الراية الرياضية
أشادوا بحسن التنظيم والنجاح المبهر لقطر 2022.. مشجعون لـ الراية الرياضية:

الخبرات القطرية تعزز نجاح النسخ القادمة للمونديال

الاستفادة من الخطط والبرامج القطرية لاستضافة البطولة

بطاقة هيَّا نموذج يُحتذى في التيسير على جماهير المونديال

خطط قطر لتفويج الجماهير بالاستادات وأماكن الفعاليات ناجحة

المترو وخدمة نقل الجمهور وفَّرا الوقت والجهد على المشجعين

الدوحة- إبراهيم صلاح:
طالبَ عددٌ من مُشجِّعي بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 بالاستفادة من التجرِبة القطرية في تنظيمِ النسخ القادمة من بطولة كأس العالم، ودعوا إلى الاستفادة منها سواء في عمليات تنظيم دخول المشجعين للبلاد وتنظيم المباريات والفعاليات المصاحبة إلى جانب الخدمات التي تم تقديمها مجانًا للجمهور.
وقالَ عددٌ من المشجعين الذين التقتهم الراية* في الدوحة رغم انتهاء العرس الكروي: إنَّ بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر هي الأنجح في كافة نسخ كأس العالم وساهمت الخدمات التي قدّمتها دولة قطر في التيسير على الجمهور لاسيما الخدمات المجانية سواء في المواصلات العامة والتنقل وشريحة الجوال، بالإضافة إلى ربط أماكن إقامة الجمهور بخدمات المترو والمواصلات العامة. ولفتوا إلى أن تنظيم البطولة في دولة عربية لأول مرة حقق التبادل الثقافي بين مختلف دول العالم وقرب الشعوب كثيرًا من بعضها، لاسيما الأجواء الجماهيرية في سوق واقف الذي جمع شعوب العالم بين ممراته.


وأعربوا عن شكرِهم للشعب القطري لما لاقَوْه من حُسن استقبال وكرم ضيافة منذ اللحظة الأولى للوصول إلى المطار، فضلًا عن استضافتهم في المنازل إلى جانب كرم الضيافة بجانب الاستادات، موضحين أنَّها المرة الأولى التي يقوم فيها مواطنو البلد المُستضيف باستضافة المُشجعين في منازلهم.

عبدالله السحباني: قطر شرَّفت العرب جميعًا

    أكَّدَ عبدالله السحباني من المملكة العربية السعودية أنَّ قطر شرَّفت العرب جميعًا بتنظيمها أفضل نسخة مونديالية، وقدمت بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 في أبهى صورة وساهمت في ترسيخ الثقافة العربية حتى في لحظات التتويج ولبس ليونيل ميسي «البشت» لتبقى صورة التتويج عربية خالصة ومستمرة طوال الدهر.
وقال: لن أستطيعَ أن أوفي قطر حقها في تنظيمها الأكثر من رائع، وفخور بأداء المنتخبات العربية، خاصةً المنتخب المغربي وما قدَّمه خلال البطولة، فضلًا عن مساندة كل الدول العربية كافةَ المنتخبات العربية، وهو ما أشعرنا، فعلًا، أنه مونديال العرب منذ اليوم الأول وحتى النهاية، وما تخلله من أحداث عديدة ظهرت خلالها ثقافتنا العربية والإسلامية والتي جذبت كافة الجماهير.

علي صالح: مجانية شرائح الجوال لم تحدث في أي بطولة مسبقًا

لفتَ علي صالح من البحرين إلى أنَّ بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 هي البطولة المثلى لكل المشجعين في ظلِّ ما وفرته البلاد من خدمات مجانية للمشجعين لم تكن موجودةً في أي نسخة سابقة.
وقال: في البدايةِ مجانيَّة شرائح الهاتف وهي الميزة التي تسعد كل مشجع لحظة وصوله إلى المطار ليستطيع التواصل مع أسرته وأصدقائه دون رحلة العناء ويتم تفعيلها في أقل من 5 دقائق، فضلًا عن الحصول على إنترنت مجاني، وهو لا يدل فقط على حسن التنظيم وإنما كنوع من كرم الضيافة، حيث لم تقدم أي دولة مسبقًا هذه الخدمة لمشجعين في بطولة كأس العالم.

