الراية الإقتصادية
جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات:

المونديال أظهر قوة منظومة النقل العام

نجدد العزم لبناء دولة حديثة بمناسبة اليوم الوطني

نحتفل بنجاح دولتنا وإنجازات قيادتنا الحكيمة

الدوحة- قنا:

قالَ سعادةُ السيِّد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات: إنَّ اليوم الوطني لدولة قطر مناسبة سنوية عزيزة نجددُ فيها العزم والإصرار على إكمال مسيرة الأجداد لبناء دولة حديثة متطلعة للمستقبل ومتمسكة بتراثها وماضيها التليد.

وأعربَ سعادته، عن تهانيه بهذه المناسبة العزيزة إلى حضرة صاحب السُّموِّ الشَّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدَّى، وصاحب السُّموِّ الأمير الوالد الشَّيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وسُموِّ الشيخ عبدالله بن حمد آل ثاني نائب الأمير، وإلى الحكومة الرشيدة والشعب القطري الكريم.

وأوضح سعادته أنَّ الاحتفال باليوم الوطني لهذا العام هو حدث استثنائي في تاريخ الدولة، التي لطالما ارتبط اسمها بكل ما هو تاريخي واستثنائي من إنجازات، لا سيما أنَّ احتفال هذا العام يأتي بالتزامن مع اختتام بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، التي نجحت دولة قطر بكافة المقاييس في تنظيمها في أفضل صورة.

وأضاف سعادة وزير المواصلات: «على مدار الأعوام الماضية، اعتاد أهل قطر الاحتفال بهذه المناسبة بمشاركة إخوانهم المقيمين، لكن في هذا العام يحتفل معنا العالم أجمع الذي أتى إلينا بثقافاته المختلفة ليشاركنا لوحة جميلة تعبر عن قيم الولاء والتكاتف السامية تحت شعار «‏‏وحدتنا مصدر قوتنا»‏‏ مشيرًا إلى أن أهمية هذا الحدث الاستثنائي، كونه يأتي تتويجًا لمسيرة عمل امتدت أكثر من عشرة أعوام زاخرة بالإنجاز والتطوير في شتى القطاعات من أجل إنجاح استضافة هذا الاستحقاق العالمي. وتابع قائلًا: ففي الوقت الذي يتوج فيه بطل العالم بكأس البطولة الأكثر جماهيرية، يحتفل الشعب القطري بنجاح دولته وقيادتها الحكيمة في إضافة إنجاز جديد إلى سجل إنجازاتها التاريخية والاستثنائية، ألا وهو تنظيم بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.

مواصلة الإنجازات

وأكَّدَ وزير المواصلات أن هذه المناسبة الغالية تعد فرصة لتجديد العزم على مواصلة البناء على الإنجازات السابقة، وبذل كافة الجهود لرفعة الوطن ودعم مسيرة التنمية والنهضة الشاملة، وتحقيق مزيد من التطور والنماء والازدهار للشعب القطري، بالإضافة إلى عرض ما تم تحقيقه من إنجازات ونجاحات هائلة أسهمت في تعزيز مكانة دولة قطر على المستوى الدولي في التنمية الشاملة والمستدامة.

ولفتَ سعادتُه إلى أن وزارة المواصلات ستواصل جهودها الرامية إلى توفير منظومة خاصة لقطاع المواصلات والنقل وفق أرقى وأحدث المواصفات والمعايير العالمية لتوفر خدمات آمنة وموثوقة، وتسهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وجودة المعيشة والاستدامة البيئية في دولة قطر، مشددًا على مضي الوزارة قدمًا في ترجمة رؤى القيادة الرشيدة في الرقي بدولة قطر ومواصلة التطورات الكبيرة التي تشهدها على كافة المجالات.

وعلى صعيدِ إنجازات وزارة المواصلات، أكَّد سعادته أن فوز الدولة باستضافة بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 ساهم بشكل كبير في تسريع وتيرة عمليات التنمية المستدامة التي تشهدها البلاد، تماشيًا مع تحقيق ركائز رؤية قطر الوطنية 2030.

