المحليات
التنظيم سر نجاح النسخة الاستثنائية .. مشجعون لـ الراية :

إعجاب عالمي بالإبهار القطري في المونديال

الشغف والإثارة والتشويق والفرح.. العنوان الأبرز في المونديال الاستثنائي

حماس الجماهير في مناطق الفعاليات قرَّب الشعوب من بعضها

دخول وخروج المشجعين من الاستادات في أقل من 45 دقيقة

دقائق للخروج من المطار.. وأماكن الإقامة على أعلى مستوى

منبهرون بالترحاب وكرم الضيافة القطري

عشرات الأماكن السياحية والتراثية والترفيهية التي تُرضي كافة الأذواق

الدوحة – إبراهيم صلاح :

أكدَ عددٌ من زوّار بطولة كأس العالم فيفا قطر 2022 نجاحَ النسخة الحالية من البطولة بامتياز في كل الجوانب التنظيمية والفنية والجماهيرية، وقالَ هؤلاء: إنه بات من الطبيعي أن تلتفتَ أنظار العالم إلى الدوحة، وهي تكتب بأسطر من نور نجاحَ أفضل نسخة مونديالية.

وأشارَ زوارٌ من عدد من الجنسيات العربية والغربية إلى أن اسم قطر بات يُسيطر على وسائل الإعلام العالمية بالفيديوهات والصور والأخبار التي ترصد الإعجابَ بالإبهار القطري، الناجم عن الإجادة في العمل منذ فوز ملفها باستضافة المونديال لتتميز بنجاح عالمي غير مسبوق، وأكدوا أن نجاحَ التنظيم القطري للمونديال لم يكسر فقط احتكار أوروبا والأمريكتين لاستضافة كأس العالم، وإنما أثبت قدرة المِنطقة العربية على تنظيم نسخ تاريخية استثنائية من البطولة، مُشيرين إلى أن عوامل الشغف والإثارة والتشويق والفرح، هي العنوان الأبرز في المونديال الاستثنائي، والذي تمّت مُتابعته على أرض الواقع بكل ارتياح بفضل تقارب المسافات بين الملاعب المونديالية، وعبّر هؤلاء عن انبهارهم بمستوى تعامل القطريين مع مُختلف شعوب العالم بدءًا من الوصول إلى المطار وإنهاء إجراءات الوصول خلال دقائق مرورًا بتوفير السكن المُريح ووسائل المواصلات المجانية وتنظيم دخول وخروج المُشجعين من الاستادات في أرقام قياسية رغم تواجد الآلاف في كل استاد وخروجهم في نفس الوقت، حيث لم تستغرق عملية الخروج أكثر من 45 دقيقة، على عكس ساعتين وثلاث في العديد من البطولات المُقامة في أوروبا.

مارك : القطريون متعاونون لأقصى درجة

عبّر مارك من اليونان عن انبهاره بتعاون الشعب القطري مع الزوار والضيوف خلال البطولة وإرشادهم لمُختلف معالم البلاد مع حُسن الاستقبال والإلحاح فى تقديم كرم الضيافة في كل مكان. وقالَ: أنا سعيد جدًا خلال زيارتي الأولى لدولة عربية، واستمتعت كثيرًا خلال فترة إقامتنا، بالتعرف على الثقافة العربية الإسلامية إلى جانب الاحتكاك المُباشر بين الجماهير من مُختلف دول العالم، حيث يعتبر نسخة قطر النسخة الأقرب لكل الجماهير مع تواجدهم في كل مكان معًا وسط أجواء مونديالية خيالية.

وأضافَ: تعرفت على العديد من المُشجعين من جنسيات مُختلفة، وأصبحت تربطني بهم علاقة صداقة، وتبادلنا أرقام الهواتف إلى جانب صفحات التواصل الاجتماعي على كافة المِنصات.

حازم : أفضل نسخ كأس العالم

أكدَ حازم، من أستراليا من أصول عراقية، أن بطولة كأس العالم لكرة القدم فيفا قطر 2022 هي النسخة الفضلى في كافة نسخ كأس العالم السابقة، خاصةً على مستوى التنظيم الذي خلا من أي أخطاء، وقالَ: لم أكن أتخيل هذا التنظيم الرائع في كل شيء، حيث إن كل الأمور هنا في الدوحة انسيابية دون أي عراقيل، سواء عند زيارة أي معلم سياحي أو الذهاب إلى المُباريات، فضلًا عن المواصلات العامة وطريقة استخدامها.

