المنتدى

التشخيص المبكر للسرطان يزيد فرص التعافي

تحسين الوصول إلى الرعاية الجيدة والفحص والكشف المبكر والعلاج

بقلم /د. أسامة أبو الرب

 

احتفل العالم يوم السبت باليوم العالمي للسرطان 2023، الذي يهدف إلى تعزيز الوعي بالمرض كقضية من قضايا الصحة العامة وتقوية الإجراءات نحو تحسين الوصول إلى الرعاية الجيدة والفحص والكشف المبكر والعلاج.
يتسبب السرطان في حوالي 459000 حالة وفاة كل عام في إقليم شرق المتوسط، وذلك وفقًا لبيان صادر عن المكتب الإقليمي لشرق المتوسط في منظمة الصحة العالمية.
موضوع هذا العام هو السنة الثانية من حملة «سد فجوة الرعاية» التي تدور حول فهم أوجه عدم المساواة في رعاية مرضى السرطان واتخاذ الإجراءات اللازمة لإحراز التقدم اللازم لمعالجتها.
والسرطان هو السبب الرئيسي الثاني للوفاة في جميع أنحاء العالم، ويمثل ما يقرب من 1 من كل 6 وفيات على مستوى العالم.
السرطان هو عبارة عن مجموعة كبيرة من الأمراض التي يمكن أن تبدأ في أي عضو أو نسيج من الجسم تقريبًا عندما تنمو الخلايا غير الطبيعية بشكل لا يمكن السيطرة عليه، وتتجاوز حدودها المعتادة لتغزو أجزاء أخرى من الجسم.
ويمكن تقليل الوفيات الناجمة عن السرطان إذا تم اكتشاف الحالات وعلاجها مبكرًا. فعندما يتم تحديد السرطان مبكرًا، فمن المرجح أن يستجيب للعلاج ويمكن أن يؤدي إلى احتمال أكبر للبقاء على قيد الحياة ومرض أقل، بالإضافة إلى علاج أقل تكلفة.
يمكن إجراء تحسينات كبيرة في حياة مرضى السرطان من خلال الكشف المبكر عن السرطان وتجنب التأخير في الرعاية.
تتميز بعض أنواع السرطان الأكثر شيوعًا، مثل سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم وسرطان الفم وسرطان القولون والمستقيم، بمعدلات شفاء عالية عند اكتشافها مبكرًا وعلاجها وفقًا لأفضل الممارسات.
بعض أنواع السرطان، مثل أنواع مختلفة من سرطان الدم والأورام اللمفاوية عند الأطفال، لها معدلات شفاء عالية إذا تم توفير العلاج المناسب، حتى عندما تكون الخلايا السرطانية موجودة في مناطق أخرى من الجسم.
ليس ممكنًا منع جميع حالات السرطان، لكن عبر التشخيص المبكر فنحن نحسن احتمالية التعافي ونوعية حياة المريض.

 

@dr_osamarub

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X