المنبر الحر
تؤدي لعزوف الشباب عن الزواج

زيادة تكاليف المهور

بقلم/ تيماء حسن الصائغ:

إن عزوف الشباب عن الزواج من الموضوعات الشائعة التي لا يخلو مُجتمع منها، وذلك نتيجة لزيادة تكاليف المهور، وهي من بين أهم الأسباب التي تؤدي إلى عزوف الشباب عن الزواج في الوقت الحاضر؛ خاصة بالمُجتمع الخليجي الذي يفرض تكاليف باهظة لتزويج الفتيات، ولأن قطر من دول الخليج العربي؛ فبشكل مُباشر نجد أنها من بين الدول العربية التي تزيد فيها تكلفة مصاريف الزواج، وغلاء المهور.

فعلى الرغم من وصايا النبي صلى الله عليه وسلم بتيسير الزواج على شباب المُسلمين، في حديثه الشريف «إِذَا خَطَبَ إِلَيْكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَزَوِّجُوهُ، إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ، وَفَسَادٌ عَرِيضٌ»، لكن ما زال هناك من الأهل من يُضيّق على الشباب فرصة الحلال، والله عز وجل قال في كتابه الكريم في الآية 32 من سورة النور «وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ»، وهنا تظهر قوانين الزواج الشرعي؛ حيث لا يشترط بأن يكون الزوج غنيًا، فالصالح أفضل من ذلك الغني الفاسد العاصي، ففي الحديث الشريف والآية القرآنية الكريمة توكيد على أنه يجب على الأسر المُسلمة تيسير الزواج وعدم تضييق الأمور على الشباب.

ومن الحلول التي يمكن أن تجعلنا نتجاوز هذه الظاهرة ونحد منها في وطننا العربي عامة؛ وفي دولة قطر خاصة يمكن إيجازها لتكون واضحة للقارئ فيما يلي:

– للإعلام دور في ذلك؛ فيمكن من خلال وسائل الإعلام أن يتم نشر برامج توعوية تُحقق لنا التوازن الفكري وزيادة الوعي لدى أولياء الأمور، تجعلهم لا يزيدون المهر على الشباب عند التقدم لطلب بناتهم.

– هناك كذلك جانب ديني؛ فعلى رجال الدين أن يكثروا من الخطاب الديني الذي يوضّح للشباب والآباء أن الزواج ليس مهرًا فقط؛ وأن الغلاء في المهور لن يجلب السعادة إنما يؤدي إلى زيادة العنوسة وانتشار الفواحش في المُجتمع، ويوضحون ذلك بالأدلة من تعاليم النبي وسيرته.

– على الفتيات كذلك ألا يطمعن في المال؛ وأن تكون رغبتهن هي بناء بيت آمن مُستقر، يسود فيه الخير والسكينة؛ فهذا أفضل لهن من الزوج الغني الذي يدفع أموالًا طائلة دون أن يكرمها كزوجة.

– على الآباء أن يكونوا أكثر رحمة مع الشباب المُتقدم لفتياتهم؛ فيتذكرون أنهم يومًا ما كانوا مكانهم، وأن لديهم أبناء سيحتاجون من يرأف بهم عند الزواج في طلب المهور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X