الراية الرياضية

إحباط وفخر في فرنسا

لوسيل- رويترز:
قالَ رافائيل فاران وهوجو لوريس: إن فرنسا محبطة لإخفاقها في الدفاع عن لقب كأس العالم لكرة القدم بخسارتها بركلات الترجيح أمام الأرجنتين في النهائي أمس الأحد، لكنَّها تغادر قطر مرفوعة الرأس بعدما قاتلت حتى النهاية.
وعادت فرنسا في النتيجة مرتين بفضل كيليان مبابي، الذي سجل هدفين في غضون 97 ثانية ليدرك التعادل ويدفع بالمباراة إلى وقت إضافي أحرز فيه هدفًا ثالثًا من ركلة جزاء ليحتكم الفريقان إلى ركلات ترجيح فازت بها الأرجنتين 4-2.
وقال فاران: «نحن محبطون جدًا بالطبع، بذلنا قصارى جهدنا. كان علينا التعامل مع عقبات كثيرة خلال البطولة، ولم نستسلم على الإطلاق. «لم ندخل في أجواء المباراة لمدة ساعة. كان من الممكن أن نفوز أيضًا. أنا فخور جدًا بهذه المجموعة وبكوني فرنسيًا. نُبقي رؤوسنا مرفوعة. عدنا في النتيجة عندما كان الأمر صعبًا».
وتابع: «سعيْنا للفوز وكنا نؤمن بحظوظنا حتى النهاية. كدنا أن نقلب المباراة رأسًا على عقب إذ لم تكن في صالحنا… تتمتع هذه المجموعة بصلابة ذهنية وشجاعة كبيرة. هذا سمح لنا بالعودة في المباراة. نحن محبطون لكننا أيضًا فخورون».
وكانت الأرجنتين الفريق الأفضل في الشوط الأول وتقدمت 2-صفر قبل أن يفرض مبابي التعادل بهدفين في الدقيقتين 80 و81 من المباراة التي وصفها القائد وحارس المرمى لوريس بأنها «نزال ملاكمة». وقال لوريس: «بدأ الأرجنتينيون المباراة بقوة، ولعبوا بشراسة هجومية واستغلوا كل جوانب اللعبة. كنا متحفظين نوعًا ما». وقبل المباراة النهائية، غاب عدد من اللاعبين عن تدريبات المنتخب الفرنسي بعد إصابتهم بالمرض على مدار الأسبوع الماضي، لكن لوريس رفض استخدام مرضهم ذريعة لتبرير الخسارة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X