فنون وثقافة
أكدوا أهمية القوة الناعمة والدبلوماسية الثقافية.. مشاركون:

المواطنون والمقيمون قدموا صورة حضارية عن مجتمعنا

الدوحة- الراية:

شهدت الندوة بعض المداخلات من الحضور الذين أشادوا بالدور الكبير الذي قام به المواطنون والمقيمون في تقديم صورة حضارية عن المجتمع العربي والإسلامي، مؤكدين أهمية القوى الناعمة والدبلوماسية الثقافية، في تعزيز الخصوصية الثقافية للمجتمع. وفي سؤال حول ما إذا كان من هاجموا قطر في الغرب قد أدركوا خطأهم الآن بعد كل هذا النجاح الذي حققه المونديال؟ قال سعادة الدكتور حمد الكواري، إن كل الذين هاجموا قطر يدركون الآن أنهم دخلوا معركة خاسرة لأنهم ظنوا أن رغبتنا في تنظيم المونديال ستقودنا إلى تقديم تنازلات وهذا لم يحدث. مؤكدًا أن الشعارات التي رفعوها والموضوعات التي طرحوها ليست قضايا عامة بل هي قضايا شخصية وبالتالي كانت معركتهم خاسرة. مشيرًا إلى أن الأهم الآن هو كيفية استفادة العرب من هذه التجربة التي جعلت العالم كله يحترم الثقافة العربية. وفي سؤال حول ما الذي ينقصنا للتأثير في الثقافات الأخرى قال الكواري: إن الطريق لتغيير الصورة النمطية للثقافة العربية شاق وطويل، فعلى الرغم مما أحدثه كأس العالم في قطر من إسهام كبير في تغيير هذه الصورة، إلا أننا ما نزال نحتاج إلى جهود كبيرة ليتحول هذا إلى نجاح مستدام ومؤثر في الغرب، مؤكدًا أن التغيير ليكون حقيقيًا ومستمرًا يحتاج إلى مجهود كبير، وأعرب عن تفاؤله لمستقبل الثقافة في قطر، بعد نجاح الموسم الماضي كنا نظن أن الفعاليات ناجحة وانتهت لكن تفاجأنا بالحرص على استثمار النجاح واستمراريته في العديد من الأوجه وبعِدة أشكال عبر مختلف الفعاليات التي من شأنها إثراء الحراك الثقافي.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X