الراية الإقتصادية
كريستين لاغارد:

ضغوط قوية على الأسعار في منطقة اليورو

فرانكفورت – أ ف ب:

حذّرت رئيسة المصرف المركزي الأوروبي كريستين لاغارد أمس من أن الأسعار في منطقة اليورو ما زالت ترزح تحت وطأة «ضغوط قوية»، ما يعني أن التضخّم، إذا ما استثنينا الطاقة والأغذية، لم يبلغ ذروته بعد.

وقالت لاغارد خلال جلسة استماع أمام البرلمان الأوروبي: إن «الضغوط على الأسعار لا تزال قوية»، على الرغم من تباطؤ وتيرة التضخّم على مقياس سنوي في منطقة اليورو إلى 6,1 بالمئة في مايو، مقارنة بـ7 بالمئة في أبريل، وهو معدّل أدنى بكثير من مستوى 10,6 بالمئة المسجّل في أكتوبر.

والتضخّم الأضيق نطاقًا (الذي يستثني الطاقة والأغذية) بلغ في مايو 5,3 بالمئة مقابل 5,6 بالمئة في أبريل.

لكن آخر المعطيات المتوفّرة «تفيد بأن آخر المؤشرات التضخّمية» إذا ما استثنينا الطاقة والأغذية «لا تزال مرتفعة» و«لا شيء يثبت صراحة أن التضخّم الأضيق نطاقًا بلغ ذروته»، بحسب لاغارد.

وشدّدت على «تزايد» الضغوط التي ترزح الأجور تحت وطأتها، مشيرة إلى أن الأجراء يريدون استعادة قسم مما خسروه من قدرتهم الشرائية من جراء التضخّم الحاد. ويخشى المركزي الأوروبي الدخول في دوامة الأجور والأسعار التي يمكن أن تجعل التضخّم مترسّخًا في المدى الطويل.

تواصل الشركات إضافة زيادات تكاليف الاستيراد السابقة على أسعارها النهائية، في حين لا تزال الأسواق تشهد شحًا في المعروض، لكن هذه الظواهر تميل إلى التلاشي.

ويتّجه المركزي الأوروبي إلى مواصلة رفع معدّلات الفائدة في مسعى لاستعادة استقرار الأسعار.

وشدّدت لاغارد على أن معدّلات الفائدة الرئيسية ستبلغ «المستويات الكفيلة إعادة التضخّم سريعًا إلى معدّل 2 بالمئة المستهدف، وستبقى عند هذه المستويات طالما اقتضى الأمر ذلك».

في الأشهر التسعة الأخيرة رفعت معدلات الفائدة 3,75 نقطة مئوية، علمًا بأن الزيادة في ‏مايو اقتصرت على 0,25 نقطة، وهي الدُنيا في هذه السلسلة. ويتوقّع خبراء أن يرفع المركزي الأوروبي معدّلات الفائدة مجددًا في يونيو 0,25 نقطة مئوية.

وفق آخر التقديرات الصادرة في مارس، يتوقّع المركزي الأوروبي عودة التضخّم إلى مُعدّل 2 بالمئة «قبل الربع الثاني من العام 2025».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X