اخر الاخبار

انطلاق فعاليات الملتقى الهندسي الخليجي الرابع والعشرين في الدوحة

الدوحة  – قنا:

انطلقت اليوم أعمال الملتقى الهندسي الخليجي الرابع والعشـرين تحت عنوان “هندسة البيئة والاستدامة”، والذي تنظمه وزارة البلدية والاتحاد الهندسي الخليجي وجمعية المهندسين القطرية خلال الفترة من 7 – 9 مارس 2023 بفندق شيراتون الدوحة.
حضر الافتتاح عدد من كبار المسؤولين من دولة قطر ومن مجلس التعاون لدول الخليج العربية ورؤساء الجمعيات والهيئات الهندسية الخليجية، وعدد من كبار المسؤولين والمتخصصين بالدول الخليجية والعربية والأمين العام لاتحاد المهندسين العرب.
وقال المهندس محمد علي الخزاعي الأمين العام للاتحاد الهندسي الخليجي في كلمته الافتتاحية بهذه المناسبة، إن عقد الملتقى الهندسي الخليجي هذا العام يأتي بعد إكمال الاتحاد الهندسي الخليجي خمسة وعشرين عامًا على تأسيسه في دولة الكويت الشقيقة في عام 1997 بجهود متضافرة من قبل كافة الهيئات الهندسية في مجلس التعاون لدول الخليج العربية، مهنئا جميع المهندسين الخليجيين بمناسبة اليوبيل الفضي للاتحاد.
وأشار إلى العديد من الإنجازات التي حققها الاتحاد الهندسي الخليجي على مدى تاريخه وانعكاس جهود الاتحاد على تطوير العمل الهندسي والقوانين والإجراءات المتعلقة، فضلًا عن متابعة أحدث الدراسات الهندسية مستعينين بكبار العلماء والباحثين المحليين والدوليين في مختلف المجالات الهندسية.
وأكد الخزاعي على أهمية موضوع الملتقى والمؤتمر لهذا العام والذي يتناول هندسة البيئة والاستدامة، لضمان أن تكون لدينا مدن مخططة مليئة بالمساحات الخضراء وأن تكون هذه المدن آمنة ومستدامة.
وأشار الأمين العام للاتحاد الهندسي الخليجي، إلى الاهتمام الكبير الذي توليه دولة قطر لقضايا البيئة واستدامتها في الحاضر ومستقبل الأجيال القادمة، من أجل توفير حياة صحية سليمة والحفاظ على البيئة، مستدلا في كلمته بالنجاح في تنظيم كأس العالم 2022، حيث تم بناء المباني وملاعب الكرة والمرافق الأخرى بأحدث طرق الهندسة البيئية المستدامة آخذة بعين الاعتبار وفي جميع مراحل التخطيط والبناء والتشغيل مراعاة البيئة وكفاءة الموارد والإدارة الرشيدة للطاقة والبرامج المتكاملة لإدارة النفايات.
وقال نحن على علم ودراية بما توليه دولة قطر من اهتمام كبير بقضايا البيئة واستدامتها في الحاضر ومستقبل الأجيال القادمة، من أجل توفير حياة سليمة والحفاظ على البيئة، وأن خير دليل على ذلك هو بناء ملاعب ومنشآت كأس العالم قطر 2022 بأحدث طرق الهندسة البيئية المستدامة.
في ذات السياق، قال المهندس خالد أحمد النصر رئيس مجلس إدارة جمعية المهندسين القطرية، إن الملتقى الهندسي الخليجي الرابع والعشرين يُقام على مدى ثلاثة أيام (5) جلسات نقاشية تتناول (25) ورقة عمل، تم اختيارها من قبل اللجنة العلمية للمؤتمر من بين 220 ورقة عمل تم استقبالها، ويشارك بهذه الجلسات نخبة من المسؤولين والخبراء والمتخصصين من دولة قطر ودول الخليج، وسوف يتناول الملتقى طول فترة أعماله 4 محاور رئيسية حول التكنولوجيا والمدن الذكية، مواد البناء المستدامة، إدارة المباني والمدن بكفاءة، صناعة إعادة التدوير، بالإضافة إلى الجلسة النقاشية الخامسة التي يشارك فيها رؤساء الجمعيات والهيئات الهندسية الخليجية والأمين العام للاتحاد الهندسي الخليجي، مشيرا إلى أن الملتقى الهندسي يصاحبه معرض هندسي متخصص في البيئة والاستدامة، يشارك فيه عدد من الجهات الحكومية وشبه الحكومية والقطاع الخاص من قطر ودول الخليج، لطرح أبرز الأفكار والمشاريع والخدمات الهندسية في مجال البيئة والاستدامة، كما سيتم خلال الملتقى الاحتفال بمرور 25 سنة على إنشاء الاتحاد الهندسي الخليجي.
