الراية الرياضية
بداية النسخة الثانية لـ «جزيلات العطا» بسن المفاريد فئة المغاتير

انطلاقة قوية لمهرجان الإبل

«ذروة» تهدي رمز الدولي المفتوح للشمري و»غصين» يتوج بشوط القعدان

متابعة- حسام نبوي:
انطلقتْ أمسِ أولى مُنافساتِ مهرجانِ قطر للإبل تحت شعار (جزيلات العطا) في نسخته الثانية بثوبه الجديد، وكانت ضربة البداية مع سن المفاريد «شعل- صفر» من فئة المغاتير، والتي خصّصت لها اللجنة المُنظمة ثلاثة أشواط (محلي مفتوح، ودولي مفتوح، وقعدان مفتوح).
ففي شوط المفاريد الأول والمُخصص للمحلي المفتوح، ذهب الرمز والجائزة المالية وقدرها 150 ألف ريال قطري إلى عبدالله حمد جابر العذبة المري مالك الإبل «مجد»، وذلك بعد مُنافسة قوية مع «شواشة» المملوكة لسعيد فهيد عبدالله آل غانم القحطاني والذي نال وشاح المركز الثاني بالإضافة إلى الجائزة المالية وقدرها 100 ألف ريال، فيما ذهب الوشاح والجائزة المالية وقدرها 80 ألف ريال المُخصصان لصاحب المركز الثالث إلى عبدالله حمد جابر العذبة المري مالك الإبل «الملكية».

وفي أقوى أشواط الأمس (الدولي المفتوح)، كان التفوق من نصيب زايد عاصي عبيد الشمري مالك الإبل «ذروة» حاصدًا الرمز والجائزة المالية وقدرها 200 ألف ريال، وجاء تفوق «ذروة» على حساب «خطامة» ملك نواف فهاد السعدي الذي حل وصيفًا لينال الوشاح والجائزة المالية وقدرها 150 ألف ريال، هذا قبل أن يعود الشمري مرة أخرى ويحصد المركز الثالث عن طريق «همه».
وعلى صعيد القعدان مفتوح، استطاع عبدالمجيد ناصر منصور الدوسري أن يتوجَ بالرمز والوشاح والجائزة المالية وقدرها 100 ألف ريال، وذلك عن طريق «غصين» الذي اختارته لجنة التحكيم كأجمل قعود في الشوط، ليذهب مركز الوصافة إلى «عرعر» ملك مهنا إبراهيم خليل العنزي حاصدًا الوشاح والجائزة المالية وقدرها 80 ألف ريال، وثالثًا كان شعار جابر ناصر جابر الصويلح المري مالك «غرنوق» الذي توج بالوشاح والجائزة المالية وقدرها 60 ألف ريال.


ومن المُقرر مبيت الإبل المُشاركة في أشواط اليوم من سن المفاريد (شقح وحمر) في الحظائر المُخصصة لها بمقر المهرجان لفحصها من لجان العبث وغيرها. والمعروف أن مهرجان قطر للإبل «جزيلات العطا» يهدف إلى العديد من الأهداف منها المُحافظة على الموروث وتعزيزه في الثقافة القطرية، والحفاظ على سلالات الإبل، وملتقى لملاك الإبل وعشاقها، كما يهدف إلى توعية الأجيال الناشئة حول أهمية التراث والتقاليد القطرية، والمُحافظة على رياضة الآباء والأجداد وتعريف النشء بها، كما يُساهم المهرجان من خلال الفعاليات والأنشطة في تطوير السياحة الثقافية وتحفيز النشاط الاقتصادي، واستقطاب المزيد من الزوار لحضور الفعاليات، كما يُعد المهرجان هو الأول الذي يضم 3 فئات مُختلفة (الأصايل والمجاهيم والمغاتير) تتنافس فيما بينها من أجل حصد الرموز.

عبد الله العذبة: رمز «مجد» بداية الغيث

قالَ عبدالله حمد جابر العذبة: إنَّه سعيد بتتويجه برمز المفاريد محلي مفتوح، ضمن مُنافسات اليوم الأول من مهرجان قطر للإبل «جزيلات العطا 2023».
وكان عبدالله حمد جابر العذبة قد قدم في شوط المفاريد محلي مفتوح «مجد» لتتوجَ بالرمز، وكذلك «الملكية» صاحبة المركز الثالث.
وعقب تتويج العذبة بالرمز، قال: رمز «مجد» بداية الغيث، وإن شاء الله، سوف أحقق رموزًا أخرى في فئة المغاتير.
وعن مُشاركات «مجد» و»الملكية»، قال: هذه أول مُشاركة لهما، والحمد لله استطاعتا أن تحققا الفوز، ف «مجد» أهدتنا الرمز رغم قوة المُنافسين في الشوط، والحمد لله حققنا المركزين الأول والثالث.
وأشارَ العذبة إلى أنهم مُشاركون في جميع الأيام الخاصة بالمغاتير، مُتمنيًا أن يحققوا رموزًا أخرى في الفئات الثانية.

عبد المجيد الدوسري: نشعر بالفخر بالرمز الغالي

شدَّدَ السعودي عبد المجيد ناصر منصور الدوسري مالك المطية «غصين» على سعادته البالغة بالفوز بالمركز الأول في شوط مفاريد (شعل -صفر) قعدان مفتوح ضمن مهرجان قطر للإبل «جزيلات العطا» ٢٠٢٣.
وقالَ الدوسري عقب انتهاء مراسم التتويج: سعداء للغاية ونشعر بالفخر لإحرازنا ناموس الشوط، حيث كانت المُنافسة فيه مع مُنافسين أكْفاء، قوية جدًا، كانت لدينا الرغبة القوية والطموح في تحقيق المركز الأول ونجحنا في المهمة رغم صعوبتها.
وأشادَ الدوسري بالأجواء التنظيمية لمهرجان قطر للإبل «جزيلات العطا» في نسخته الثانية، حيث أثنى على حفاوة الاستقبال التي حظي بها الملاك المُشاركون من مُختلف دول مجلس التعاون الخليجي، كما أشادَ بالتجهيزات والإمكانات التي وفرتها اللجنة المُنظمة للمهرجان، مُشيرًا إلى أنه يُعد من أنجح مهرجانات مزاين الإبل على صعيد المنطقة.

زايد الشمري: سعداء بالبداية القوية

أعربَ زايد عاصي الشمري عن سعادتِه بحصولِه على المركز الأوَّل والرمز في اليوم الأول لمهرجان قطر للإبل «جزيلات العطا»، مُشيرًا إلى أن المُنافسة كانت مُثيرة وقوية من البداية.
وأضافَ الشمري بعد تتويجه من جابر العذبة رئيس المهرجان: الشوط كان قويًا ومُثيرًا، والجميع كان جاهزًا للمُنافسة في هذا المهرجان إلا أنهم استطاعوا أن يخطفوا الرمز ويحصلوا على المركزين الأول والثالث.
وأشادَ الشمري الفائز بشوط الدولي المفتوح بالمستويين التنظيمي والفني لمهرجان قطر للإبل، مُعربًا عن سعادته بما شاهده من التطور ونجاح للمهرجان.
وتابعَ زايد عاصي: المهرجان ناجح بكل ما تعنيه الكلمة، سواء من الناحية التنظيمية أو الفنية، لافتًا إلى أن كل الأمور تسير بسلاسة بداية من دخول الحلال ونهاية بإعلان النتائج في شفافية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X