المحليات
خلال جولة بمركز نادي قطر الرياضي .. طلاب لـ الراية :

النشاط الصيفي يعزز القيم والمهارات الحياتية

الاعتماد على النفس والعمل بروح الجماعة

تدريبات على الانضباط والالتزام بقيم المجتمع

جرعات توعويَّة حول الأمن والسلامة المرورية والدفاع المدني

تعزيز قيم التطوع والعطاء والتعاون والتسامح عبر الندوات

خالد الكلدي: أنشطة رياضية لخفض معدلات السمنة لدى الطلبة

الدوحة – إبراهيم صلاح:

أكَّدَ عددٌ من المُشاركين في المراكز الصيفيَّة التابعة لوزارة التربية والتعليم والتعليم العالي أنَّ الأنشطةَ والفعاليات التي يتمُ تنظيمُها خلال النشاط تعزز القيم والمهارات الحياتية عبر مجموعة من الأنشطة الدينية والثقافية والاجتماعية، إلى جانب الأنشطة الرياضية والبدنية.

وقالَ هؤلاءِ خلال جولة خاصة لـ الراية بمركز نادي قطر الرياضي: إنَّ النشاط الصيفي يُساهمُ في تعزيز القيم لدى الطلاب من خلال غرس قيمة العمل الجماعي والإيجابية بين المشاركين وتعويد الشباب الاعتماد على النفس والعمل بروح الفريق والتدريب على الانضباط والالتزام. ونوَّهوا إلى مساهمة الأنشطة في تنمية المهارات الحياتيَّة لدى المُشاركين وتعزيز التوعية بالأمن والسلامة المرورية والدفاع المدني، إلى جانب تنمية المهارات التقنية وممارسة بعض ألعاب الذكاء التي تتطلب كيفية وضع الخطط والاستراتيجيات وتعزيز القيم المجتمعية بأهمية التطوع والعطاء والتعاون والتسامح، وذلك عبر الندوات التي يلقيها العديدُ من أهل الخبرة والمشرفين بالمراكز.

ولفتوا إلى اكتسابِهم عبر الأنشطة الرياضية مجموعةً من القيم والخبرات والمفاهيم المعرفية، فضلًا عن تطوير المهارات العقلية المختلفة كالفهم والتطبيق والتحليل والتركيب والإدراك والتصور والانتباه والتفكير مع التعرف على ألعاب جديدة ككرة السرعة والكيك بوكسينج، إلى جانب مختلف الألعاب الجماعيةِ.

ولفتَ الأستاذُ خالد الكلدي اليافعي -مُدير مركز نادي قطر الرياضي- إلى حرصِ القائمين على النَّشاط على غرس القيم في نفوسِ الطلاب، لاسيّما قيمُ الاعتماد على النفس والاحترام والتربية على مبادئ الدين الإسلامي، فضلًا عن تعزيز مهاراتهم الحياتية، وتحفيزهم نحو الإبداع، إلى جانب استغلال العطلة الصيفية، والأنشطة الرياضية والبدنية في خفض معدّلات السمنة لدى الطلبة .

خالد الكلدي

وأكَّدَ السعي عبر النشاط الصيفي إلى بناء الشخصية المتوازنة للطلاب في ضوء العقيدة الإسلامية السمحة، ودعم انتماء الطلاب للبلاد، وتعريفهم بمؤسسات البلد ومرافقه، وتنمية روح المحافظة عليها، إضافةً إلى اكتشاف مواهب الطلاب وصقلها وتدعيم خبراتهم وتنمية مهاراتهم المختلفة وحمايتهم من آثار الفراغ السلبية، وتدريبهم على تحمُّل المسؤولية والمشاركة الاجتماعية.

وأشارَ إلى التعاون مع العديدِ من الجهات في تقديمِ البرنامج الصيفي، حيث هناك فعاليات وبرامج توعوية، لاسيما النادي العلمي القطري إلى جانب مركز قطر للدراجات النارية «بطابط» لتوفيره مقرًا كاملًا للمُشاركين للاستفادة منه خلال العطلة الصيفية، إلى جانب الاتحاد القطري للرياضة ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية فضلًا عن وزارة الداخلية بكافة إداراتها.

 

استثمار وقت الفراغ

حمد بدر

وقالَ الطالبُ حمد بدر: إنَّ النشاط الصيفي يساهم في استغلال أوقات الفراغ خلال العطلة الصيفية، لاسيما الفترة الصباحيَّة، ما ينعكس على شخصية الطالب في ظل تقديم العديد من الأنشطة التثقيفية والاجتماعية والدينية التي تساهم في تعزيز القيم لدى الطالب من خلال غرس قيمة العمل الجماعي والمشاركة الجماعية والإيجابية بين المشاركين وتعويد الشباب الاعتماد على النفس والعمل بروح الجماعة والتدريب على الانضباط والالتزامِ.