وشهدت الجلسة الافتتاحية للملتقى تكريم 15 مهندسا من رواد العمل الهندسي على المستوى الخليجي، خمسة من دولة (قطر)، وهم: الدكتور ناصر بن علي المولوي، والدكتور خالد بن راشد الخيارين الهاجري، والدكتور علي بن عبدالله المري، والمهندس يوسف بن أحمد الكواري، والدكتور محمد بن صالح السادة، إلى جانب تكريم اثنين من رواد العمل الهندسي من كل دولة خليجية.
كما تم تكريم المشاريع الفائزة بجائزة التميز والإبداع الهندسي، حيث حصدت دولة قطر الجوائز الثلاث من بين 26 مشروعا خليجيا هندسيا ترشح للجائزة، وجاء في المركز الأول مشروع العدادات الذكية للمؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء ” كهرماء” ، وفاز بالمركز الثاني مشروع المختبرات الوطنية للصحة لهيئة الأشغال العامة ” أشغال” ، ويوفر العديد من الخدمات مثل مختبرات سلامة الغذاء، مختبرات الوقاية والسيطرة على الأمراض المعدية، الاختبارات المرجعية المتخصصة، قسم الطوارئ لدعم حالات الكوارث الوطنية والبيئية، فيما فاز بالمركز الثالث مشروع إنشاء وإدارة مطمر النفايات الصلبة الصحي والهندسي الجديد، لوزارة البلدية.
وشهد اليوم الأول من الملتقى الهندسي الخليجي الرابع والعشرين، إقامة عدد من الحلقات النقاشية وذلك بمشاركة خبراء ومختصين في هذا المجال، بهدف مناقشة القضايا الهندسية المتعلقة بالقطاع البيئي ومجالات الاستدامة، كما تم استعراض عدد من البحوث والدراسات التي تتمحور حول عدة مواضيع هندسية بهدف خلق حوار مشاركة التجارب الناجحة، ومنها ورقة عمل قدمتها المهندستان الهنوف محمد المهندي ومريم ناصر النعمة من المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء “كهرماء”/ حول رحلة التحول الرقمي في كهرماء .. خدمات ذكية آلية نحو الاستدامة، فيما قدم المهندس حسن قاسم من وزارة البلدية ورقة عمل حول التكنولوجيا والمدن الذكية.. دراسة حالة توائم رقمية لمواقع الأرصاد الجوية، فيما جاءت ورقة المهندس عبدالله بوسعيدي من وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات في سلطنة عمان تحت عنوان ” نحو إزالة الكربون لقطاع النقل العماني”، لتأتي كلمة المهندس سويلم صالح السويلم الرئيس التنفيذي لشركة جادة للأعمال الهندسية في السعودية تحت عنوان تحسين كفاءة الطرق السريعة في المدن الذكية بالمملكة العربية السعودية، فيما ركزت حلقة نقاشية ثالثة على “تكنولوجيا ومدن ذكية”.
ويصاحب الملتقى معرض هندسي متخصص في البيئة والاستدامة، يشارك فيه 20 مشاركا من الجهات الحكومية وشبه الحكومية والقطاع الخاص من قطر ودول الخليج، بالإضافة إلى مشاركات مميزة من المملكة العربية السعودية ودولة الكويت وذلك لطرح أبرز الأفكار والمشاريع والخدمات الهندسية في مجال البيئة والاستدامة.
وكالة الأنباء القطرية /قنا/ قامت بجولة داخل المعرض للتعرف على أهم المشاريع المعروضة والتي تعزز الحفاظ على البيئة والاستدامة.
