المحليات
د. حسن الدرهم رئيس جامعة قطر:

احتفالات اليوم الوطني انطلاقة قوية لمستقبل واعد

مطالبون بتعزيز وحدتنا وتقويتها لمواجهة التحديات

الجامعة تدرك مسؤوليتها في تحقيق نهضة وطنية شاملة

إنجاز الطموحات التي تضمنتها رؤى قيادتنا الرشيدة

الدوحة- قنا:

أكَّدَ سعادةُ الدكتورِ حسن راشد الدرهم، رئيس جامعةِ قطرَ، أنَّ الاحتفالاتِ باليومِ الوطني هذا العامَ تحملُ الكثيرَ من التميُّز، لتزامنها مع الحدث الرياضي العالمي كأس العالم FIFA قطر 2022، وهو ما يُشكلُ حافزًا لانطلاقة قوية نحو مُستقبل مُشرق للوطن تحت قيادة حضرة صاحب السُّموِّ الشَّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدَّى «حفظه الله».

وقالَ سعادتُه في تصريحٍ لوكالة الأنباء القطرية «‏قنا»‏: إنَّ احتفالات البلاد باليوم الوطني هذا العام مُختلفة ومُتميزة ومُترافقة مع فعاليات وطنية مُتعددة بمُناسبة استضافة البلاد كأس العالم FIFA قطر 2022، ما يُشكّلُ انطلاقةً قويةً جديدةً لمُستقبل مُشرق واعد لوطن يستحق الأفضل.

ونوَّهَ سعادةُ الدكتور الدرهم بشعار الاحتفالات لهذا العام «‏وحدتنا مصدر قوتنا»‏ والمُقتبس من كلمة لحضرة صاحب السُّموِّ أمير البلاد المُفدَّى، مؤكدًا المعاني والدلالات العظيمة التي يحملها الشعار، وقالَ: «إننا اليوم مُطالبون أكثر من أي وقت مضى بتعزيز وحدتنا وتقويتها، لمواجهة التحديات والمُحافظة على المُكتسبات التي أنجزت، وإنجاز الطموحات التي تضمنتها رؤيتنا الوطنية ورؤى قيادتنا الرشيدة بقيادة حضرة صاحب السُّموِّ الشَّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدَّى.

ولفتَ سعادةُ الدكتور الدرهم في سياق تصريحه إلى جهود جامعة قطر وإنجازاتها التي أسهمت وتُسهم في مسيرة النهضة الشاملة التي تشهدها الدولة في مُختلف المجالات، تحقيقًا لرؤية قطر الوطنية 2030، وقالَ: إن الجامعة تُدرك عظم المسؤولية التي تقع على عاتقها في الإسهام في تحقيق نهضة وطنية شاملة قوامها المعرفة والاستدامة والاقتصاد المُنتج للمعرفة.

ولفتَ، في هذا السياق، إلى استراتيجية جامعة قطر في تخريج كفاءات مُتميزة تُسهم في مسيرة التنمية، مؤكدًا أن الجامعة «وضعت إطارًا مُحددًا لسمات الخريج ومحاور للتميز، إدراكًا منها أن أهم عناصر الوحدة الوطنية والقوة المُستقبلية هو الإنسان نفسه، المُتسلح بعلوم العصر والمُتميز فيها والقادر على مواجهة التحديات وتطويعها لصالحه، وإبداع الجديد لمواكبة ما أنتجته التقنية والعلوم العصرية، فهدفنا وشعارنا «جامعة قوية مُتميزة وخريج قوي متميز» على المستوى الوطني والعالمي».

وعدَّدَ سعادةُ رئيس جامعة قطر أهمَّ الإنجازات التي حققتها الجامعة هذا العام ومنها الاحتفاء بدفعة جديدة (الدفعة 45) لتنضمَ إلى الدفعات السابقة التي أسهمت في إدارة مؤسسات الدولة وتشغيلها والإشراف عليها وفي تهيئة مُتطلبات كافة المراحل التي شهدتها قطر على مدار عقود. وحصول الجامعة على المركز الثاني في المنطقة العربية حسب تصنيف «‏كيو إس» لمؤسسات التعليم العالي، والمركز (208) على مستوى العالم حسب آخر تصنيف.

