الراية الإقتصادية

الذهب يتألق والأوقية عند 1906 دولارات

عواصم – رويترز:

ارتفعتْ أسعارُ الذهب أمس، إذ يُقيّمُ المُستثمرون فرصَ إبطاء مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) وتيرةَ رفع أسعار الفائدة، في حين أدَّى صعود الدولار لكبح مكاسب المعدن الأصفر.

وبحلول الساعة 0252 بتوقيت جرينتش، زاد الذهب في المعاملات الفورية 0.1 بالمئة إلى 1906.01 دولار للأوقية (الأونصة). لكن العقود الأمريكية الآجلة للذهب انخفضت 0.1 بالمئة إلى 1906.00 دولار. وأشارَ بعضُ مسؤولي مجلس الاحتياطي الاتحادي أمس الأوَّل إلى أنهم سيدعمون المضي قدمًا في رفع أسعار الفائدة، في حين قال باتريك هاركر رئيس المجلس في فيلادلفيا ولوري لوجان نظيرته في دالاس: إنهما يدعمان وتيرة أبطأ للتشديد النقدي.

ويتوقع معظم المُتعاملين رفع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي في 31 يناير والأول من فبراير. وفي العام الماضي، أبطأ البنك المركزي الأمريكي وتيرة زياداته إلى 50 نقطة أساس في ديسمبر بعد أربع زيادات مُتتالية بمقدار 75 نقطة أساس. وقال مات سيمبسون، كبير مُحللي السوق في سيتي إندكس: إنَّ الأسواق لا تزال تتوقع ارتفاعًا بمقدار 25 نقطة أساس في فبراير وتخفيضات في أسعار الفائدة اعتبارًا من سبتمبر، وإن الذهب يستمتع بتوقعات تراجع التشديد النقدي. وتميل أسعار الفائدة المنخفضة إلى تعزيز جاذبية الذهب لأنها تقلل من تكلفة الفرصة البديلة للاحتفاظ بالمعدن الذي لا يدرُّ عائدًا. ولكنْ حدَّ من مكاسب الذهب ارتفاعُ مؤشر الدولار بنسبة 0.1 بالمئة. وصعود العملة الأمريكية يجعل الذهب المُسعر بها أعلى تكلفة بالنسبة للمشترين في الخارج. وأظهرت بياناتُ أمس الأوَّل أن أسعار المُنتجين في الولايات المتحدة هبطت أكثر من المتوقع في ديسمبر، ما يقدم المزيد من الأدلة على تراجع التضخم، في حين انخفضت مبيعات التجزئة بأكبر قدر خلال عام، ما وضع إنفاق المُستهلكين والاقتصاد بوجه عام على مسار نمو أضعف. وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة في المعاملات الفورية 0.2 بالمئة إلى 23.38 دولار للأوقية. واستقرَّ البلاتينُ عند 1038.38 دولار، وهبط البلاديوم 0.1 بالمئة إلى 1716.13 دولار.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X