المحليات
قبل 48 ساعة من انتهاء منافسات كأس العالم

هدايا اللحظات الأخيرة تنعش المحلات

المفروشات والتحف والتوابل في مقدمة المبيعات

زوار: التذكارات توثق تجربتنا الاستثنائية مع المونديال

الدوحة- عبدالمجيد حمدي:

قبلَ 48 ساعةً من انتهاءِ مونديال فيفا قطر 2022، تسابقَ جمهورُ البطولة العالمية لشراء الهدايا التذكارية قبل السفر والعودة إلى بلادهم حيث شهدت محلات الهدايا في سوق واقف انتعاشًا كبيرًا خلال الساعات القليلة الماضية وتركزت المبيعات على المفروشات والتحف والعطور الشرقية والتوابل.

وقال عددٌ من جمهور كأس العالم لـ الراية: إنهم حرصوا على شراء الهدايا التي تذكرهم بهذه التجربة الرائعة التي تعتبر فريدة من نوعها، ولذلك حرصوا على توثيق هذه التجربة من خلال الهدايا التذكارية المتنوعة التي قاموا بشرائها لأنفسهم وأصدقائهم وعائلاتهم.

وأوضح ماتياس- من الأرجنتين- أنَّه قام بشراء العديد من الهدايا مثل بعض التوابل التي يراها مختلفة تمامًا عنها في بلاده، كما قام بشراء بعض التحف والمقتنيات التي ترمز للثقافة العربية والإسلامية أو التي لها تاريخ معروف في التراث العالمي مثل مصباح علاء الدين، موضحًا أنه استمتع للغاية بأجواء البطولة وأنها تجربة مثالية بالنسبة له وسوف تظل محفورة في الأذهان على مر العصور، خاصة أنَّ بلاده قد صعدت للمباراة النهائية.

وشاركه الأمر صديقه ديشيرمو- من الأرجنتين- مؤكدًا أنه استمتع كثيرًا بالأجواء في قطر وأن تجربته إيجابية للغاية في مجملها، موضحًا أنه قام بشراء بعض الهدايا لعائلته لتعريفهم بأجواء المونديال العالمي وبالمنطقة التي استضافت هذه البطولة العالمية في أجواء رائعة للغاية، موضحًا أنه قام بشراء أنواع متعددة من التوابل، وقام بشراء صندوق من الخزف كُتبَ عليه «قطر» كذكرى لهذه البطولة الاستثنائية التي يراها متميزةً في كل شيء، خاصة في التنظيم والأمان الذي يشعر به الجمهور في كل مكان.

وقالت جيزالي- من البرازيل-: إنَّها حرصت على شراء العديد من الهدايا التذكارية، خاصة تلك الهدايا الصغيرة التي يمكن ارتداؤُها في اليدَين أو التي يمكن استخدامُها كتحف للزينة، حيث يمكن تعليقُها في المنازل على الجدران أو وضعها في المكاتب كشكل من أشكال الزينة لتكون ذكرى لهم بهذه التجربة خلال حضورهم مباريات كأس العالم في قطر.

ولفتت ماريا- من البرازيل- إلى أنَّها حرصت على شراء بعض من الهدايا لأصدقائها في البرازيل، حيث إنَّها تتواصل معهم يوميًا عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتنقل لهم تجربتها المتميزة في قطر، ومن ثم فهم يريدون أن يروا بعضَ الأشياء التي تتميز بها قطر، وهو ما جعلها تحرص على اقتناء بعض الهدايا خاصة تلك المتعلقة بكأس العالم مثل التحف التي تمَّ نقش أعلام الدول المشاركة في البطولة عليها.

وأوضحَ نزار زكراوي- أحد المسؤولين في محل للهدايا بسوق واقف- أنَّ الكثير من جمهور كأس العالم حرص على اقتناء التحف والهدايا التراثية التي ترمز لقطر مثل خريطة قطر أو التحف المنقوش عليها الصحراء أو الجمال أو المناطق الأثرية في قطر مثل متحف الفن الإسلامي أو متحف قطر الوطني وغيرهما.

وتابع: إنَّ الغالبية العُظمى من الهدايا أيضًا تركزت على المقتنيات والتحف التي تحمل شعارات كأس العالم كأعلام الدول المشاركة أو تميمة المونديال أو كرة القدم وغيرها، موضحًا أن محلات الهدايا شهدت خلال الساعات القليلة الماضية إقبالًا ملحوظًا قبل ساعات من انتهاء المونديال ومغادرة الجمهور.

وأوضحَ جوزيه- من البرتغال-، والذي يعمل في مجال الإعلام ويقيم في قطر منذ ما قبل انطلاق البطولة، أنَّه استمتع كثيرًا بالأجواء المونديالية العالمية الاستثنائية، حيث لمس بنفسه كيف نجحت قطر في هذا التنظيم المتميز، موضحًا أنه حرص على شراء بعض الهدايا التذكارية قبل انتهاء البطولة العالمية غدًا وعودته إلى بلاده.

ولفتَ إلى أنَّه قام بشراء بعض المفروشات المطرزة التي يعتبرها فريدة من نوعها ولا يوجد لها مثيل في بلاده أو في أوروبا على الإطلاق، حيث حرص على شراء العديد منها لأصدقائه وعائلته لينقل لهم بعضًا من العادات والتقاليد العربية القطرية التي رآها وعايشها بنفسه هنا في قطر.

وأوضحَ هوماتل- من البرتغال- أنَّه قام بشراء بعض من المفروشات المطرزة أيضًا وبعض من التحف والميداليات التي تحمل طابعًا تراثيًا أو ترمز للمونديال العالمي الذي استضافته قطر ونجحت بالفعل في هذا التنظيم الرائع. وتابع: إنه سعيد للغاية بالهدايا التي قام بشرائها، مُشيدًا بالأسعار التي يعتبرُها منخفضةً جدًا، ولا يوجد لها مثيل في أي مكان وربما في أي دولة أخرى.

وقالت لوريانا- من هندوراس-: إنَّها قامت بشراء بعض من الهدايا التراثية في محلات سوق واقف والتي يرمز معظمها لدولة قطر تعبيرًا عن إعجابي وتقديري لهذا التنظيم الرائع والمتميز لبطولة كأس العالم خاصة فيما يتعلق بالأمن والأمان الذي شعر به الجميع.

وتابعت صديقتها دانيا- من هندوراس أيضًا-: إنها سعيدة للغاية بحضور المونديال العالمي في دولة قطر ولذلك حرصت على توثيق هذه الزيارة من خلال الهدايا التذكارية التي قامت بشرائها لبعض أصدقائها ولعائلتها ولنفسها أيضًا، لافتةً إلى أنَّ هناك تنوعًا كبيرًا في أشكال الهدايا ولكنها قامت بشراء صندوق من الخزف والذي يرمز بشكل كبير لدول المشرق العربي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X