الراية الرياضية
خلال ندوة حوارية عقدت ضمن برنامج منتدى دافوس

إشادة عالمية بدور المرأة في تنظيم المونديال

تكريم خاص لفاطمة النعيمي كأحد النماذج القيادية المُلهمة خلال سنوات الإعداد للبطولة

الدوحة – الراية:
شهدت الدورة الثالثة والخمسون من المُنتدى الاقتصادي العالمي، في مدينة دافوس السويسرية، تسليط الضوء على الدور الفاعل الذي لعبته المرأة في تنظيم كأس العالم FIFA قطر 2022™، وذلك خلال ندوة حوارية عُقدت ضمن برنامج المُنتدى، الذي تواصلت فعالياته من 16-20 يناير الجاري.
وشاركت السيدة فاطمة النعيمي، المُدير التنفيذي لإدارة الاتصال والإعلام باللجنة العُليا للمشاريع والإرث، في الندوة التي نظمتها مؤسسة المرأة العالمية، حيث جرى تكريمها كأحد النماذج القيادية النسائية الملهمة، من خلال منحها الجائزة العالمية للمرأة المُتميزة، تقديرًا للدور المحوري الذي لعبته في تنظيم النسخة الأولى من مونديال كرة القدم في العالم العربي.
واستعرضت الندوة جوانب الإرث لمونديال قطر 2022، والذي يعود بالنفع على الأفراد والمجتمعات في قطر وخارجها، والدور البارز للكفاءات النسائية على طريق الإعداد للحدث التاريخي، الذي اختتم بتتويج منتخب الأرجنتين بطلًا للعالم في استاد لوسيل الشهر الماضي.

 

وخلال مُشاركتها في الندوة؛ أشادت النعيمي بجهود المرأة في تنظيم الحدث التاريخي، مُشيرة إلى أن البطولة شكّلت منبرًا لإبداع المرأة في مُختلف المجالات، كما ساعدت في تحفيز التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية في قطر والشرق الأوسط والعالم العربي.
وتابعت النعيمي: «أفخر بزميلاتي في اللجنة العُليا، اللاتي أكدن قدرة المرأة على المُشاركة بفاعلية في تنظيم مثل هذه الأحداث التاريخية، والكثير منهن يشغلن مناصب عُليا، ويتمتعن بمهارات قيادية متميزة».
وتطرقت النعيمي في الحديث عن مؤسسة الجيل المبهر، برنامج الإرث الاجتماعي والإنساني لمونديال قطر 2022، والتي تأسست خلال إعداد ملف قطر لاستضافة كأس العالم، وتستفيد من برنامج كرة القدم من أجل التنمية، في إحداث تغييرات إيجابية في المُجتمع، ونجحت في الوصول بمُبادراتها وأنشطتها إلى أكثر من مليون مُستفيد، بما في ذلك الفتيات والسيدات، في 35 دولة من أنحاء العالم.


وقالت: «تركت المؤسسة أثرًا كبيرًا على أكثر من مليون شخص في المنطقة والعالم، حيث توفر مساحات آمنة للشباب لتعلم المهارات الحياتية الأساسية من خلال كرة القدم، مثل العمل الجماعي والقيادة الفاعلة والمساواة. وتلعب المرأة دورًا محوريًا في المؤسسة، ما يؤكد التزامنا بالمساواة بين الجنسين، وحرصنا على استثمار الجهود الأساسية للمرأة خلال تنظيم أفضل نسخة من كأس العالم».
أدارت الندوة الدكتورة كارولين كيسان، المُدير الأكاديمي للشؤون الدولية في جامعة نيويورك.
وفي ختام الندوة تسلّمت فاطمة النعيمي جائزة القيادة من السيدة روبا داش، الرئيس التنفيذي لمؤسسة المرأة العالمية، وهي منظمة غير ربحية تهدف إلى تعزيز المساواة بين الجنسين.
وعقب تسلمها الجائزة قالت النعيمي: «سعيدة جدًا بالحصول على هذه الجائزة الهامة، ولا شك أن مُشاركتي على هذه المنصة، وبحضور هذا العدد الكبير من السيدات المُلهمات، وتسلّم جائزة مرموقة تقديرًا لما حققناه في كأس العالم، يعني الكثير بالنسبة لي».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X