سامح المصري: تدريس مونديال قطر في برامج FIFA

أشارَ سامح المصري- من فلسطين- إلى أنَّ بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 يجبُ أن تدرسَ في برامج الفيفا وتكونَ النموذجَ المثالي لكافة نسخ كأس العالم القادمة، ويتمُّ الاستعانةُ بها من الدول المنظمة في ظلِّ النجاح الباهر التي حقَّقته على كافة الصُعُد.
وقال: سعيدٌ جدًا بحضوري البطولةَ وسعيد أكثر بالدعم العربي للقضية الفلسطينية وما شهدناه طوال فترة البطولة، حيث كان العلم الفلسطيني حاضرًا في كل المباريات وفي كل الأماكن، فضلًا عن الأجواء الجماهيرية الرائعة وسط تشجيع كافة المنتخبات في مدينة واحدة على عكس كل النسخ الماضية.
وتابع: تجربة استثنائية بكل المقاييس ونتمنى ألا تكون النسخة الأخيرة في دولة عربية، وأن يتم تنظيمها مرة أخرى سواء في قطر أو إحدى الدول العربية.

سكيل: قطر وجهة سياحية لشعب الأرجنتين

أعربَ سكيل- من الأرجنتين- عن فرحته وسعادته بحضوره المباراةَ النهائية في استاد لوسيل، لاسيما أنها المباراة الوحيدة التي حضرها منذ انطلاق البطولة، حيث قالَ: كان لدي إحساس قبل البطولة بأننا سنصل إلى المباراة النهائية، ولهذا حجزت للمباراة النهائية فقط وقدِمت قبلها بثلاثة أيام.
وتابع: قطر أصبحت وجه السعد على كافة الشعب الأرجنتيني وستظل خالدة طوال الدهر بعد الإنجاز التاريخي في ظل غياب البطولة عن الأرجنتين لأكثر من 36 عامًا، وهو ما سيجعل قطر وجهةً سياحية لكل الأرجنتين، وسيأتي المزيد منا خلال الفترة القادمة للتعرف على البلد التي منها حصلنا على البطولة الأغلى في كرة القدم.

رايان: تخصيص أماكن للفعاليات أمر مثير

أكَّد رايان- من الأرجنتين- أنَّ الشعب الأرجنتيني لن ينسى أبدًا الدوحة وكيف تحقق حلمه بالحصول على البطولة الثالثة في تاريخه على مستوى بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.
وقال: الدوحة أسعدتنا كثيرًا ولم نحس أبدًا أننا خارج الأرجنتين، وكيف كانت الأجواء يوميًا في سوق واقف ومدى الدعم الكبير للمنتخب الأرجنتيني من كافة دول العالم، خاصةً الدول العربية التي أثبتت حبها لمنتخب بلادنا بسبب أسطورتنا ليونيل ميسي، لافتًا إلى انبهاره بالاستادات المونديالية، التي تعد تحفًا معمارية وتصنف ضمن المتاحف والمزارات التي يجب استغلالها سياحيًا مستقبلًا، لاسيما أنها كانت شاهدة على أكبر حدث كُروي في العالم.

سعود الحمادي: سوق واقف أيقونة مونديالية

لفت سعود الحمادي من الإمارات العربية المتحدة أن نجاح بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 نجاح لكل الخليج خاصةً، ولكل العرب بشكل عام لاسيما مع المظهر الحضاري الذي ظهرت به قطر في كافة استعداداتها للبطولة وتنظيمها من اليوم الأول وحتى المباراة الختامية باستاد لوسيل والاحتفالات بالمنتخب الأرجنتيني في درب لوسيل في مشهد لم نكن نتخيله أبدًا.
وقال: سوق واقف كان أيقونة مونديالية خلال فترة البطولة وجمع ما بين التراث الخليجي وكافة شعوب العالم والذي يعتبر أفضل الأماكن في قطر خلال البطولة، موضحًا أن نسخة مونديال قطر هي الأفضل مقارنةً بحضوره نسختي جنوب إفريقيا 2010 وروسيا 2018.

