الراية الرياضية
مع انطلاق الأشواط المخصصة لها بميدان الشحَّانية

الرموز تشعل مهرجان الأمير الوالد للهجن

«شواهين» تظفر بشلفة الحقايق بكار مفتوح و«مشكور» يتوج بخنجر القعدان

متابعة- حسام نبوي:
اشتعلتْ منافساتُ المهرجانِ السنويّ للهجن العربية الأصيلة على سيف صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، في يومه الثاني وتحديدًا في الفترة المسائية أمس مع انطلاق أول أشواط الرموز، حيث كان الموعد مع أشواط الرموز الفضية المخصصة لسن الحقايق بكار وقعدان مفتوح وإنتاج.
وجاءت منافساتُ أشواط الرموز قوية ومثيرة للغاية، كما توقعها الكثيرون، خاصة مع المشاركات الضخمة في المهرجان السنوي الكبير من هجن الأشقاء أبناء دول مجلس التعاون الخليجي في المهرجان الذي يقام في أجواء رائعة ومميزة للغاية.

أقوى الرموز

 

البدايةُ كانت مع الشوط الأقوى والأهم، الشوط الأول الرئيسي للحقايق بكار مفتوح، والتي جاءت قوية جدًا تليق باسم الحدث الكبير، خاصة في الأمتار الأخيرة من عمر الشوط حيث اشتعلت المنافسة بقوة، ولم يستطع أحد التنبؤ بالفائز حتى الكيلو الأخير، عندما حافظت «شواهين» ملك سالم سعيد راشد المهيري على مكانها في أول الشوط، ورفضت كل المحاولات المستميتة من منافسيها للانقضاض على الصدارة، لتحسم «شواهين» الفوز بجائزة المليون ونصف المليون ريال والشلفة الفضية للحقايق بكار مفتوح في توقيت زمني قدره 5.46.02 دقيقة.

مشكور يحلق بالخنجر

 

فيما تألق «مشكور» ملك عبدالله جابر حمد جابر الحنزاب في الشوط الثاني الرئيسي، أقوى أشواط القعدان، شوط الخنجر الفضي للحقايق قعدان مفتوح، وفرض «مشكور» نفسه بقوة على مقدمة الشوط القوي، حتى ختمه بالتحليق بالخنجر الغالي والجائزة المالية الكبيرة، في توقيت زمني قوي قدره 5.43.78 دقيقة، ليبقى أول رموز المهرجان السنوي الكبير في الشحانية.
وتفوقت «ميلاف» ملك عيسى سعد سلطان المسيفري، على كل منافسيها في الشوط الثالث الرئيسي المخصص للحقايق بكار إنتاج، واحتدمت المنافسة بقوة في الأمتار الأخيرة من عمر الشوط الثالث الرئيسي، قبل أن تحسمها «ميلاف» لمصلحتها لتحلق بالشلفة الغالية والجائزة المالية الكبرى في توقيت زمني قدره 5.51.40 دقيقة، متفوقة على «كفاح» ملك محمد سلطان بن مرخان الكتبي التي كافحت حتى آخر لحظة من عمر الشوط محققة الفوز بمركز الوصيف في توقيت زمني قدره 5.51.64 دقيقة
وأكمل «الحزم» ملك مسعود محمد مسعود بن قطامي، الثلاثية القطرية النارية مساء أمس بميدان الشحانية، بفوزه بالرمز الرابع والأخير المخصص للشوط الرابع الرئيسي للحقايق قعدان إنتاج، في توقيت زمني قدره 5.49.4 دقيقة.

نتائج الفترة الصباحية

أهدت «بلبلة» مالكَها حمد جارالله حسين البريدي، أقوى نواميس الحقايق، بعد فوزِها بصدارةِ الشوطِ الأوَّل الرئيسي للحقايق بكار، وذلك في انطلاقةِ منافساتِ الفترة الصباحيَّة أمس لثاني أيام المهرجان السنوي لسباق الهجن العربية الأصيلة على سيف صاحب السُّموِّ الأمير الوالد الشَّيخ حمد بن خليفة آل ثاني، حفظه الله.
وقدمت «بلبلة» أداءً رائعًا في الشوط الرئيسي للبكار مفتوح، وتفوقت على عدة أسماء قوية نافستها على ناموس الشوط القوي الذي حسمته «بلبلة» بتوقيت زمني قدره 5.55.32 دقيقة.
فيما تفوق «الشبابي» ملك راشد خميس جمعة الغويص السويدي، في الشوط الأقوى على مستوى القعدان، بعدما قاد معركة الشوط الثاني الرئيسي للحقايق قعدان، بإصرار وقوة وفرض نفسه على مقدمة الشوط السريع رافضًا الخضوع، حتى حسم الفوز والناموس في توقيت زمني مميز قدره 5:54:42 وهو التوقيت الأفضل خلال منافسات الفترة الصباحية بالأمس.

عبد الله جابر الحنزاب: الفوز بالرمز يساوي ملايين

أكَّدَ عبد الله جابر الحنزاب على أن المنافسة في المهرجان لم تكن سهلةً، وأن التتويج بشوط الحقايق قعدان مفتوح عن طريق «مشكور» يعتبر إنجازًا كبيرًا في المهرجان السنويّ الكبير، وقال عبد الله في تصريحات عقب التتويج: «مشكور» قدمَ المطلوب، وهذا ليس بغريب عليه فهو قدم أداءً مميزًا من قبل، وجاء ثالثًا على الرمز، وفي رصيده سيارة، وثانيًا على السيارة مرتين، وخامسَ مفتوح الطايف، وقبل الشوط بيوم وصل سعره إلى أعلى من مليون وما بعته، وأصررت على المشاركة به في الرمز، فالفوز بالرمز في حد ذاته يعني لي الملايين.
واختتم قائلًا: «أهدي الفوز بالرمز لأهل قطر وللوالد جابر بن حمد، وأتمنى التوفيق للجميع في مقبل الأشواط بالمهرجان القوي».

سالم المهيري: «شواهين» حققت المطلوب

أعربَ سالم سعيد راشد المهيري عن سعادته البالغة بفوز «شواهين» بالشلفة الفضية، للحقايق بكار مفتوح بمهرجان الأمير الوالد للهجن مساء أمس بعد منافسة قوية، من جميع المشاركين في الشوط الصعب، وقال سالم في تصريحات صحفية عقب التتويج بالشلفة الفضية: الحمدُ لله تمكنَّا من تحقيق هدفنا في الشوط القوي، و «شواهين» سبوق، والسبوق هي من توصلك للرمز، أنا شاركت بعشر مطايا إلا أنه حالفني التوفيق في «شواهين» بالشوط المميز، والتتويج جاء بعد تعب، فقد تعبنا جدًا في تجهيز المطايا للمهرجان بسبب الإصابات، ولكن «الشواهين» الحمد لله كانت في قمة الجاهزية بخلاف باقي المطايا. وأضاف قائلًا: سلالتها، شاهين الظبي، وهي بكرة سبوق، تنافس بدون أي توجيهات، وأود أن أشكر كل القائمين على المهرجان وأهدي الفوز لمشجعي الشعار.

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X