تقارير
رغم الإجراءات الأمنية المشددة لقوات الاحتلال

ربع مليون مُصَل بالجمعة الأخيرة من رمضان بالأقصى

القدس المحتلة – وكالات:

 أدى نحو ربع مليون فلسطيني أمس صلاة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك في المسجد الأقصى رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي فرضتها قوات الاحتلال، ومنذ الفجر نقلت عشرات الحافلات المصلين من شمال وجنوب ووسط الضفة الغربية، وقالت مديرية أوقاف القدس إن نحو 250 ألف مُصل شهدوا صلاة الجمعة الرابعة والأخيرة من شهر رمضان في الحرم القدسي الشريف. وشددت قوات الاحتلال إجراءاتها العسكرية على كافة الحواجز مع الضفة، ونشرت منذ ساعات الصباح الأولى ما يقارب ألفي شرطي في محيط ووسط القدس، كما منعت الرجال دون سن ال55 من دخول القدس، وسمحت لمن هم أكبر سنا من ذلك وللنساء أيضًا بدخول المدينة المحتلة.

وشهد معبر قلنديا شمالي مدينة القدس وحاجز «300» جنوبي المدينة ازدحامًا كبيرًا على بوابات الدخول من الضفة باتجاه القدس. وذكر شهود عيان أن القوات الإسرائيلية رفضت دخول عدد كبير من الرجال بذرائع أمنية. وحاول فلسطينيون تسلق جدار الفصل الإسرائيلي، لكن دوريات عسكرية إسرائيلية لاحقتهم. وقبيل رمضان، أصدرت شرطة الاحتلال قرارًا بشأن دخول سكان الضفة الغربية إلى مدينة القدس لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى. وبموجب القرار، تسمح السلطات الإسرائيلية للنساء من كافة الأعمار والأطفال الذكور حتى 12 عامًا والرجال فوق 55 عامًا بالوصول إلى القدس دون تصاريح مسبقة، فيما تشترط على الرجال من 45 إلى 55 عامًا الحصول على تصريح الصلاة خلال رمضان.

ولا تشمل الإجراءات الجديدة سكان قطاع غزة، حيث تحظر السلطات الإسرائيلية وصولهم إلى القدس إلا بعد الحصول على تصاريح خاصة. وتشهد القدس وضواحيها تزايد التوتر منذ تشكيل الحكومة الإسرائيلية الأخيرة برئاسة بنيامين نتنياهو أواخر العام الماضي، والتي تصفُها بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية بأنها «الأكثر تطرفًا في تاريخ إسرائيل». وأدت الاقتحامات المتكررة للأقصى إلى توتر واشتباكات في أنحاء الأراضي الفلسطينية والمناطق العربية داخل الخط الأخضر، بالإضافة إلى إطلاق قذائف صاروخية من لبنان وغزة وسوريا. وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال فجرًا 7 فلسطينيين خلال اقتحامها مناطق متفرقة من الضفة الغربية. وأفاد بيان لجيش الاحتلال بأن قواته داهمت مناطق العوجة وطمون ومخيم بلاطة في مدينة نابلس لاعتقال مطلوبين، مشيرًا إلى تعرّض جنوده لإطلاق نار خلال عملية الاقتحام. ووفقًا لبيان صادر عن نادي الأسير الفلسطيني، فقد اعتقلت قوات الاحتلال 2200 فلسطيني من الضفة الغربية منذ بداية عام 2023، بينهم 1200 في القدس الشرقية. وأوضح النادي أن عمليات الاعتقال طالت كافة الفئات، بمن فيهم الأطفال والنساء وكبار السن والمرضى، إضافة إلى الجرحى، ورافقتها عمليات تخريب وتنكيل واسعة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X