الراية الرياضية
«شاهين» يمنح أقوى رموز القعدان للنابت في مهرجان الأمير الوالد للهجن

«البارعة» تخطف شلفة البكار

شعار المسند يحلق بشلفة العمانيات و«الخيلع» يطير بالخنجر الفضي للإمارات

متابعة – حسام نبوي:
تواصلت المتعة والإثارة والندية والتوقيتات القوية، بالمهرجان السنوي لسباق الهجن العربية الأصيلة على سيف صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، حفظه الله، في ختام مُنافسات المرحلة الأولى من المهرجان، حيث كان الموعد مساء أمس، مع الأشواط المُخصصة لرموز الجذاع الفضية والتي خصصت لها 6 رموز قوية مع جوائز مليونية ضخمة، للفائزين بالأشواط الرئيسية، كما خصصت سيارات عينية قيمة للفائزين ببقية الأشواط، وبقية المراكز المُتقدمة.
وفي أقوى أشواط هذه الأمسية التراثية كان الإبداع والإمتاع عنوانًا للشوط الافتتاحي، شوط الشلفة الفضية للجذاع بكار مفتوح وجائزة المليون ونصف المليون ريال، والتي ألهبت حماس المضمرين وملاك الحلال الباحثين عن المجد في المهرجان السنوي الكبير.
وتمكنت «البارعة» ملك حمد راشد سعيد البريص المري، من انتزاع أقوى رموز هذه الأمسية القوية بعد مُنافسة شرسة خاصة من شعار المسند الذي كان ندًا قويًا للبريص حتى الأمتار الأخيرة من عمر الشوط، لكن «البارعة» برعت وأبدعت وأحكمت سيطرتها على الصدارة لتحلق بالشلفة في توقيت زمني قدره 8.59.84 دقيقة، تاركة الوصافة والمركز الثاني ل «بلشة» ملك ناصر عبدالله أحمد المسند التي كانت قريبة من الفوز، مُحققة المركز الثاني بتوقيت قدره 9.00.10 دقيقة.

 

ولم تكن المُنافسة في الشوط الثاني الرئيسي المُخصص للجذاع قعدان مفتوح، أقل إثارة وقوة من سابقه، بل كان التنافس على خنجر القعدان والجائزة المليونية أكثر قوة وسرعة، بفضل تواجد نخبة من الأصايل والأسماء القوية في أقوى أشواط القعدان، وتمكن «شاهين» ملك صالح حمد سالم النابت المري من اقتناص الخنجر والجائزة المليونية للشوط القوي، بعد أن حسم الصدارة بجدارة وسجل أفضل توقيتات هذه الأمسية النارية بتوقيت قدره 8.53.48 دقيقة.
وعوّض شعار ناصر عبدالله أحمد المسند إخفاقه في الشوط الأول الرئيسي، بالتربع على صدارة الشوط الثالث المُخصص للجذاع بكار عمانيات، عن طريق «عملة» بفضل تمتعها بمستوى قوي ومخزون كبير جعلها تتصدر الشوط الثالث وتبتعد عن أقرب منافسيها بفارق زمني مُميز، لتحسم في النهاية الفوز بالشلفة الغالية وجائزة المليون ونصف المليون ريال في توقيت زمني قدره 8.55.56 دقيقة.
فيما ظفر «الخيلع» ملك عبدالله محمد سهيل بن ذويب العامري، بخنجر العمانيات بعد تصدره الشوط الرابع الرئيسي للجذاع قعدان عمانيات، بتوقيت زمني قدره 9.01.28 دقيقة، ليطير بالخنجر والجائزة المليونية إلى دولة الإمارات الشقيقة.


كما حسمت «العزرة» ملك أحمد سلطان خليفة بالرشيد السويدي الفوز بالشلفة الفضية والجائزة المليونية المخصصة للشوط الخامس الرئيسي للجذاع بكار إنتاج، وقدمت «العزرة» أداءً قويًا سيطرت من خلاله على مقدمة الشوط القوي وحسمت الفوز والناموس في توقيت زمني قدره 8.55.92 دقيقة.
واختتم «مغرور» ملك سالم سعيد بن منانة الكتبي، مارثوان الأشواط الرئيسية بفوزه بالخنجر الفضي والجائزة المليونية المُخصصة للشوط السادس الرئيسي للجذاع قعدان إنتاج في توقيت زمني قدره 9.01.60 دقيقة.