كريستيان: الشعب الأرجنتيني لن ينسى نسخة قطر

أكد كريستيان من الأرجنتين أن دولة قطر وجه السعد للأرجنتين وستظل ذكراها في قلوب كافة الأرجنتينيين بعد حصول منتخب بلاده على اللقب الغائب منذ أكثر من 36 عامًا والتتويج بالبطولة رغم الخسارة في أول مباراة أمام المنتخب السعودي. وقال: عشت أجواء رائعة وقضيت هنا في قطر طول فترة البطولة لأكثر من 30 يومًا والتي استمتعت بها كثيرًا ليس فقط على مستوى البطولة والاستادات وحضور مباريات المنتخب الأرجنتيني، ولكن أيضًا على مستوى الأماكن التي زرتها ما بين سوق واقف ولوسيل ومدينة مشيرب إلى جانب المجمعات التجارية، مؤكدًا أن البطولة ستكون خالدة لدى الشعب الأرجنتيني كاملًا.

سلنش: تنوع الأماكن السياحية والترفيهية

أشارت سلنش من الأرجنتين إلى أن ضيافة الشعب القطري أبرز ما لفت انتباهها خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 فضلًا عن احترامهم لمختلف الثقافات والمساعدة في كل خطوة، موضحة أنها التجربة الأحسن لها في حياتها. وقالت: لن تتخيل حجم التشويه الذي كانت تحظى به قطر والدول العربية جميعًا قبل المونديال وما كان يقال حول الحياة هنا ومعاملة المرأة إلى جانب عدم وجود أي مكان ترفيهي أو سياحي وستكون البلاد مملة خلال فترة البطولة وهو عكس ما عشناه منذ اللحظة الأولى للوصول من تعامل راق لم نشهده في أي مكان، فضلًا عن التنوع في المناطق السياحية والتراثية والأجدر بالذكر هو تعرفنا على الثقافة العربية الإسلامية وتغيّر الصورة بشكل كامل عما تنشره وسائل الإعلام الغربية.

سياف محمد: تجربة المواصلات المجانية مثيرة

أشار سياف محمد من البحرين إلى نجاح مونديال قطر المبهر على كافة الصُعُد، مع توفير المواصلات العامة المجانية سواء الحافلات أو المترو وكذلك الترام ما أتاح للجمهور الفرصة للوصول إلى كافة الوجهات دون دفع ريال واحد سواء لحضور المباريات في الاستادات أو الأماكن السياحية والترفيهية إلى جانب مناطق المشجعين.
وقال: قطر نجحت في التخطيط بجدارة وتصل نسبة النجاح إلى 100% حيث يجب أن نشيد بهذا المجهود الجبار وما قدمته من نسخة خليجية عربية إسلامية للمونديال أشادت به كل دول العالم وكانت وستظل مصدر فخر لكل العرب.

خوسيه: على العالم التعلم من قطر

أشار خوسيه من البرازيل إلى أن نسخة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 هي الأنجح في 4 بطولات سابقة حضرتها وقال: حضرت نسخة الولايات المتحدة الأمريكية عام 1994 ونسخة البرازيل 2014 ونسخة روسيا 2018 إلا أن نسخة قطر هي الأفضل بحكم تجربتي.
وتابع: على العالم أجمع أن يتعلم من قطر ويرى التجربة القطرية في كأس العالم ويقوم بدراسة كيفية التخطيط لها من البداية للنهاية حيث في حياتي لم أر دولة تخطط بهذا الشكل في كل تفصيلة صغيرة وتقدم نموذجًا ناجحًا 100% دون خطأ واحد وهذا ما يدل على العمل الكبير والقدرات الواسعة في تنظيم الأحداث العالمية.

