فنون وثقافة

أمسية تستعرض الأصوات القطرية وتطور الأغنية الوطنية

الدوحة – قنا:

أقيمت مساء أمس أمسية ثقافية بعنوان «نغم في حب الوطن»، وذلك على مسرح درب الساعي، ضمن فعاليات اليوم الوطني للدولة 2022، المُقامة تحت شعار «وحدتنا مصدر قوتنا». وشاركَ في الندوة الإعلامي والشاعر عبدالسلام جادالله، والفنان ناصر سهيم، وقدمها الإعلامي تيسير عبدالله.

وتناولت الندوةُ أبرز الأصوات القطرية التي ساهمت في تطور الأغنية الوطنية، وأهم مراحلها، وخاصة الأكثر تأثيرًا، علاوة على التمييز بين الأغنية الوطنية القطرية، ونظيراتها في الدول الأخرى، وما إذا كان المُستقبل سوف يضع ملامح خصوصية الأغنية القطرية، أم تذوب في أنماط موسيقية بعيدة عن التراث القطري.

ومن جانبه، عرج الإعلامي عبدالسلام جادالله على أهم مُميزات الأغنية الوطنية، وأهم شعرائها، وأيهما الأبقى هل المُغناة بالفصحى، أم بالعامية، فضلًا عن الأقوى تأثيرًا فيها، هل هو الشاعر أم المُلحن. وفيما يخص الفارق بين الأغنية باللغة الفصحى، والأخرى باللهجة العامية، قال: إن هناك رموزًا من الشعراء ممن قدموا الأغنية الوطنية، غير أن الشاعر يبقى، سواء كتب باللهجة العامية أم باللغة الفصحى، وذلك بغض النظر عن الوعاء اللغوي للقصيدة، لأن العبرة بطبيعة كلمات الأغنية، دون إغفال ذائقة المُتلقي. ووصفَ الأغنية القطرية بأنها تحمل البساطة في أسلوبها، ولذلك تصل إلى المُتلقي بسهولة للغاية، فتبقى في ذاكرته، ولذلك فإن أعمال الموسيقار الراحل عبدالعزيز ناصر ما زالت خالدة إلى يومنا.

من جهته، قالَ الفنان ناصر سهيم: إن كلمات الأغنية الوطنية تتغنى بالوطن، وأنها تحمل البساطة في معناها، ووصولها بسهولة إلى المُتلقي، موضحًا أنه على الرغم من أن موسيقى الموسيقار الراحل عبدالعزيز ناصر عميقة ومُعقدة، لتشبّعه بالمقامات الموسيقية، فإن كل ذلك ساهم في نقل الأغنية الشعبية القطرية إلى لون جديد، وهو ما يتجسد في أغنية «الله يا عمري قطر»، التي يتغنى بها الجميع اليوم، ومحفورة في ذاكرتهم.

وأضافَ الفنان ناصر سهيم: إن الأغنية القطرية تحمل ثلاثة أوجه، الوطنية والعاطفية والإيقاع السريع، لافتًا إلى إسهامات الفنان الراحل فرج عبدالكريم، وبصماته الواضحة على الأغنية القطرية، فضلًا عن الموسيقار الراحل عبدالعزيز ناصر، وغيرهما ممن كانت لهم بصمات على الأغنية القطرية.

هذا وقد تخلل الندوة غناء الفنان ناصر سهيم باقةً من الأغاني الوطنية، وذلك بمُصاحبة فرقة درب الساعي، والتي يُديرها المُلحن محمد البنا، وحملت هذه الأغاني عناوين «الله يا عمري قطر، عيني قطر، عانقي، هذي قطر سير من الأمجاد، يوم ميلادي».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X