نتائج الفترة الصباحية

شهدت مُنافسات أشواط الجذاع العينية والنقدية من مسافة 6 كم صباح أمس، تسجيل أعداد غير مسبوقة من المُشاركين في الختاميات الكبرى، حيث وصلت أشواط الجذاع صباح الأمس إلى 26 شوطًا، خصصت لها جميعًا جوائز عينية ونقدية كبيرة. وتمكنت «مناعة» ملك محمد خالد عبدالله العطية، من انتزاع سيارة وناموس الشوط الأول الرئيسي المخصص للجذاع بكار إنتاج، بتوقيت زمني قدره 9:05:08 دقيقة. فيما اقتنص «راهي» ملك راشد سعيد حمد مصلح الأحبابي، ناموس وسيارة الشوط الثاني الرئيسي المُخصص للجذاع قعدان إنتاج بتوقيت زمني قدره 9:07:08 دقيقة. وتفوقت «غزوة» ملك علي عبدالله علي عبدالله العطية، على كل المنافسات في الشوط الخامس المخصص للجذاع بكار إنتاج قطر، محققة الفوز والناموس في توقيت زمني مميز قدره
9:00:52 دقيقة. كما انتزع «إسعاف» ملك علي سالم سنيد محمد الدعية، ناموس وسيارة الشوط السادس المخصص للجذاع قعدان إنتاج قطر، في توقيت قدره 9:11:52 دقيقة. وفازت «ظبية» ملك حمد محمد سالم الوهيبي، بناموس وسيارة أول الأشواط المفتوحة في منافسات الأمس، بعد تصدّرها مقدمة الشوط التاسع المُخصص كرئيسي للجذاع بكار مفتوح، وقطعت «ظبية» مسافة ال 6 كم في توقيت زمني قدره 9:03:74 دقيقة. كما حلق «الذيب» ملك راشد سعيد حمد مصلح الأحبابي، بناموس الشوط العاشر المُخصص كرئيسي للجذاع قعدان مفتوح، في توقيت زمني قدره 9:13:56 دقيقة.

نأمل المزيد من الرموز

نوه ناصر عبدالله المسند، الفائز بلقب الشوط الرئيسي الثاني للجذاع البكار عمانيات وجائزته الشلفة الفضية، بالهجن «عملة» التي قدمت أداءً مميزًا في منافسات الأمس، وتفوقت على كل المنافسين، وحصدت الرمز الغالي، معتبرًا أن هذا الإنجاز استمرار للتفوق في مهرجان سمو الأمير الوالد للهجن. وقالَ المسند، في تصريح صحفي: إنه بجانب فوز «عملة» بالشلفة الفضية، تمكنت مطاياه من المنافسة على أشواط الرمز، وكانت أكثر من مطية مؤهلة لتحقيق الفوز، ولكن البعض تراجع للمراكز التالية في ظل المنافسة القوية من مُختلف المُشاركين.
وأوضح أنه يأمل بحصد المزيد من الرموز في أشواط السن الكبير، والتي ستنطلق بأشواط الثنايا، مُعربًا عن أمله في حصد لقب السيف الفضي لمهرجان سمو الأمير الوالد، الغالي على قلوب كل القطريين.

محمد بن حمد : سعيد بالرمز الغالي

أعربَ محمد بن حمد آل سعد عن سعادته بحصد لقب رمز الخنجر الفضي في شوط الجذاع قعدان مفتوح عن طريق «شاهين» في مهرجان سمو الأمير الوالد للهجن العربية الأصيلة.
وقال في تصريح صحفي: إن المُنافسات جاءت قوية في ظل مُشاركة مطايا قوية، خاصة في الكيلو متر الأول، ولكن «شاهين» تمكن مع مرور الوقت من تصدر الشوط والحفاظ على الصدارة حتى النهاية وبفارق مُريح عن أقرب المُنافسين.
وأوضحَ أن مُشاركته في أشواط سن الجذاع هي الأخيرة له في مُنافسات مهرجان سمو الأمير الوالد هذا الموسم، حيث لا يملك مطايا مؤهلة للمُشاركة في السن الكبيرة، مُعربًا عن سعادته بختام مُشاركاته في المهرجان بحصد رمز الخنجر الفضي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X