ونوَّه في هذا السياق إلى أنه ومنذ لحظة إعلان استضافة قطر المونديال اتجهت كافة جهود الدولة نحو تقديم نموذج عالمي مشرف في جميع الأعمال يعكس الإمكانات الكبيرة لدى الدولة في مجال استضافة الأحداث الرياضية الكبرى، وفي ذات الوقت يترك إرثًا حقيقيًا للأجيال الصاعدة واللاحقة. ولعل ما شهدناه في حفل الافتتاح من حسن تنظيم هو خير دليل على ذلك، حيث قدمت قطر نموذجًا يحتذى في تنظيم الأحداث العالمية الكبرى.

شبكة النقل العام

ولفتَ إلى أن المونديال شكل فرصة مهمة لبيان قوة قطاع النقل والمواصلات في دولة قطر ومدى تطور هذه الوسائل، حيث أتاحت هذه البطولة لزوَّار قطر التعرف من قرب عما بلغه هذا القطاع الحيوي من مستويات عالية.

فعلى صعيد البنية التحتية للطرق، قامت الوزارة بإعداد التصاميم الهندسية المبدئية لعدد من شبكات الطرق وتشمل تحديد البرامج والأولويات والجداول الزمنية لتنفيذها بالتنسيق مع الجهات المعنية، مشيرًا سعادتُه إلى أن الطول الإجمالي لشبكة الطرق فاق (12,000) كم، وتشمل شبكة النقل المحددة لبطولة كأس العالم بطول إجمالي (2100) كم تتصل بجميع الملاعب وتحتوي على الجسور والأنفاق، بالإضافة إلى ممرات وجسور المشاة، فضلًا عن مسارات المشاة والدراجات الهوائية لتعزيز النمط الصحي لدى كل الزوَّار والمقيمين على أرض الدولة. هذا إلى جانب الدور المهم والفعَّال لمترو الدوحة وترام لوسيل وكذلك الحافلات الكهربائية التي دعمت مساعي الدولة في إخراج هذه البطولة بشكل استثنائي، عن طريق التقليل من الانبعاثات الكربونية.

تشغيل 110 قطارات في مترو الدوحة

أكَّدَ سعادةُ الوزير زيادةَ الطاقة الاستيعابية لنظام المترو من خلال إضافة 35 قطارًا إلى أسطول قطارات المترو، ودمج القطارات، بالإضافة إلى تقليل زمن الانتظار على جميع الخطوط. وأصبحَ مترو الدوحة يشغل حاليًا أسطولًا مكونًا من 110 قطارات ركاب حديثة تتمتع بكافة سبل الراحة والأمان، كما تمَّ بدء تشغيل القطار المكوَّن من 6 مقطورات على الخط الأحمر لمضاعفة الطاقة الاستيعابية إلى أكثر من 1000 راكب في القطار الواحد، إلى جانب تمديد ساعات الخدمة إلى 21 ساعةً في اليوم من السبت إلى الخميس، وتقليل زمن الانتظار إلى 165 ثانية بين كل قطار وآخر، وفي المحطات، تمَّ تركيب 20 جهازًا إضافيًا لشراء بطاقات الرحلات، و35 جهازًا قارئًا إضافيًا عند البوابات في محطات مرتبطة بالاستادات ومناطق الفعاليات الرئيسية.

 انسيابيَّة تدفق البضائع خلال المونديال

كشفَ سعادةُ الوزير أيضًا عن دور ميناء حمد الاستراتيجي في ضمان انسيابية تدفق البضائع والمواد إلى الأسواق المحلية لتلبية متطلبات البطولة، لافتًا إلى أن عدد السفن القادمة إلى ميناء حمد خلال الفترة من 18 نوفمبر إلى 10 ديسمبر 2022 وصل إلى 109 سفن متعددة الأنواع من سفن الحاويات، وسفن الدحرجة، فيما بلغ عدد السفن القادمة إلى ميناء الرويس 76 سفينة متعددة الأنواع، وحققت العمليات التشغيلية من خلال استقبال هذه السفن مناولة 85308 حاويات نمطية، وأكثر من 100 ألف طن من البضائع العامة، بالإضافة إلى مناولة 5233 وحدة من المعدات والسيارات، و12227 رأسًا من الماشية.

