فنون وثقافة

مثقفون يستحضرون الدور التاريخي لنادي الجسرة

الدوحة – الراية:

شهد المسرح الرئيسي في درب الساعي، ندوة جديدة بعنوان «الجسرة.. منارة ثقافية دائمة العطاء»، شارك فيها كل من د. حسن رشيد، ود. أحمد عبدالملك، ود. مرزوق بشير، ود. عبدالله فرج المرزوقي. واستحضر المشاركون في الندوة أهمية الدور التاريخي لنادي الجسرة، وإسهاماته العديدة في إثراء المشهد الثقافي.
واستهل د. عبدالله فرج المرزوقي الندوة بالتأكيد على أهمية دور نادي الجسرة منذ مطلع الستينيات في القرن الماضي، عندما كانت نشأته رياضية، إلى أن تحول إلى نادٍ ثقافي واجتماعي.
من جهته عاد د. حسن رشيد، بالحضور إلى نصف قرن من الزمان، عندما تناول نشأة الأندية الصغيرة في الفرجان، وقال: إن نادي الجسرة نشأ رياضيًا آنذاك، ليكون نشاطها رياضيًا، لقضاء أوقات فراغ أبناء الفرجان. لافتًا إلى أن نشأة نادي الجسرة جاءت في أعقاب إغلاق نادي الأحرار.
وقال د. أحمد عبدالملك إنه قد مر على إنشاء نادي الجسرة قرابة 60 عامًا، وهي العقود الستة، التي ظل يحرص فيها النادي على تحقيق أهدافه، في نشر الوعي الثقافي والاجتماعي، فضلًا عن تمثيله لدولة قطر في العديد من عواصم العالم، عن طريق الأيام والأسابيع الثقافية.
وبدوره، وصف د. مرزوق بشير، نادي الجسرة بأنه «يمثل نموذجًا للمبادرات الثقافية الأهلية، الأمر الذي يعكس أهمية الدور التاريخي للنادي. وفي هذا السياق، أكد د. مرزوق بشير أن نادي الجسرة نشأ كمبادرة أهلية، ما يعكس إدراك أفراد المجتمع لأهمية هذه المبادرات.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X