اخر الاخبار

مجموعة السبع تجدد التزامها بالتخلص من الوقود الأحفوري وتقليل التلوث

طوكيو – قنا:

فشل وزراء المناخ والطاقة من دول مجموعة السبع في تحديد موعد نهائي لإنهاء استخدام الفحم كمصدر للطاقة، ولكنهم أعلنوا التزامهم بتسريع التخلص التدريجي من الوقود الأحفوري لتحقيق صافي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون قريب من الصفر بحلول عام 2050 على أبعد تقدير.
وجدد الوزراء التزامهم بإزالة الكربون بشكل كامل أو شبه كامل، من قطاع الطاقة بحلول عام 2035، مشيرين إلى استخدام الهيدروجين ومشتقاته مثل الأمونيا في قطاع الطاقة كحل محتمل للعمل على توليد طاقة حرارية خالية من الانبعاثات، وفقا لبيان مشترك صدر بعد الاجتماع حول قضايا المناخ والطاقة والبيئة.
كما اتفقوا على خفض انبعاثات أكسيد الكربون المرتبطة بالسيارات بشكل جماعي بنسبة 50 بالمئة على الأقل بحلول عام 2035 أو قبل ذلك، مقارنة بمستويات الانبعاثات في عام 2000.
وبحث المجتمعون أيضا سبل تشجيع الشركات على تصنيع منتجات يسهل إعادة تدويرها لضمان توفير إمدادات شفافة ومستدامة من المعادن الهامة، بما في ذلك الليثيوم والكوبالت، التي يعتمد توافرها على بلدان معينة مثل الصين.
وكانت اليابان، التي ترأست الاجتماع في مدينة سابورو الشمالية، مترددة في الموافقة على إطار زمني محدد لإنهاء استخدام الفحم نظرا لحاجتها المحتملة إلى الاعتماد على هذا المصدر على الأقل لمعظم الثلاثينيات من القرن الحالي، بالرغم من ضغوط من بريطانيا وكندا للحد من استخدام الفحم.
وهذا الاجتماع هو الأول من سلسلة من الاجتماعات الوزارية الشخصية في الفترة التي تسبق قمة المجموعة السبع في شهر مايو المقبل في هيروشيما.
وركز هذا الاجتماع على طرق الوصول إلى هدف أعضاء مجموعة السبع المتمثل في تحقيق حيادية الكربون بحلول عام 2050 من خلال تقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري، حيث إن ضمان أمن الطاقة أحد الأجندة الرئيسية لوزراء مجموعة السبع، التي تضم بريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والولايات المتحدة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X