المحليات
د. حسن الدرهم رئيس جامعة قطر:

تمكين المرأة قناعة راسخة لدى قيادتنا الرشيدة

تأهيل المرأة القطرية للمساهمة في التنمية

نجاح المرأة منهج أصيل في مجتمعنا القطري

جامعة قطر موطن للإبداع وقاطرة التنمية والنهضة بالمجتمع

بناء الإنسان المحصن بالعلم والمعرفة من أولويات الجامعة

رافد رئيسي لإمداد سوق العمل بالكفاءات اللازمة لتحقيق التنمية

بيت خبرة تستفيد منه جميع قطاعات الدولة ومكونات المجتمع

الدوحة – قنا:

أكد سعادة الدكتور حسن بن راشد الدرهم، رئيس جامعة قطر دور الجامعة على امتداد تاريخها في تأهيل المرأة القطرية للمساهمة في مسيرة التنمية والنهضة الشاملة التي تشهدها البلاد.
وقال سعادته خلال حفل تخريج المتفوقات من طالبات الجامعة أمس: «ظلّت جامعة قطر قاطرة التنمية والنهضة للمجتمع بصفة عامة، وللمرأة القطرية خصوصًا، حيث قدمت الجامعة للدولة والمجتمعِ القطري أفواجًا متتابعات من الخريجات المتميزات اللاتي شاركنَ -بل وقُدن- إخوانهن الرجال في العديد من المجالات المهمة، تحقيقًا للتنمية والنهضة الشاملة لوطننا الغالي قطر» .
وأكد أن هذا التحوّل الإيجابي والمتميز الذي حققته جامعة قطر في دفع المرأة للقيام بدورها المنوط بها في تحقيق التنمية والنهضة جاء نتيجة لرؤية الجامعة ورسالتها عبر السنين.. مضيفًا: «هذا النجاح للمرأة القطرية ليس بالأمر الراهن أو الطارئ، بل هو منهج أصيل في مجتمعنا القطري» .
ونوّه سعادة رئيس جامعة قطر «بأن تمكين المرأة القطرية سياسة نابعة من قناعة راسخة لدى قيادتنا الرشيدة، وما نشهده اليوم من احتفال إنما هو جزء من حصاد ما زرعته بلادنا، دولة العز والسُؤْدَد» .
ولفت إلى دور جامعة قطر كموطن للإبداع وتنمية الإنسان.. وقال إن جامعة قطر بيئة ورسالة، وحصن للحرية الفكرية والكرامة الإنسانية، وموطن للخلـق والإبـداع، ومشعل للمعرفة في ركب الحضارة الإنسانية، والتزامًا بهذا المفهوم، تضع جامعـة قطر في أولى اهتماماتها بناء الإنسان المحصن بقيم العلم والمعرفة، معتزًا بهويته وإيمانه» .
وأكد أن الجامعة تدرك مسؤوليتها ودورها كرافد رئيس لإمداد سوق العمل بالكفاءات اللازمة لتحقيق خطط الدولة التنموية، وكبيت خبرة تستفيد منه جميع قطاعات الدولة ومكونات المجتمع.
ولفت إلى أنه تحقيقًا لذلك نفذت جامعة قطر استراتيجية تحوّلية أثمرت نجاحًا في تحقيق غالب أهدافها من خلال خطط مدروسة، لافتًا في هذا السياق إلى خطة للابتكار والريادة تضمنت برامج الدعم والتدريب لأعضاء المجتمع الجامعي، لنقل نتاج ابتكاراتهم العلمية إلى حلول ومنتجات تكنولوجية.
وأفاد بأن جامعة قطر سجلت في العام الأكاديمي الحالي ست شركات ابتكارية واعدة تقدم حلولًا تكنولوجية ذات عوائد اقتصادية تسهم في بناء اقتصاد قائم على المعرفة.
وقال سعادة الدكتور حسن الدرهم إن الجامعة على مشارف اعتماد خطتها الاستراتيجية للمرحلة المُقبلة اتساقًا مع خطة الدولة التنموية (2023 – 2030).
وأوضح أن جامعة قطر حققت الكثير من الإنجازات، وتبوَّأت في سماء المجد مكانًا ضمن قائمة أفضل جامعات النخبة عالميًا.
ولفت إلى أن الجامعة تسعى إلى تنفيذ إطار التميّز في التعليم، وإطار سمات خريجي جامعة قطر، وإطار التجربة الطلابية، لإحداث نقلة نوعية في تجربة الطالب الدراسية، من خلال توفير تجربة تعليمية متكاملة، وخبرات عملية متنوعة، داخل وخارج قاعات الدراسة، وذلك عن طريق تطوير الممارسات التعليمية، والتركيز على إكساب الطالب كفاءات محددة وواضحة، من معارف تخصّصية، وثقافة عامة، ومهارات عملية، وقيم واتجاهات، وهوية قطرية عربية إسلامية إنسانية.
وأكد سعادته أنه بدأ العمل في تحويل هذه الأطر إلى واقع عملي يعيشه الطلاب، من خلال مراجعة المناهج الدراسية، والممارسات التعليمية، لتكون أكثر اتساقًا مع هذه الأطر النظرية الجديدة، والتي ستنتج خريجين يملكون سماتهم الخاصة والمميزة، القادرين على إحداث التغيير والتطوير المطلوب منهم، ما ينعكس أثره في مجتمعنا القطري بكافة نواحيه الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والقيمية.
أما على صعيد البحث العلمي، فأوضح أن الجامعة تعد اليوم الأسرع نموًا في النشر الأكاديمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.. لافتًا إلى أن المراكز البحثية فيها والباحثين يعكفون على إنجاز الكثير من المهام التي تستدعيها كافة المشاريع التنموية في بلدنا الناهض المعطاء، بالشراكة مع المؤسسات الحيوية المختلفة، وخاصة مؤسسات الدولة منها» .
وحث رئيس الجامعة خريجات الدفعة على مواصلة اكتساب المعارف والاستزادة من العلم والتسلح الدائم بالمهارات وتنميتها وتطويرها.. وقال: «إن جامعة قطر أيها الخريجات ليست مجرد مرحلة عابرة في مسيرتكن، تنتهي بانتهاء الدراسة فيها والتخرج منها، بل هي المنطلق والمرجع الذي تعود إليه الخريجة كلما احتاجت إلى الاستزادة المعرفية، فالجامعة بأساتذتها وكل قطاعاتها لا يألون جهدا في خدمتكن استزادة من العلم والمعرفة».
وأضاف «من الواجب علينا اليوم ونحن نحتفل بنجاح بناتنا وتخرجهن أن نقف إجلالًا واحترامًا للآباء والأمهات الذين سهروا على رعاية هذه البراعم حتى أينعت».. مقدمًا الشكر لهم على جهودهم ومهنئًا إياهم على تخرج أبنائهم وبناتهم.
إلى ذلك، عبرت الخريجات في كلمة ألقتها الخريجة نورة فهد الدوسري، من كلية القانون، عن امتنانهن وشكرهن لجامعة قطر على ما هيأته من بيئة متطورة لجميع منتسبيها وما وفرته من خدمات متعددة للطلبة ليتفرغوا للعلم والمعرفة وصولًا إلى هذا اليوم البهيج.

 

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X