الراية الإقتصادية
من 18 نوفمبر وحتى 12 ديسمبر.. وزارة المواصلات:

مترو الدوحة والترام ينقلان 16.4 مليون راكب

شبكة النقل العام تشهد كثافة تشغيلية كبيرة

الدوحة- عاطف الجبالي:

كَشَفتْ إحصائياتٌ لوزارةِ المُواصلات أنَّ إجمالي عددِ ركاب مترو الدوحة والترام بلغ 16.384.570 خلال الفترة من 18 نوفمبر الماضي وحتى 12 ديسمبر الجاري، وذلك بواقع 14.938.050 راكبًا عبر مترو الدوحة و1.446.520 في الترام.

وأشارت الوزارةُ عبر حسابها الرسمي على «تويتر» إلى أن شبكة النقل العام تشهد كثافة تشغيلية كبيرة بالتزامن مع بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.

وتقدم شبكة (الريل) تجربة تنقل عالمية المستوى لجماهير المونديال، وذلك من خلال 37 محطة في شبكة مترو الدوحة و7 محطات في شبكة ترام لوسيل، تخدم جميع ملاعب البطولة الثمانية ومعظم مناطق الفعاليات والمشجعين في الدوحة وحولها، بما في ذلك مهرجانُ فيفا للمشجعين، ومناطق الفعاليات حول الكورنيش وغيرها.

ويتمكَّن حاملو بطاقة المشجع (هيّا) من التنقل بواسطة مترو الدوحة وترام لوسيل بالمجان من 10 نوفمبر إلى 23 ديسمبر 2022، وتتوفر لغير حاملي بطاقة «هيّا» بطاقة رحلات أسبوعية يمكن الحصول عليها من جميع المحطات.

وتمتد ساعات الخدمة في مترو الدوحة وترام لوسيل لتصل إلى 21 ساعة يوميًا من السبت إلى الخميس تبدأ من السادسة صباحًا إلى الثالثة بعد منتصف الليل، فيما عدا يوم الجمعة الذي تصل فيه ساعات الخدمة إلى 18 ساعة تبدأ من التاسعة صباحًا إلى الثالثة بعد منتصف الليل.

ولاستيعابِ العددِ الكبير لنقل الجمهور والزوَّار خلال فترة المونديال، قامت شركة (الرّيل) بزيادة الطاقة الاستيعابية لنظام المترو إلى 110 قطارات حديثة، إلى جانب اتخاذ العديد من الإجراءات التي من شأنها زيادة الطاقة الاستيعابية ومنها تقليل زمن التقاطر إلى 165 ثانية بين كل قطارٍ وآخر.

وصُمم مترو الدوحة ليلائم ويلبي احتياجات الفعاليات العالمية، مع جاهزية للتعامل مع الجماهير خلال الفعاليات الرياضية الكُبرى.

ويتميزُ مترو الدوحة بقدرته على تأمين عمليات النقل لعددٍ كبيرٍ من الجماهير بين جميع الملاعب ومناطق المشجعين بطاقة تشغيلية كبيرة، بالإضافة إلى توفير النقل لجميع الزوَّار الذين يرغبون في استكشاف معالم قطر بعيدًا عن ساحات كرة القدم، فضلًا عن الاستمرار في خدمة سكان الدولة وتزويدهم بخدمات نقل عالمية المستوى لتلبية احتياجاتهم اليوميَّة.

ومنذ انطلاقة خدماته أثبتَ مترو الدوحة تفوَّقه من حيث معايير السلامة والأمان وموثوقيَّة الخدمات وذلك عند مقارنته بالمعايير القياسية المعتمدة في هذا المجال.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X