اخر الاخبار

رئيس مجلس أمناء متاحف قطر تنوه باستراتيجيات دولة قطر النموذجية لحماية التراث الثقافي

فلورنسا  – قنا:

شاركت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، في المؤتمر الدولي /الفن من أجل الغد/ الذي تحتضنه مدينتا فلورنسا وسولوميو الإيطاليتان خلال الفترة من 26 إلى 30 أبريل الجاري، في جلسة نقاش بعنوان /التراث لأجل الغد/، والتي ركزت على كيفية حفاظ المؤسسات على الأصول الثقافية القيمة بينما تعالج التحديات الملحة مثل السياحة الجماعية وتغير المناخ.
وجاءت مشاركة سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، إلى جانب كبار المتحدثين الدوليين عن الفنون في هذا المؤتمر الذي يستكشف الأثر الاجتماعي والاقتصادي للفنون.
وتضمن المؤتمر نقاشات أدارها كبار صحفيي “نيويورك تايمز”، جمعت مجموعة مؤثرة من المتحدثين تشمل الفنانين والمسؤولين الحكوميين وقادة المؤسسات الثقافية ورعاة الفنون، وضمت مجموعة متنوعة من الندوات والمناسبات الخاصة المتعلقة ببعض القضايا الأكثر إلحاحًا والتي تؤثر على الفنون اليوم.
وقالت سعادة الشيخة المياسة، متحدثة عن دورها كرئيس مجلس أمناء متاحف قطر، والتي من مهامها صون ممتلكات دولة قطر الثقافية ومواقعها التراثية:” كانت استراتيجيتنا للثقافة والمتاحف في قطر راسخة منذ البداية، وهي تطوير ثقافتنا الوطنية والإقليمية والاحتفاء بتراثنا الذي يمزج بين الإسلام، والثقافة العربية، وهويتنا القطرية. على سبيل المثال، فإن القصر التاريخي للشيخ عبدالله بن جاسم، نجل مؤسس قطر الحديثة، الذي يتوسط متحف قطر الوطني، يعد درة تاج المتحف، وقد رممناه كما كان قديمًا. حيث أردنا أن يستوعب الناس مقداره وأهميته، وأن يروا كيف كان يعيش أجدادهم، لأن تسليط الضوء على نمط حياة الناس في الماضي أمر مثير للاهتمام والدراسة بالنسبة لنا. السكن مع الأهل لا يزال قائمًا اليوم في مجتمعنا، ونريد الحفاظ على ذلك، حتى ونحن نبني مؤسسات حديثة وننضم لعالم أكثر شمولًا وترابطا”.
وانضمت إلى سعادتها في الحوار السيدة إيرينا بوكوفا، المديرة العامة السابقة لمنظمة /اليونسكو/ والسيد أندرياس جورجن، الأمين العام لوزارة الثقافة الألمانية. وأدارت المناقشة فرح نايري الصحفية في صحيفة نيويورك تايمز.
وخلال الجلسة، نوهت سعادتها باستراتيجيات قطر النموذجية لحماية التراث الثقافي مع التأكيد على أهمية الحفاظ على التراث للهوية الوطنية لدولة قطر وشعبها. وقالت سعادتها:” لا يقتصر الحفاظ على التراث على إظهار كل ما هو جميل للناس وإطلاعهم على القضايا الهامة فقط، بل إن الأمر يتعلق بالتفكير في كيفية تغيير عاداتنا الحالية وإظهار كيف يمكن للجميع المشاركة في إحداث التغيير”.