ومن الإنجازات التي تناولها رئيسُ جامعة قطر حصول الجامعة هذا العام على لقب «مدينة تعليمية صحية» من مُنظمة الصحة العالمية، لما توفره من بيئة أكاديميَّة مثالية وصحية سليمة، وافتتاح كليات جديدة مثل كلية التمريض ليرتفعَ عدد الكليات إلى (11) كلية لتلبية حاجات سوق العمل ومُتطلبات النهضة والرؤية الوطنية 2030.

وأكَّدَ أن كثيرًا من البرامج والكليات بالجامعة حصلت على اعتمادات دولية من مؤسسات أكاديمية دولية، في حين تم تطوير الكثير من المُقررات الجامعية وتحديث توصيفاتها بما يتوافق مع أحدث طرق التدريس والتقييم.

وعلى الصعيد البحثي، كشفَ سعادتُه أن الجامعة أنجزت عددًا كبيرًا من المشاريع البحثية تجاوز عددها (2000) مشروع بحثي، كما حصلت على أكثر من (70) براءة اختراع في مجالات عدة، لافتًا إلى أن هذه الأرقام تعكس زيادة نسبة البحوث كمًا ونوعًا، «فمئات الأبحاث والكتب نشرها مُنتسبو جامعة قطر في مجلات عالمية كثيرة، وكان بعض أساتذة جامعة قطر من بين أكثر مئة عالم تأثيرًا واقتباسًا من أبحاثهم».

وفي السياق ذاته، لفتَ إلى أن جامعة قطر زادت من عددِ مراكزها البحثية، وركزت توجهاتها في البحث العلمي نحو محاور أساسية أهمها: ترسيخ ثقافة البحث العلمي والابتكار، ودعم البحث والإبداع في ميادين بحثية تُشكل أولويات وطنية، والتركيز على الاستدامة والتميز واقتصاد المعرفة.

كما لفتَ إلى تأسيس جامعة قطر «شركة جامعة قطر القابضة» التي ستعمل على تحويل الأفكار الإبداعية للأساتذة والطلبة إلى مشاريع على أرض الواقع، مؤكدًا حرص الجامعة على دعم الجهود الوطنية الرامية إلى تحقيق الأمن الغذائي من خلال إجراء التجارب الزراعية كالزراعة المائية وغيرها مما تضمنته مزرعة جامعة قطر.

وعلى صعيد الحدث الرياضي كأس العالم FIFA قطر 2022، أوضحَ سعادة الدكتور حسن الدرهم، أن جامعة قطر أسهمت كثيرًا في الاستعداد للبطولة وإنجاز المشاريع المُتعلقة بها، من خلال إجراء البحوث والدراسات والندوات والمؤتمرات الكثيرة خلال الفترة الماضية، وكذلك ابتكار مشروع تبريد الملاعب، ومشروع إدارة الجماهير في الملاعب، وتجهيز 12 ملعبًا للتدريب داخل حرم الجامعة تُتيح للفرق العالمية التدرب فيها خلال فترة البطولة، فضلًا عن المرافق الرياضية الأخرى من مسابح وصالات رياضية وغيرها. والإسهام في الترويج للبطولة على مدار سنوات.

كما لفتَ إلى أن الجامعة مُمثلة في كلية الهندسة ومركز قطر للنقل المُبتكر QMIC ابتكرت بالتعاون مع اللجنة العُليا للمشاريع والإرث أنظمةً ذكيةً للإدارة والتحكم بالجمهور، تتكون من عناصر عدة لحساب عدد الجمهور وتقنية التعرُّف على الأوجه وكشف الأحداث غير الطبيعية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X