وتابعَ: أنا سعيدٌ جدًا بتنظيم قطر هذه النسخة التي أثبتت للعالم أجمع قدرة الدول العربية على تنظيم أكبر الأحداث العالمية والتميز فيها، وأنا حقيقي فخور بها، خاصةً أنني من أصول عراقية، لكني ولدت في أستراليا وأعيش بها منذ صغري.

كانديلا: سهولة الوصول للأماكن

أثنت كانديلا من الأرجنتين على تنظيم قطر نسخة كأس العالم لكرة القدم فيفا 2022 وعلى سلاسة الإجراءات منذ لحظة الوصول إلى مطار حمد الدولي والانتقال إلى فندق الإقامة فضلًا عن سهولة الوصول إلى الملاعب عن طريق الحافلات والمترو، مؤكدة أن تجربتها في كأس العالم هي الفضلى في حياتها. وقالت: أحببت الحياة هنا في قطر ووصلنا إلى الدوحة منذ 10 أيام، وسنسافر يوم 20 ديسمبر، واستمتعنا كثيرًا بالأماكن التي زرناها سواء سوق واقف أو مدينة مشيرب، موضحةً أن جزيرة المها هي أفضل الأماكن في قطر، حيث استمتعت بالأجواء الرائعة على ضفة البحر ورؤية أبراج مدينة لوسيل ليلًا وهي تتزين بأعلام المُنتخبات المُشاركة فضلًا عن الإضاءات المُميزة لكل برج. وتابعت: كل شيء هنا في قطر جميل والاحترام الذي يكنّه الشعب القطري للسيدات لا يمكن وصفه، حيث إن المرأة تُعاملُ بكل رقي في كافة الأماكن ولها الأولوية عند المرور إلى جانب المُساعدة من الجميع.

صوفيا : تجربتي الحجاب والعباءة استثنائية

 

أعربت صوفيا عن سعادتِها بالتعرف على الثقافة العربية والإسلامية أثناء إقامتها خلال البطولة، والتعرف على لباس السيدات، سواء الحجاب أو العباءة، فضلًا عن البرقع، وهي أشياء لم أكن أعلمها مُسبقًا أو أجربها في حياتي.

وقالت: جربت العباءة والحجاب أثناء زيارتي مسجدي كتارا ومحمد بن عبدالوهاب، وكانت زيارةً رائعةً وتجربةً استثنائيةً بالنسبة لنا، حيث شعرت أننا اقتربنا كثيرًا من الثقافة الإسلامية والعربية.

ولفتت إلى عزمها الحضور إلى الدوحة مرة أخرى خلال الشتاء القادم، لا سيما مع زيارتها العديد من الشواطئ والمتاحف واستمتاعها بميناء الدوحة القديم الذي يُعد الأفضل بالنسبة لها.

جيل : الدوحة ترحب بكل الشعوب

أشادَ جيل من فرنسا بالتنظيم الرائع لقطر خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم، واصفًا إياه بالاستثنائي وخلوه من أي أخطاء على مستوى وصول المُشجعين إلى المطار وآلية استخدامهم مترو الدوحة مُباشرةً، فضلًا عن الانتقال إلى الإقامة في مدينة مشيرب، التي وصفها بالمدينة العصرية الحديثة. وقالَ: من وجهة نظري كأس العالم لكرة القدم أبرزت للعالم قدرة القطريين على استضافة أي بطولة كُبرى، ومن خلال سفري الدائم للعديد من الدول حول العالم دائمًا لا أعتمد على وسائل الإعلام لأكوّنَ وجهة نظر، وما رأيته خلال إقامتي هنا رائع، سواء على مستوى الأشخاص أو الأماكن إلى جانب الاستادات المونديالية، وفي الحقيقة كل شيء رائع، وهي أكثر كلمة يمكن أن نصفَ بها التنظيم. وتابعَ: ما أدهشني حقيقة كيفية استيعاب الأعداد الكبيرة من الزوار في بلد صغير دون إحساس بوجود ازدحام أو مُشكلات تتعلق بالإقامة أو الطعام إلى جانب المُستشفيات والعلاج بها.

