اخر الاخبار

قيادات التعليم في قطر تنوه بأهمية الدورة الرياضية الجامعية في تعزيز الأخوة بين الشباب الخليجي


الدوحة – قنا :

أكد عدد من قيادات التعليم في دولة قطر، أهمية الدورة الرياضية لجامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول مجلس التعاون الخليجي، في تعزيز التقارب واللحمة والأخوة بين الشباب الخليجي ، فضلا عن تطوير مواهبهم الرياضية وغرس روح التعاون والمثابرة وقيم ومبادئ المنافسة الشريفة.
وتستضيف جامعة حمد بن خليفة في أكاديمية التفوق الرياضي “أسباير” منافسات النسخة التاسعة من الدورة الرياضية لجامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول مجلس التعاون الخليجي، والتي تستمر منافساتها حتى العاشر من فبراير الجاري بمشاركة 471 طالبا يمثلون 15 جامعة.
وشدد سعادة الدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي وكيل وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي، رئيس الاتحاد القطري للرياضة الجامعية، ، في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ ، على أهمية الدورة في التقريب بين الشباب الخليجي وتقوية العلاقات والترابط والتقارب فيما بينهم، فضلا عن خلق روح التنافس بينهم بشرف في المجال الرياضي لتعزيز وتطوير قدراتهم ومواهبهم.
وقال النعيمي إن مثل هذه الدورات مهمة جدا في تطوير النشء والرياضة في وقت واحد، ودول مجلس التعاون الخليجي تهتم بهذه الدورات لأن الأعمار المشاركة فيها، هي التي تغذي المنتخبات الوطنية في المنافسات التي تقام على مستوى الأولمبياد.


وأوضح أن دول الخليج تهتم بهذه النوعية من المنافسات، وقامت بتأسيس اتحادات للرياضات الجامعية بهدف تطوير مهارات ومواهب النشء الرياضية واختيار المميزين منهم ورعايتهم، متوقعا أن تؤهل هذه الدورة قدرات وإمكانيات الشباب الخليجي للمنافسة على المستويات الدولية والأولمبية.
وأشار رئيس الاتحاد القطري للرياضة الجامعية، إلى أن الاتحاد تم تأسيسه منذ نحو عام تقريبا، ولكن الاتحاد لديه استراتيجية وخطط لتطوير الرياضة الجامعية في قطر، ويملك برنامجا مميزا لهذا العام، ومنه هذه الدورة الرياضية الخليجية التاسعة للجامعات، فضلا عن عدد من المنافسات والمسابقات المحلية التي نأمل من خلالها تطوير المستويات والانتقال للمنافسة على المستوى العالمي.
واعتبر النعيمي أنه من الأهداف الأخرى للاتحاد أيضا تنظيم وتنسيق وتنفيذ المشاريع والبرامج والأنشطة الرياضية بين أعضائه، والعمل على نشرها ورفع مستواها الفني، وكذلك العمل على تعزيز الأنشطة الرياضية لدى الطلاب والطالبات في مؤسسات التعليم العالي من جامعات وكليات ومعاهد، وتطوير التنافس الرياضي، واكتشاف الموهوبين رياضيا لرفع مستوى الرياضات الجامعية في الدولة محليا وعالميا وإقليميا.
بدوره، أكد الدكتور حسن بن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر في تصريح مماثل أنه لا شك أن انعقاد النسخة التاسعة من الدورة الرياضية لجامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول مجلس التعاون الخليجي، في دولة قطر يعزز من اللحمة بين الشباب الخليجي، وكذلك تعزز أهداف اخرى تسعى إليها الجامعات.
وقال الدرهم ، إن الجامعات ليست فقط بيوت علم، وإنما هي تجربة يعيشها الطالب في شبابه وأجمل أيام حياته، ولذلك تأتي هذه الدورة لتعزيز الممارسة الرياضية بين الطلبة في جامعاتهم.. موضحا أن جامعة قطر حرصت على المشاركة في فعاليات هذه الدورة التي تقام على أرض قطر من اجل إنجاحها، حيث تشارك في المنافسات بعدد 41 طالبا، يخوضون المنافسة في خمس ألعاب.
من جهته، نوه الدكتور سالم بن ناصر النعيمي رئيس جامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا، ، في تصريح أيضا لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ بأهمية الدورة في التقارب والترابط بين الشباب في مختلف دول مجلس التعاون الخليجي ، معتبرا أن الرياضة جزء مهم جدا من مسيرة الجامعة العلمية، خاصة أن جامعة الدوحة هي الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط التي فازت بالجائزة البلاتينية من الاتحاد الدولي للرياضات الجامعية، وذلك في البنية الصحية والعمل الرياضي المرتبط بالتعليم.
وقال النعيمي ، إن الرياضة تؤدي إلى تحصيل علمي أفضل، لذلك نحرص في الجامعة على أن يحصل الطالب العلوم المختلفة بالتوازي مع الرياضية التي تساعده على بناء جسمه على المستوى العقلي والجسدي والنفسي والذهني.
وأضاف أن الجامعة تهتم بصورة خاصة بالرياضة، ولديها دورات على مدار العام في كيفية تشجيع الطلبة في الانخراط في الرياضة بشكل عام وليس فقط الرياضة الجسدية فقط، وذلك من أجل مساعدتهم في التحصيل العلمي، لافتا إلى أن الرياضة تساعد الطلاب في تنظيم أوقاتهم وغذائهم وكيفية المنافسة والروح الرياضية.
وأشار رئيس جامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا إلى أن الجامعة تشارك بـ46 لاعبا في منافسات الدورة الخليجية ، لافتا إلى أن الجامعة توفر حوافز مادية ومعنوية للرياضيين والرياضيات، وكذلك توفر للمتميزين دورات من أجل تأهيلهم عبر مشاركات داخلية وخارجية، فضلا عن توفير كافة المقومات والتسهيلات الدراسية للطلاب أعضاء المنتخبات الوطنية خلال معسكراتهم الخارجية أو البطولات.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X