المحليات
أعرب عن الفخر والاعتزاز بنهضة البلاد في ظل قيادة سمو الأمير

مجلس الوزراء يهنئ صاحب السمو باليوم الوطني

الدوحة- قنا:

ترأسَ معالي الشَّيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الداخليَّة الاجتماعَ العادي الذي عقده المجلسُ صباح أمس، بمقرِّه في الديوان الأميري. وعقب الاجتماع أدلى سعادةُ وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء بما يلي:

في بداية الاجتماع رفعَ مجلسُ الوزراء أسمى آيات التَّهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب السُّموِّ الشَّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدَّى «حفظه الله»، بمُناسبة ذكرى اليوم الوطني للدولة، وقدمَ التهنئةَ للشعب القطري الكريم، مُستذكرًا الدورَ التاريخي للمؤسس الشَّيخ جاسم بن محمد بن ثاني- طيب الله ثراه- الذي أرسى دعائم الدولة على أسسٍ راسخةٍ من الوَحدة الوطنية والقيم والمبادئ.

وفي هذه المُناسبة المجيدة، والتي تجيء هذا العام في أجواء إنجاز تاريخي لدولة قطر باستضافتها بطولةَ كأس العالم FIFA قطر 2022، أعربَ المجلسُ عن الفخر والاعتزاز بما حققته البلاد، في ظل القيادة الحكيمة لسُموِّ الأمير المُفدَّى، من نهضةٍ تنمويةٍ شاملةٍ في كافة المجالات، وبما يجري من عملٍ لتحقيق المزيدِ من الإنجازات وَفقًا لرؤية قطر الوطنية 2030. ورحَّبَ مجلسُ الوزراء بنتائج اجتماع الدورة الثالثة والأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية على مستوى القمة، التي عُقدت بمدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية الشقيقة يوم الجمعة الماضي، بمُشاركة صاحب السُّموِّ الأمير المُفدَّى، مؤكدًا أن البيان الختامي الصادر عن القمة، وما تضمنه من قرارات وتوصيات ومواقف يُعطي قوة دفع جديدة لمسيرة العمل الخليجي المُشترك ويُعزز دور مجلس التعاون كقوة خير وسلام واستقرار في المنطقة. كما رحَّبَ المجلسُ بنتائج قمة الرياض الخليجية الصينية للتعاون والتنمية، التي عُقدت في مدينة الرياض يوم الجمعة الماضي، بمُشاركة سُموِّ الأمير، وكذلك بنتائج قمة الرياض العربية الصينية للتعاون والتنمية، اللتين أسستا لمرحلةٍ جديدةٍ من التعاون الاستراتيجي الخليجي والعربي مع جمهورية الصين الشعبية. وثمَّنَ المجلسُ إشادة القمة الخليجية، والقمة الخليجية الصينية، بنجاح دولة قطر في استضافة بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، وحُسن تنظيمها، وآثارها الإيجابية في الإرث الإنساني والتقارب الحضاري والثقافي والفكري بين شعوب العالم، واستنكار القمتَين الحملات المُغرضة الموجهة ضد دولة قطر. وبعد ذلك نظرَ مجلسُ الوزراء في الموضوعات المُدرجة على جدول الأعمال على النحو التالي:

أولًا- الموافقة على مشروع قانون بتنظيم موانئ الصيد البحري، وعلى إحالته إلى مجلس الشورى.

وبموجب أحكام هذا القانون يُنشأ ميناء الصيد البحري وتُعين حدوده وإحداثياتُه بقرارٍ من مجلس الوزراء، بناءً على اقتراح وزير البلدية، وتتولى الإدارةُ المُختصةُ بوزارة البلدية إدارة موانئ الصيد البحري في الدولة وصيانتها وتطويرها، كما تتولى استغلالَ مرافق الميناء وَفقًا لأحكام هذا القانون.

ثانيًا- الموافقة من حيث المبدأ على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام القانون رقْم (9) لسنة 1987، في شأن مُكافحة المُخدِّرات والمؤثرات العقلية الخطرة وتنظيم استعمالها والاتجار فيها. ثالثًا- الموافقة من حيث المبدأ على مشروع قرار مجلس الوزراء بتشكيل لجنة تسيير مشروع نظام تخطيط وإدارة الموارد الحكومية.

وتقضي أحكامُ المشروع بأن تُنشأ بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لجنة تسمى «لجنة تسيير مشروع نظام تخطيط وإدارة الموارد الحكومية» تختص بإدارة المشاريع المُرتبطة بتطوير نظام تخطيط إدارة الموارد الحكومية ومُتابعة تنفيذها، بالتنسيق مع الجهات المعنية، ولها في سبيل ذلك القيام بجميع الأعمال اللازمة في هذا الشأن، ومن بينها دراسة وتقييم الأنظمة التقنية ذات العلاقة بإدارة الموارد البشرية والمالية في القطاع الحكومي ومواءمتها مع أفضل المُمارسات العالمية.

رابعًا- الموافقة على مشروع مُذكرة تفاهم لتعزيز التعاون في مجال الأسواق المالية في دولة قطر بين هيئة قطر للأسواق المالية وهيئة تنظيم مركز قطر للمال.

خامسًا- استعرضَ مجلسُ الوزراء نتائج المُشاركة في المؤتمر الوزاري التاسع للبيئة لأوروبا (قبرص – أكتوبر 2022) واتخذ بشأنها القرارَ المُناسبَ.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X