محمد الشرفي: حماس الجمهور العربي رائع

 

أعرب محمد الشرفي المشجع المغربي الأشهر في الدوحة عن ثنائه بما قدمته قطر من تنظيم رائع خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 بعد حضوره لخمسة مونديالات سابقة، وتأكيده أن البطولة في قطر هي الأفضل في كل شيء سواء على مستوى التنظيم أو الأجواء المونديالية إلى جانب المنافسة بين المنتخبات.

وقال: أنا سعيد جدًا بما يحدث هنا في قطر من الجمهور العربي ومساندتهم للمنتخب المغربي الذي حقق كل ما يتمناه أي فرد عربي أو إفريقي ووصوله إلى الدور نصف النهائي، وللحقيقة مونديال قطر استثنائي على كافة المقاييس وأتمنى أن يصل أسود الأطلس إلى النهائي، وهو أمر وارد جدًا وقادرون على الفوز على فرنسا في المباراة القادمة. وتابع: حضرت 5 بطولات كأس عالم سابقة والعديد من بطولات أمم إفريقيا وابني الذي بلغ 14 عامًا قد حضر معي بطولتين لكأس العالم، حيث كان متواجدًا معي في روسيا 2018 والآن في الدوحة 2022.

فهد الدوسري: تجارب استثنائية في مناطق المشجعين

أعرب فهد الدوسري من المملكة العربية السعودية عن سعادته بحضوره لبطولة كأس العالم لكرة القدم فيفا قطر 2022 خاصةً مع فتح الباب أمام مواطني ومقيمي دول مجلس التعاون الخليجي للدخول دون بطاقة هيّا أو تذاكر للمباريات، والاستمتاع بتجربة حضور المباريات في مناطق المُشجعين التي تحاكي الأجواء في الاستادات، مع تواجد الجماهير والتشجيع والشاشات الضخمة. وقال: أنا سعيد جدًا لإخواني القطريين وما قدموه من إنجاز تاريخي حتى الآن بعد ما ظهرت النسخة الحالية على أفضل وجه، وتعتبر نسخة كأس العالم الأفضل في جميع النسخ، خاصةً على مستوى تواجد كافة المشجعين في كل مكان واستمتاعهم بالأجواء بين المشجعين من كل الدول، فضلًا عن التنظيم الذي لا يمكن أن نعلق عليه أو نقوم بوصفه إلا بكلمة واحدة وهي «استثنائي».

 دانييل: لم نستغرق دقائق لدخول قطر

أثنى دانييل من الأرجنتين على سهولة إجراءات الدخول بمطار حمد الدولي وحصوله على الحقائب بصورة سريعة لم تستغرق دقائق. وقال: لم نمض في الدوحة إلا 72 ساعة فقط حيث حضرت مع أبنائي الاثنين، وسعيد بالترحاب الكبير من القطريين والمقيمين هنا في قطر، فضلًا عن التعاون اللامحدود من الجميع وإرشادنا لزيارة مختلف الأماكن، حيث زرنا سوق واقف في أول يوم، وثاني يوم كنا في ميناء الدوحة القديم، وثالث يوم في مدينة مشيرب، واستمتعنا كثيرًا بتذوق الأكلات العربية الخليجية خاصةً البرياني والمكبوس.

منصور الدوسري: قطر شرّفت دول الخليج

أكد منصور الدوسري من المملكة العربية السعودية أن قطر شرّفت دول الخليج العربي خلال تنظيمها لبطولة كأس العالم لكرة القدم والانتهاء من دور المجموعات والأدوار الإقصائية على أعلى مستوى دون وجود أي أخطاء أو عراقيل مع إشادة لكافة جماهير العالم بالتنظيم الراقي.

