اخر الاخبار
ضمن مهرجان كتارا الدولي الثالث للخيل العربية..

فرسان التشكيل يتبارون في رسم جماليات الخيل  

الدوحة – قنا:

يتبارى عدد من الفنانين التشكيليين في رسم لوحات فنية تحتفي بجماليات الخيل العربية، ضمن الفعاليات الثقافية والفنية المصاحبة للنسخة الثالثة من مهرجان كتارا الدولي للخيل العربية.
واعتكف الفنانون في إحدى قاعات المبنى رقم 18 بالحي الثقافي /كتارا/، وكلهم تركيز، من أجل الخروج بأعمال فنية تنال رضى الجمهور، وتنتزع أعلى الدرجات من قبل أعضاء لجنة التحكيم والظفر بجائزة المسابقة.
وأشاد عدد من الفنانين المشاركين في المسابقة، في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، بما تقوم به اللجنة المنظمة للمهرجان من دعم للفنانين، وفتح المجال لإبراز مواهبهم للجمهور، فضلا على أن اللوحات ستكون بمثابة توثيق وأرشيف يغني خزانة مهرجان كتارا الدولي للخيل العربية.
وفي هذا الصدد، قالت الفنانة القطرية فاضلة النعيمي، لـ/قنا/، إن اللجنة المنظمة للمسابقة، أعطت للفنانين حرية الاختيار لرسم الخيل من أجل فتح المجال لإبداع أكثر.
وأوضحت أنها اختارت صورة من الصور المحببة لديها لرسمها، مبدية إعجابها بمستوى الفنانين العالي.. وأضافت: ينتاب المرء بعض الأحياء شيء من التوتر، خصوصا عندما يرى المستويات المتقاربة في هذا المسابقة التي يريد الكل الفوز بجائزتها.
بدورها، قالت الفنانة القطرية مها الكواري في تصريح مماثل لوكالة الأنباء القطرية، إنها اختارت الفرس /أميرة/ من مربط الدوحة من أجل رسمها، مبينة أن ما دفعها لهذا الاختيار، هو حركتها وطريقة وقوفها، وما تتميز به من جمال، حيث إن المسابقة تسعى إلى إبراز جماليات الخيل العربية الأصيلة.
وأكدت أن لجنة تحكيم المسابقة، ستدقق على معايير جماليات الخيل، مشيرة إلى أن المشاركة في المسابقة لا تقتصر على الرسم فقط، بل هي أيضا فضاء مناسب لتبادل الخبرات والتجارب بين الفنانين، حيث إن الفنانين رغم شدة المنافسة، فإنهم لا يتوانون في إبداء ملاحظاتهم وإسداء النصح فيما بينهم.
من جهته، قال الفنان المغربي عثمان بلقاضي، لـ/قنا/، إن هذه أول مشاركة له في هذه المسابقة ضمن فعاليات مهرجان كتارا الدولي للخيل العربية الثالث، وهي فرصة من أجل إبراز مهارات الفنانين، لافتا إلى أن رسم الخيل، من أصعب مجالات الرسم، وذلك بإجماع الفنانين، نظرا لما تتميز به الخيل العربية من مواصفات وحركات، خصوصا أن الفارق يكون في تفاصيل دقيقة، وهو ما ينبغي أن يتنبه له الفنان.
وأكد أن الرسام الذي يدخل غمار هذه المنافسة، عليه أن يكون على دراية بالخيل وطباعها ومواصفاتها، سواء مكونات الرأس وطول الرقبة والقوائم والنحر، وانسيابية الشعر، منوها بأن الخيل العربية تختلف في بعض المواصفات عن الخيل البربرية التي توجد في المغرب، وهو ما شكل له حافزا لخوض هذه التجربة.
من جانبه، أشار الفنان الأردني عصام البزور، في تصريح مماثل لوكالة الأنباء القطرية، إلى أن اختياره للفرس التي سيرسمها، كان من بين أكثر من 100 صورة، لأن معظم صور الخيل تم طرقها واستهلاكها، ولهذا فإن ما يهم في رسم الخيل هو حركتها التي تنعكس على عضلاتها والتفاتة الوجه وانسيابية الشعر، بالإضافة إلى أسلوب الرسم.
وأوضح أنه التجأ إلى الأسلوب الحديث في الرسم سواء من حيث الخلفية أو ألوان الخيل، بعيدا عن الواقعية الكلاسيكية، لافتا إلى أنه استخدم السكين في الرسم وليس الفرشاة.. مشددا على أن المنافسة ستكون قوية بين الفنانين، نظرا لمستوياتهم المتقدمة.
جدير بالذكر، أن مهرجان كتارا الدولي للخيل العربية في نسخته الثالثة، يحتفي بتراث وثقافة الخيل العربية الأصيلة وما يتعلق بمفرداتها، سواء في الجانب الفني، أو غير ذلك من معارض وورش متنوعة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X