ومن جانبها قالت مريم ناصر النعمة مطور في قسم تكنولوجيا المعلومات في المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء ” كهرماء ” في تصريح لوكالة الأنباء القطرية، إن مشاركة /كهرماء/ في المعرض لإبراز جانب من مشاريعها التي تعزز الاستدامة وخاصة مشروع العدادات الذكية الفائز بجائزة الابداع للاتحاد الهندسي الخليجي، حيث تم تركيب 60 % منها في الدولة ، مشيرة إلى أنه من بين المشاريع التي تعرضها كهرماء أيضا مشروع الخزانات وهي مشروع خزان سلوى للمياه بسعة تخزينية 30 مليون جالون، بالإضافة إلى مشروع الخزانات الكبرى ويضم 15 خزانا ضخما في 5 مواقع في أم بركة (خزانان) وأم صلال (4 خزانات) وروضة راشد ( 4 خزانات)، وأم نخلة (خزانان)، والثمامة (3 خزانات).
وقالت المهندسة الجازي المنصوري من إدارة الجودة والسلامة في الهيئة العامة للأشغال “أشغال”، إن أشغال تعمل على تنفيذ رؤية قطر 2030 الخاصة بالحفاظ على البيئة، حيث نستخدم حاليا 20% من المواد المعاد تدويرها في المشاريع الخاصة بأشغال، ونقوم من خلال مختبر خاص بأبحاث على مخلفات البناء ومخلفات الأسفلت، حيث نقوم حاليا باستخدام 15 % من مخلفات الأسفلت، ويعمل المختبر حاليا لزيادة النسبة إلى 40 -50 %، كما نستخدم الإطارات القديمة في الخلطات الأسفلتية.
ومن جانبه أوضح المهندس سعد شعيل الأمين العام للجنة الوطنية لكود البناء السعودي في تصريح لوكالة الأنباء القطرية / قنا/ أن مشاركة اللجنة الوطنية لكود البناء السعودي في هذا المحفل العلمي والمهني المهم، يأتي انطلاقا من أهمية كود البناء السعودي في الملتقى الهندسي الخليجي للتعريف بكود البناء وهو مجموعة الاشتراطات والمتطلبات وما يتبعها من لوائح تنفيذية وملاحق متعلقة بالبناء والتشييد لضمان السلامة والصحة العامة، موضحا أن هذه الأكواد تهدف إلى حماية الأرواح والممتلكات من أخطار الحريق وزيادة مقاومة المباني للكوارث الطبيعية، وتحقيق النمو المستهدف لقطاع التشييد والبناء، وتحسين كفاءة وسلامة واستدامة المباني وتسهيل سبل الوصول إليها، بالإضافة إلى الترشيد في استهلاك المياه والطاقة بأنواعها وخفض تكاليف التشغيل وصيانة المباني وتنظيم العلاقة المهنية، حيث يحدد مستويات العلاقة بشكل قانوني.
وقال إن هناك جهودا خليجية لتحديد الكود الخليجي تحت إدارة هيئة التقييس الخليجية وقد تم إطلاقه في صفته الاسترشادية حتى يتم الاتفاق على التحديات التي تواجه دول المجلس وكيفية مواجهتها ومن ثم يتم إطلاقها بشكل إلزامي.
ومن جهته أوضح حمد السعدي رئيس الأنشطة والفعاليات في النادي العلمي القطري أن النادي يشارك في المعرض بعرض مشروعين أحدهما تكنولوجيا التصنيع والمصانع المصغرة لإعادة تدوير واستخدام البلاستيك، والمشروع الثاني هو جهاز تنقية وتنفس الهواء حيث أن جهاز PAPR حصل على المركز الثالث في جائزة مكتب براءات الاختراع بالأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، والميدالية الذهبية مع مرتبة الشرف في المعرض الدولي الثالث عشر للاختراعات في الشرق الأوسط، الذي أقيم مؤخرا في الكويت.
ومن جانبه قال المهندس تامر نجيب من جمعية المهندسين الأسترالية فرع قطر، إن الجمعية تمنح الترخيص لعمل المهندسين في أستراليا ولها عدد من المكاتب في دول العالم ومنها دولة قطر، حيث نقوم بدعم المهندسين من مختلف الجنسيات ونشجعهم على الانضمام إلى الجمعية.. مؤكدا أن الجمعية تدعم المشاريع التي تحافظ على البيئة والاستدامة لافتا إلى حرص الجمعية على المشاركة في الفعاليات التي تعزز الحفاظ على البيئة والاستدامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X