وقال: حقيقي أنا فخور بما حققته قطر حتى الآن وسعيد جدًا بتغيير الصورة المغلوطة عن العرب والمسلمين خلال المونديال وهو ما تابعناه في كل الوسائل من المشجعين أنفسهم من كل الدولة وتحدثهم بفخر وسعادة عن العرب والمسلمين، وكيف ظلمت وسائل الإعلام الغربية الواقع العربي وشوّهته خلال السنوات الماضية، وخلال المونديال تغيّر كل ذلك وتحوّل المشجعون إلى سفراء للدول العربية والإسلامية.

عبدالله مبارك: مونديال قطر بدون أيّ خطأ

لفت عبدالله مبارك من المملكة العربية السعودية إلى أن قطر نجحت في تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 بدون أي خطأ، وسط رضا تام من كافة الجماهير على مستوى التنظيم الراقي سواء الدخول إلى البلاد وإجراءات المطار السلسة، فضلًا عن أماكن الإقامة المتميزة إلى جانب الفعاليات المصاحبة للمونديال ومجانية المواصلات العامة الحديثة.

وقال: فخور بهذا المستوى الذي قدمته قطر حتى الآن كأول دولة عربية مسلمة تقدم نسخة مونديال استثنائية على كل المقاييس، ولا توجد أي شكوى من أحد، فضلًا عن مستوى الأمن والأمان الذي يعيشه كافة المشجعين خلال التنقل أو الإقامة إلى جانب حالة الترابط بين كافة الشعوب وإحلال السلام بينهم الذي ظهر حتى بأخلاق رائعة بين الجماهير في مختلف المباريات.

ناتاليا: الحفاظ على التراث أبهرني

قالت ناتاليا من كندا: هذه زيارتي الأولى لأي دولة عربية، وحقيقي أنا منبهرة كثيرًا بالثقافة العربية والإسلامية خاصةً مع حرص قطر على المحافظة على التراث في أشكال المباني في سوق واقف، فضلًا عن الحداثة والتطور في مدينة مشيرب، إلى جانب الأبراج الرائعة في مدينة لوسيل، وهو ما يبرز تطور قطر كثيرًا.

وتابعت: الوجه الحقيقي للعرب والمسلمين رأيناه هنا في قطر وهو عكس تمامًا ما يتردد في الإعلام الغربي خاصةً قبل وصولنا إلى الدوحة، وكنت قلقة جدًا قبل سفري وترددت كثيرًا ولكن بعد ما انطلق المونديال ورأيت الأجواء عبر شاشات التلفزيون وفي وسائل التواصل الاجتماعي قررت المجيء مع احترامي لكل القوانين والأنظمة هنا، حيث في أي بلد هناك قوانين والجميع من الزوار يحترمونها، موضحة أن القوانين والأنظمة في قطر تمكّن كل شعوب العالم بأن تعيش بأريحية وسعادة.

عيسى الأنصاري: قطر أثبتت للعالم قدرات العالم العربي

أشاد عيسى الأنصاري من دولة الإمارات العربية المتحدة بتنظيم قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم فيفا 2022 وثنائه على إثبات قطر للعالم قدرات الدول العربية في تنظيم أكبر البطولات والأحداث العالمية بكل سلاسة ونظام دون أي مشكلات.

وقال: التطور كبير ومتسارع هنا في قطر حيث إن آخر زيارة كانت لي في عام 2019، وشهدت العديد من التغييرات خلال الثلاث سنوات الأخيرة، ما يدل على مجهودات كبيرة في كافة قطاعات البلاد، والتطور العمراني خاصةً على مستوى مدينة مشيرب، مشيدًا بالأجواء المونديالية إلى جانب توفير كافة الخدمات للمشجعين.

وتابع: قطر نجحت في تقديم نسخة استثنائية على كافة الصُعُد، وغيرت كثيرًا في الصورة الخاطئة عن العرب وأبرزت الوجه الحقيقي للحياة الطبيعية في الدول العربية المسلمة وهو ما يشرفنا جميعًا وسينعكس بالإيجاب على كافة دول المنطقة، لافتًا إلى مستوى الأمان في قطر، وقال: هذه علامة مميزة خاصةً مع سفره للعديد من الدول الأوروبية، خاصةً إسبانيا وعدم إحساسه بالأمان كتجربته هنا في قطر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X