شوهادا: لا مشاكل في الإقامة أو التنقل

لفتت شوهادا من ماليزيا إلى سعادتها الكبيرة لحضورها بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 ومتابعتها للمباراة النهائية في استاد لوسيل بين منتخبي فرنسا والأرجنتين واستمتاعها بالأجواء في كافة مناطق البلاد.
وقالت: أنا محظوظة جدًا بزيارتي لقطر خلال فترة البطولة وهي في الحقيقة أول مرة أسافر خارج البلاد واستمتعت كثيرًا منذ لحظة دخولي مطار الدوحة وحتى النهاية خاصةً أن كل شيء هنا في الدوحة منظم على أعلى درجة ولم أواجه أي مشكلات سواء خلال الإقامة أو التنقل وإذا كنت سأقيّم البطولة في قطر فإن قطر تستحق الحصول على أعلى الدرجات.

لتيسيا: نسخة قطر أفضل من البرازيل

أشارت لتيسيا من البرازيل أن نسخة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 أفضل من نسخة البرازيل التي تم تنظيمها في عام 2014 لاسيما مع الأجواء الجماهيرية في مدينة واحدة والتي أعطت للمونديال أجواءً لم تكن موجودة مسبقًا ولن تتكرر في النسخ القادمة.
وقالت: رغم أنني من البرازيل إلا أن قطر قدمت نسخة أروع من بطولتنا خاصةً أننا في البرازيل نحتاج للسفر لفترات طويلة للوصول إلى الاستادات لاسيما مع بُعد المسافة فضلًا عن الحاجة لحجز فنادق وعدم القدرة على حضور مباراتين في نفس اليوم وهو ما قدمته قطر كنسخة استثنائية من بطولة كأس العالم.

سلطان الحسني: تجربة الدخول والخروج من الاستادات مثالية

أشار سلطان الحسني من دولة الإمارات العربية إلى سلاسة إجراءات الدخول إلى قطر في ظل السفر أكثر من مرة خلال المونديال والانتهاء من كافة الإجراءات بمطار حمد الدولي في دقائق معدودة دون أي تأخير.
وقال: قطر أسعدتنا وقدمت لنا نسخة مونديالية استثنائية أوجبت على العالم أجمع أن يقف احترامًا للدول العربية وقدرتها على تنظيم أكبر الأحداث العالمية دون أي أخطاء فضلًا عن المحافظة على التراث الخليجي العربي في كل لحظة في المونديال.
وتابع: عملية الدخول والخروج من الاستادات كانت دائمًا مرنة وسلسة دون أي تأخير رغم الأعداد الكبيرة الحاضرة ودخولهم وخروجهم في نفس الوقت، لافتًا إلى أن مناطق المشجعين سواء في البدع أو لوسيل كانت أكثر من رائعة.

لويس: استضافة المُشجعين في المنازل

أعرب لويس من البرازيل عن سعادته بحضوره لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 منذ اليوم الأول للبطولة ومعايشته لكافة اللحظات الاستثنائية للبطولة سواء على مستوى المنتخب البرازيلي أو باقي المنتخبات في ظل أن البطولة شهدت نتائج استثنائية في كافة الأدوار بداية من دور المجموعات وحتى المباراة النهائية.
وقال: كرم الضيافة أكثر ما لفت نظري في مونديال قطر وتعاون الشعب القطري مع كافة المشجعين وحسن ضيافتهم حيث لم أشهد في حياتي أن يقوم البلد المضيف باستضافة المشجعين في منازلهم والتعامل معهم كأسرة وأصدقاء مقربين لافتًا إلى أن المونديال غيّر كثيرًا الصورة المغلوطة عن العرب والمسلمين وعرف كافة مشجعي العالم الطبائع العربية ومدى أصالتها واعتزازها بماضيها إلى جانب تطوّرها.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X