أخبار دولية
ماكرون يتوعد والسلطات توقف وسائل النقل العام ليلًا في عموم البلاد

الاحتجاجات تتواصل في فرنسا ضد عنف الشرطة

باريس – وكالات:

تواصلت الاحتجاجات في فرنسا ضد عنف الشرطة غير المبرر، بعد حادثة مقتل فتى برصاص الشرطة وتوعد الرئيس إيمانويل ماكرون بالتعامل بحزم مع من يهددون أساس الدولة الفرنسية، فيما أصدرت وزارة الداخلية الفرنسية قرارًا بإيقاف عمل وسائل النقل العام بعد التاسعة مساء في جميع محافظات البلاد. وأعلن ماكرون نشر تعزيزات أمنية إضافية للسيطرة على أعمال الشغب التي اندلعت عقب مقتل الشاب نايل (17 عامًا) ذي الأصول الجزائرية برصاص الشرطة، محذرًا من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في التحريض على إذكاء العنف في البلاد. وقال الرئيس الفرنسي أثناء ترؤسه اجتماعًا لخلية الأزمة لبحث التطورات الأمنية إن منصات التواصل الاجتماعي كان لها دور في الأحداث التي شهدتها بلادنا خلال الأيام الأخيرة، وتابع: «على هذه المنصات سحب المواد الحساسة، وندعوها إلى التحلّي بالمسؤولية».

وهذا الاجتماع هو الثاني في غضون يومين الذي تعقده خلية الأزمة الحكومية. وكان الإليزيه قال إن الرئيس إيمانويل ماكرون مستعد لاعتماد آلية للحفاظ على الأمن دون محاذير. وتزامنت تصريحات الإليزيه مع مغادرة الرئيس الفرنسي القمة الأوروبية المنعقدة في بروكسل وإلغائه مؤتمرًا صحفيًا كان مقررًا له هناك. وكانت رئيسة الوزراء إليزابيث بورن قد قالت إنه لا يمكن تحمّل أعمال العنف كما لا يمكن تبريرها، مؤكدة أن خيار إعلان حالة الطوارئ لاستعادة الأمن هو ضمن الخيارات المطروحة.

وتفقدت بورن برفقة وزير الداخلية جيرالد دارمانان مركز شرطة إيفري كور-كورون بضاحية باريس الجنوبية، والذي تعرض للهجوم خلال الليل، كما اجتمعت صباح أمس بوزراء في مقر الحكومة لتقييم الوضع. وفي رسالة إلى قوات الشرطة، قال وزير الداخلية الفرنسي إن الحكومة أعطت الأولوية المطلقة لاستعادة النظام وحماية الناس وممتلكاتهم العامة والخاصة. وأضاف وزير الداخلية الفرنسي إن الأقلية ممن سماهم «المُخربين» لا تمثل إطلاقًا أغلبية سكان أحياء الطبقة العاملة الذين قال إنه يعرفهم جيدًا. وبشأن التعزيزات الأمنية التي أرسلتها الحكومة، قال الوزير إنها ستمنح المحافظين ورؤساء البلديات وسيلة للدفاع عن الجمهورية وقيمها، حسب قوله. وفي السياق ذاته، أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية أن نحو 250 شرطيًا أصيبوا خلال مواجهات الليلة قبل الماضية مع محتجين، كما أفادت باعتقال 875 شخصًا على الأقل في باريس ومدن أخرى. وفرضت 4 مدن في منطقة «إيل دو فرانس» حظر التجول الليلي بعد أن شهدت باريس وضواحيها ومدن أخرى أعمال نهب وتخريب لليلة الثالثة على التوالي. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أمني قوله إن مذكرة استخباراتية تُحذّر من احتمال اتساع رقعة العنف، وأن تزيد الأعمال التي تستهدف الشرطة ورموز الدولة والسلطة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X