وتابعت:” أحد المجالات التي تمثلت فيها استراتيجية قطر هو استغلال المباني التاريخية وإعادة استخدامها لتشكيل تجارب ثقافية جديدة. فقد اخترنا شركة مطاحن الدقيق القطرية، التي لا تزال نشطة ومصدر الخبز الرئيسي في جميع أنحاء الدوحة، كموقع لمطاحن الفن. وقد نفذنا نفس الفكرة من قبل مع مطافئ الذي كان مقرًا للدفاع المدني قديمًا وتم تحويله إلى مساحة تحتضن برنامجنا المتميز للإقامة الفنية. كان بإمكاننا تشييد مبانٍ جديدة في الصحراء والبدء من الصفر، ولكن بدلاً من إنشاء مبانٍ جديدة، اخترنا استراتيجية أكثر استدامة تظهر الاحترام لتاريخنا في الوقت نفسه”.
وبالإضافة إلى مشاركة سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، فقد كانت دولة قطر حاضرة بقوة خلال فعاليات مؤتمر /الفن من أجل الغد/، فقد ناقشت الفنانة القطرية شوق المانع تجذّر ممارستها الفنية في الثقافة والهوية والتقاليد التي تجمع بين الماضي والحاضر، كما أدارت سعادة الشيخة ريم آل ثاني، نائب الرئيس التنفيذي لمتاحف قطر، حوارًا حول النظم الفنية والترويج للفنون على مستوى القطاعات الأخرى.
وكان /الفن من أجل الغد/ أول مبادرة من ضمن مبادرتين ثقافيتين هامتين أقيمتا في إيطاليا هذا الربيع بمشاركة قطرية. وسيفتتح الحدث الثاني، وهو المعرض الدولي الثامن عشر للعمارة /بينالي/ البندقية في مايو المقبل، وبهذه المناسبة سيتجلى حضور دولة قطر من خلال معرضين تقدمهما مبادرة /قطر تُبدع/: المعرض الوثائقي /نبني أُمّة مُبدِعة/، وهو المعرض الأول الذي يقام خارج الدولة للتعريف بالجيل القادم من المؤسسات الثقافية في قطر، ومعرض /المحاكاة الصوتية – مشاريع مختارة/ الخاص لأعمال المهندس المعماري الياباني الشهير كينغو كوما، الذي تتولى مبادرة /قطر تُبدِع/ رعايته. ويُقام المعرضان في قصر كافالي فرانكيتي خلال بينالي العمارة، ويمتدان في الفترة من 14 مايو إلى 26 نوفمبر 2023.
ويركز معرض /نبني أُمّة مُبدِعة/، الذي صممته شركة 2 4، على خمسة مواقع ثقافية جديدة تتولى متاحف قطر تطويرها في الدولة بالتعاون مع شركات هندسية مرموقة دوليًا هي: استوديو إيليمنتال، وشركة هيرتزوغ ودي مورون، ومكتب متروبوليتان للعمارة /أو إم إيه/، وفيليب ستارك، ويو إن استوديو. وستتولى متاحف قطر تشغيل المؤسسات الجديدة، وهي التي تُعنى بالحفاظ على ممتلكات دولة قطر الثقافية وتوسيعها من خلال الإشراف على شبكة قطر المتنامية من المتاحف والمواقع التراثية والمهرجانات وبرنامج الفن العام وغير ذلك.
والمشاريع التي يقدمها معرض /نبني أمة مبدعة/ هي: /مطاحن الفن/، التصميم المعماري: استوديو إيليمنتال/ بقيادة أليخاندرو أرافينا، و/متحف لوسيل/ التصميم المعماري: هيرتزوغ ودي مورون، و/متحف قطر للسيارات/، التصميم المعماري: مكتب متروبوليتان للعمارة (أو إم إيه) بقيادة ريم كولهاس وسمير بانتال، و/مدرسة قطر الإعدادية/ المفهوم المعماري: فيليب ستارك، و/دد – متحف الأطفال في قطر/، التصميم المعماري: يو إن استوديو.
وتستند هذه التطورات الجديدة إلى إرث قطر المتواصل للاستثمار في المتاحف ذات المستوى العالمي والفضاءات الثقافية التي تم افتتاحها في الدولة على مدار الخمسة عشر عاما الماضية، والتي تشمل: متحف الفن الإسلامي من تصميم آي إم باي (2008) ومتحف: المتحف العربي للفن الحديث من تصميم فرانسوا بودين (2010) ومطافئ: مقر الفنانين من تصميم إبراهيم الجيدة (2015)، ومكتبة قطر الوطنية من تصميم مكتب أو إم إيه للعمارة (2017)، ومتحف قطر الوطني من تصميم جان نوفيل (2019)، ومركز M7 من تصميم جون ماكسلان وشركاه (2021)، و3-2-1 متحف قطر الأولمبي والرياضي من تصميم خوان سيبينا (2022).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X