كتاب الراية

همسة ود.. توقف عن قول «نعم» إذا كنت تريد قول «لا»

ينبغي التوقف عن لوم النفس في حال عدم القدرة على تلبية رغبة شخص معين

كلُ شيءٍ يُجبَر عليه الإنسانُ في الحياة يخسر فيه شيئًا من روحه، لذلك يجب أن يتعلمَ الإنسانُ كيف يقول «لا» عندما يجب ألا يقول «نعم». لذا من الضروري التوقف عن قول «نعم» دائمًا، سواء عند التعامل مع الأصدقاء أو العائلة أو زملاء العمل، وإدراك التحايل الذي قد يحدث عند البعض في سبيل الإقناع بتنفيذ أمر ما، سواء يخصهم أو يخص غيرهم، والتوقف عن تأجيل المهام من أجل أداء مهام الآخرين، أو حضور مُناسبات اجتماعية، بسبب عدم القدرة على قول (لا أستطيع الحضور)، والأهم من هذا كله ينبغي التوقف عن لوم النفس وإزعاجها في حال عدم القدرة على تلبية رغبة شخص مُعين، فعادة ما يستسلم أغلبنا لأعراف المُجتمعات وحُكم العادات، فعندما يقول لك أحد الأقارب إني زائرك اليوم، فليس من اللائق أن تعتذرَ مُطلقًا، وإن كنت مشغولًا، وليس لك رفاهيَة الاختيار أبدًا، وعليك الموافقة مُجبرًا وإلا فأنت غليظ تفتقر للذوق واللياقة.

وفي مكان العمل توقف عن قول «نعم» للزملاء، وركز على عملك ومهامك لتُحقق الأفضل لمُستقبلك، ببساطة قل «لا» بطريقة مُهذبة، فقد تُصدم بأنك أضعت الكثير من وقتك من أجل الآخرين، لذلك قسّم وقتك بشكل صحيح، فخصص وقتًا للعمل، ووقتًا للأصدقاء، ووقتًا للعائلة، ووقتًا لنفسك.

رتب أولوياتك واجعل نفسك رقم واحد في حياتك، فالأولوية لك دائمًا، ضع حدودًا لنفسك بتعاملك مع الآخرين، وضع للآخرين حدودًا للتعامل معك.

عندما تُريد قول «لا» حلل الموقف الذي تمر به جيدًا، ولا تستخدم أسلوب الأعذار الكاذبة للتهرّب من فعل ما يطلب منك، بل كن صريحًا وفكّر جيدًا لتجدَ الردَ المُناسبَ دون أن تكونَ فظًا.

قبل قول «نعم» فكّر إن كنت تملك وقتًا، تذكر دائمًا عند قولك «لا» أنك ستحظى بوقت لنفسك، والمزيد من الوقت المُمتع مع أصدقائك وعائلتك، خاصة إن كان لديك أطفال، فهم في حاجة إلى رفقتك أكثر من الغير. كلمة «نعم» لن تجعلك محبوبًا، وكلمة «لا» لن تجعلك مكروهًا، لا تعتذر للآخرين عند قولك «لا»، كلمة «لا» تكون صعبة في البداية فقط، لكن مع الوقت سوف تعتادها.

لا تُبالغ في مُساعدة الآخرين على حساب نفسك، تأكد أنك لن تحظى بالثناء عند قول «نعم» دائمًا، على العكس تمامًا سوف يُصبح تطوعك واجبًا في عيون الآخرين ومُساعدتك لهم ستُصبح أمرًا مُسلمًا به، فالقوة في أن تعرفَ كيف تُدير أنت حياتك وكيف تُخضع الآخرين لنظامك فيما يخصك، فلا تلجأ للأعذار المُطولة عند قولك «لا».

هناك كتاب يستحق القراءة بعنوان «كيف تقول لا» مؤلفته الدكتورة سوزان نيومان المُتخصصة في مجال علم النفس والتنمية البشرية، والتي تملك قرابة الخمسة عشر كتابًا، وقد حقق الكتابُ نجاحًا على مستوى العالم وتمت ترجمته إلى لغات عدة ومنها اللغة العربية، ويحتوي على 250 موقفًا لتتعلم كيف تقول «لا» دون الشعور بالذنب، كما أنه يتكوّن من أربعة أقسام: قسم الأصدقاء، قسم العائلة، قسم العمل، وقسم خصصته الدكتورة سوزان للتعامل مع الناس صعبة المراس.

وهذه بعض الاقتباسات التي وردت في هذا الكتاب:

«إن الحفاظ على قوة الروابط الأسرية يحتاج إلى أكثر من مُجرد الرغبة من طرف واحد»، «أنت لست مُضطرًا لحب كل شيء يحبه صديقك للمُحافظة على صداقته»، «عندما تعرف العواقب لا تدع التاريخ يُكرّر نفسه»، «التفسيرات المُطولة تفتح مجالًا للجدال»، «عندما تقول «نعم» دائمًا للآخرين فإنك تقول «لا» لنفسك ولمصلحتك».

«إن الأثر التي تُحدثه نَغْمَةُ صوتك ولُغة جسدك في توصيل رسالة الرفض، أكبر من الأثر الذي تُحدثه الكلمات».

«إذا كنت تُريد التمتعَ باستقلاليتك فعليك حماية نفسك، وهذا يُحتِّم عليك قول «لا» لمن تُحبهم».

 

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X