«صلة» توفر خيارات متكاملة للدفع دون لمس

كما نوَّه إلى إطلاق تطبيق «صلة» والموقع الإلكتروني، و «مركز عمليات صلة للنقل» فمن خلال التطبيق يمكن لأي شخص داخل دولة قطر أن ينتقل من وجهة لأخرى بكل سهولة وراحة عبر استخدام شبكة النقل العام المتكاملة، بالإضافة إلى الاستفادة من العديد من المزايا الأخرى التي يوفرها التطبيق والموقع ومنها معرفة المعلومات المُتعلقة بوسائل النقل العام، وتتبع رحلات الطيران، والاطلاع على الفعاليات التي تقام في الدولة والأخبار المتعلقة ب «صلة». وعن الخدمات الأخرى التي سيتم تدشينها في المرحلة المُقبلة، قال سعادة الوزير: إنَّ هناك خيارات أخرى منها خيارات متكاملة للدفع بلا لمس، تشمل الدفع عن طريق التطبيق والموقع الإلكتروني ل «صلة» باستخدام رمز الاستجابة السريع (كيو آر).

560 لوحة إرشادية في محطات المترو

لفتَ سعادةُ الوزير إلى تركيبِ نحو 560 لوحة إرشادية في كافة محطات مترو الدوحة لتسهيل تجربة تنقل ووصول الجماهير إلى الملاعب بكل سهولة ويسر خلال بطولة كأس العالم، هذا إلى جانب تركيب أنظمة تسهم في توفير معلومات آنية من المحطات حول تدفق الركاب ما يعزز من القدرة على التعامل مع مختلف السيناريوهات المتعلقة بإدارة الحشود بشكل آمن وفعال، وتم تدريب ونشر أكثر من 1800 كادر من موظفي إدارة الحشود في الخطوط الأمامية بالمحطات. بلغ عدد الركاب الذين تم نقلهم عبر مترو الدوحة خلال الفترة من 18 نوفمبر إلى 11 ديسمبر أكثر من 14.517 مليون راكب بكافة خطوط المترو، فيما وصل عدد الركاب في ترام لوسيل عن نفس الفترة إلى ما يقارب من 540 ألف راكب.

تحويل 100% من الحافلات إلى كهربائية بحلول 2030

وعلى صعيدِ تحقيقِ رؤية الوزارة في جعل قطاع النقل صديقًا للبيئة، قال سعادتُه: إنَّ الوزارة أطلقت استراتيجية التحول التدريجي للمركبات الكهربائية والتي تشمل خططها تحويل حافلات النقل العام بشكل تدريجي إلى حافلات كهربائية بنسبة 100% بحلول عام 2030، وتم إنجاز المرحلة الأولى لهذه الاستراتيجية من خلال توفير أكثر من 25% من أسطول الحافلات الخاصة ببطولة كأس العالم لتكون كهربائية، إضافة إلى اعتماد سياسة استخدام وقود الديزل النقي المكافئ للتصنيف الأوروبي (EURO-5) لكافة الحافلات والشاحنات التي سيتم استيرادها لدولة قطر، ابتداءً من الطرازات المُصنعة للعام (2023).

ولفتَ سعادةُ السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات إلى أن برنامج البنية التحتية لحافلات النقل العام أصبح من أكثر البرامج الصديقة للبيئة في العالم، ويكتسب أهمية كبيرة كونه واكب انطلاق البطولة، ومن ضمن مكونات هذا البرنامج مستودع حافلات لوسيل الذي حاز جائزة موسوعة «‏جينيس» حيث يعد أكبر مستودع للحافلات الكهربائية على مستوى العالم، وتصل طاقته الاستيعابية إلى نحو 500 حافلة.

وأضافَ سعادةُ الوزير: إنه بالإضافة إلى ذلك، فإن مترو الدوحة وترام لوسيل تمتعا بأنظمة نقل عام تعمل على الطاقة الكهربائية، وكذلك تم تجهيز محطة الحاويات الثانية في ميناء حمد بأحدث المعدات الصديقة للبيئة وتزويدها بأحدث التكنولوجيات القائمة على الاستدامة البيئية والطاقة النظيفة، بما يعزز من مكانة ميناء حمد كأكبر مشروع صديق للبيئة في المنطقة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X