المحليات
اليوم انطلاق المخيم التاسع بمشاركة محلية ودولية واسعة.. الهلال الأحمر:

تأسيس فريق مدرَّب ومتخصص في إدارة الكوارث

تحقيق استجابة أفضل لمخاطر التجمعات الكبيرة

تبادل الخبرات في مجال الاستجابة لكوارث الحشود البشرية

سيناريوهات محاكاة يومية للتعامل مع كوارث افتراضية

محاضرات تثقيفية في العمل والقانون الدولي الإنساني

الدوحة- الراية:

تنطلقُ اليومَ فعالياتُ المُخيم الميداني التاسع للتدريب على إدارة الكوارث، الذي ينظمُه الهلالُ الأحمرُ القطري خلال الفترة من 21 فبراير حتى 2 مارس 2023، تحت شعار «تأهب فعَّال واستجابة أفضل»، وذلك بالتعاون مع الأمم المتحدة، والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، والأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، والجمعيات الوطنية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وتحظى هذه النسخةُ من المخيم برعاية ودعم العديد من الجهات كالتالي: وزارة الصحة العامة (الراعي الرسمي)، مجلس الدفاع المدني، وزارة الدفاع، وزارة الداخلية، وزارة الخارجية، وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي، المؤسسة القطرية للإعلام (الراعي الإعلامي)، الهيئة العامة للأشغال (الراعي البلاتيني)، قطر الخيرية (الراعي الذهبي)، بنك دخان (الراعي الذهبي)، الميرة (الراعي الفضي)، سفاري هايبر ماركت (الراعي الفضي)، المؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا» (الشريك الثقافي)، فودافون قطر (شريك الاتصالات)، لخويا، مؤسسة حمد الطبية، صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية، كتارا للضيافة، شبكة الجزيرة الإعلامية.

يهدفُ مخيم إدارة الكوارث التاسع، الذي يستمر لمدة 10 أيام، إلى تأسيس فريق مدرَّب ومتخصص في إدارة الكوارث، لتحقيق استجابة أفضل لمخاطر التجمعات الكبيرة، وتبادل الخبرات بين الجمعيات الوطنية والمؤسسات القطرية في مجال الاستجابة لكوارث الحشود البشرية. ويستقطب المخيم هذا العام 300 مشارك من هيئة الدفاع المدني، والمؤسسات الحكومية القطرية، والقطاع الخاص، والجمعيات الوطنية في المنطقة، والمنظمات الإنسانية المحلية والدولية، بالإضافة إلى متطوعي الهلال الأحمر القطري.
وتتنوع مجالات التدريب النظري والتطبيقي لتشمل مختلف قطاعات العمل الإغاثي الميداني مثل: الإيواء في الطوارئ، التغير المناخي، اللوجستيات وإدارة المستودعات، الوصول الآمن، التقييم والتنسيق الميداني، معايير «اسفير»، الإعلام والاتصال، إدارة عمليات الطوارئ، إعادة الروابط العائلية، الدعم النفسي، الصحة العامة في الطوارئ، المياه والصرف الصحي، المشافي الميدانية، التغذية في حالات الطوارئ، التخطيط للطوارئ، القانون الدولي الإنساني.
هذا، بالإضافة إلى سيناريوهات محاكاة يومية للتعامل مع كوارث افتراضية، مثل حوادث الجماهير الرياضية، وتفشي جائحة كوفيد-19، والتسمم الجماعي، وموجات النزوح، وهجوم الميليشيات المسلحة، والأعاصير، والفيضانات، والحرائق. كذلك تستضيف الخيمة الإنسانية محاضرات تثقيفية للمتدربين يقدمها خبراء ومتخصصون في مجال العمل الإنساني والقانون الدولي الإنساني.
ويعد المخيم الميداني للتدريب على إدارة الكوارث فعالية يتميز بها الهلال الأحمر القطري، وتترقبها العديد من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية المحلية والدولية، خاصةً أنه التدريب النوعي الوحيد بهذا المستوى الذي ينظَّم باللغة العربية. وسبق للهلال الأحمر القطري تنظيم 8 مخيمات تدريبية أعوام: 2006 و2007 و2012 و2013 و2014 و2015، 2017، و2018. وقد أسفرت هذه المخيمات عن تخريج مئات المتطوعين الذين كان لهم دور فعَّال فيما بعد في الاستجابة مع الهلال الأحمر القطري للعديد من الكوارث والأزمات الإنسانية خارج قطر، مثل: سوريا وليبيا وجنوب السودان وإفريقيا الوسطى وهايتي والفلبين وإندونيسيا. وعلى الصعيد المحلي، ساهمت هذه الكوادر في نشر ثقافة الأمن والسلامة وتعزيز قدرات التأهب والاستعداد للكوارث بين أفراد المجتمع، بالإضافة إلى المشاركة كممثلين لدولة قطر في مختلف المحافل الإنسانية الدولية.

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X