفتهم بالنتيجة قبل قرابة الساعة من انطلاق المباراة.

 

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X