اخر الاخبار
كأس العالم FIFA قطر 2022..

مدرب المغرب : فخور بأداء لاعبي المنتخب وسيأتي يوم نتوج فيه بالمونديال

الدوحة – قنا :

أعرب وليد الركراكي مدرب المنتخب المغربي لكرة القدم عن فخره بمنتخب بلاده وهو يحرز المركز الرابع في كأس العالم FIFA قطر 2022، رغم خسارته المركز الثالث أمام نظيره الكرواتي بهدف مقابل هدفين مساء اليوم، مقدما التهاني للمنتخب الكرواتي بحصوله على المركز الثالث.
وقال الركراكي في المؤتمر الصحفي عقب المباراة إن منتخب المغرب حقق إنجازا لم يسبق لمنتخب عربي أو إفريقي أن حققه في تاريخ بطولات كأس العالم، مشيرا إلى أن المنتخب المغربي قدم مباريات مميزة وكان يستحق أكثر من ذلك ولكن عليهم في الجهاز الفني أن ينظروا لما تحقق من نجاح بفضل الدعم الكبير الذي وجده المنتخب من المسؤولين في المغرب ومن الجماهير العربية.
وأكد المدرب أن منتخب المغرب لعب مباريات قوية وقدم مستويات جيدة ونافس بقوة على الوصول للنهائي ولكنه لم يوفق، كما أن عامل التوفيق لم يكن معه في مباراة تحديد المركز الثالث أمام المنتخب الكرواتي، وكانت لهم العديد من الفرص في المباراة وأنه كمدرب راض عما تحقق للكرة المغربية في المشاركة بالمونديال، مشيرا إلى الكثير من المكاسب التي تحققت للمنتخب.
وأضاف الركراكي أن لاعبي المنتخب قدموا مردودا فنيا مميزا وضعهم من بين أفضل أربعة منتخبات في العالم، وأن ذلك له قيمته الكبيرة في تاريخ الكرة المغربية والعربية والإفريقية، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن المنافسة في المونديال أمر معروف بالصعوبة ولكن لاعبي المنتخب المغربي كانوا على قدر التحدي وقدموا مجهودا كبيرا وكان سقف الطموحات عاليا، وقد أسعد المنتخب الشعب المغربي وهو أمر رائع.
ووجه الركراكي الشكر لدولة قطر على حسن التنظيم والاستضافة للمونديال، لافتا إلى أن ذلك ليس بغريب على قطر التي قدمت تجربة رائعة في المونديال استمتع بها جمهور العالم.
ونوه بأن المنتخب لم يكن في مستواه في المباراة أمام كرواتيا وقد كان المنتخب الكرواتي أفضل منه في الملعب ونجح في الفوز عليه، مشيرا إلى أنه لا يحمل أحدا أخطاء لاعبي فريقه، وقد قدموا ما لديهم في الملعب ولكن الكرواتي كان أفضل وأقوى.
وتطرق وليد الركراكي لما وراء مشاركة منتخب المغرب في المونديال بأنه تفوق على منتخبات قوية ولعب أمام أقوى المنتخبات في العالم مثل فرنسا وبلجيكا والبرتغال، وسيكون لذلك أثره الكبير على المغرب، وسيأتي يوم يحقق فيه المغرب الفوز بكأس العالم، مشيرا إلى أنهم تعلموا الكثير من الدروس من هذه المشاركة وسيستفيدون منها في المستقبل وسيكون ذلك دعما معنويا للشباب والصغار ومختلف الأجيال لأن ما تحقق يمثل إلهاما للكرة الإفريقية والعربية والتي ستعمل أيضا على أن تظهر بمستوى أفضل في المستقبل.
واعتبر الركراكي أن منتخب بلاده قد حقق النجاح بالرغبة والعمل الروح العالية، ولم يكن أحد يتوقع من المغرب أن يحقق ما وصل إليه، حيث لم يكن أحد يثق في قدراته ولكن بالعمل والجدية والروح العالية أوصلت المنتخب لهذا المركز.
ورفض وليد الركراكي تسمية الجيل الحالي من لاعبي المغرب بأنه الأفضل في التاريخ، وقال إنه لن يكون الأفضل ما لم يحقق الكثير من الانجازات وأبرزها الفوز ببطولة أمم إفريقيا، منبها إلى ضرورة أن يحقق المنتخب الفوز بكأس الأمم الإفريقية لينطلق منه لتحقيق النجاحات في المستقبل.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X