وتابعَ: هناك العديدُ من الأنشطة الرياضية التي يقدمها المركز، والتي عرفتنا على العديد من الرياضات الجديدة ككرة السرعة، إلى جانب رياضة الكيك بوكسينج، فضلًا عن الرياضات الجماعية المختلفة مثل كرة القدم والسلة والطائرة واليد ورياضة السباحة والتمارين الرياضية المُختلفةِ. وأضافَ: النشاط الصيفي فرصة مناسبة لكافة الشباب من الفئات العُمرية المختلفة لما يتيحه من تنوعٍ على مستوى الأنشطة، فضلًا عن إتاحة الفرصة للاستفادة من الأنشطة بشكل مجاني لخمس ساعات يوميًا، ما يعودُ بالنشاط والصحة وارتفاع اللياقة البدنية على المشاركين.

مهارات

مُحمد سيف

ومن جانبه، أشارَ مُحمد سيف -بالصف العاشر- إلى استمتاعه بالنشاط الصيفي وما يقدمه المركز منذ انطلاقه من أنشطة متنوعة تساهم كثيرًا في تعزيز الثقة لدى المشاركين، وتعلم المهارات الحياتية وتعلم قيم الإبداع والتطوير والاعتماد على النفس، فضلًا عن المشاركة الجماعية وتحقيق الأهداف، وكسب التحدي، إلى جانب تطوير مهارات الذكاء والتأني بألعاب الشطرنجِ.

وقالَ: النشاطُ الصيفي يعمل كذلك على غرس القيم الإسلامية واستثمار أوقات المشاركين خلال الإجازة الصيفية فيما هو نافع ومفيد وتوجيههم سلوكيًا وأخلاقيًا، بالإضافة إلى برامج النشاط البدني والرياضي، التي تستقطب فئة كبيرة من الشباب.

أنشطة ثقافية واجتماعية

محمَّد هادي

ولفتَ الطالبُ محمَّد هادي -بالصف الثاني عشر- إلى اهتمام المركز بكافة الأنشطة التثقيفيَّة والاجتماعية والدينية وعدم اقتصارها فقط على النشاط البدني والرياضي، لاسيما الدورات التي يتم تقديمها حول التنمية البشرية وتنمية المهارات الحياتية إلى جانب التثقيف المتعلق بالأمن والسلامة المرورية والدفاع المدني، وتنمية المهارات التقنية، وممارسة بعض ألعاب الذكاء التي تتطلب كيفية وضع الخطط والاستراتيجياتِ.

وقالَ: استفدنا كثيرًا منذ انطلاق النشاط الصيفي، لاسيَّما في تعزيز القيم المجتمعية بأهمية التطوع والعطاء، إلى جانب أهمية التعاون والتسامح، وذلك عبر الندوات التي يلقيها العديدُ من أهل الخبرة والمشرفين بالمركزِ. وأوضحَ الطالب محمد يوسف -بالصف العاشر- مساهمة النشاط الصيفي في تعزيز القيم لدى المشاركين، لاسيما الأدب والاحترام والطاعة والمسؤولية والتواضع إلى جانب الصداقة والصدق وتقديم القدوة الحسنة والصبر والتوكل، إلى جانب التقوى والتربية على مبادئ الدين الإسلامي عبر مجموعة من الأنشطة الدينية والتثقيفية والاجتماعيةِ.

وقالَ: استفدنا كذلك على مستوى الأنشطة الرياضية التي تكسب الطلاب القيم والخبرات والمفاهيم المعرفية، فضلًا عن تطويرها للمهارات والعمليات العقلية المختلفة كالفهم والتطبيق والتحليل والتركيب والإدراك والتصور والانتباه والتفكير، خاصةً في الألعاب الجديدة التي مارسناها ككرة السرعة والكيك بوكسينج إلى جانب مختلف الألعاب الجماعيةِ.

رفع الوعي

محمد عبدالرحمن

ولفتَ الطالب محمد عبدالرحمن إلى مساهمة النشاط الصيفي في رفع الوعي المعرفي والثقافي للطلاب للحماية من آثار الفراغ السلبية واستثماره بالبرامج المفيدة من خلال الأنشطة الصيفية المختلفة سواء كانت أنشطة رياضية وبدنية أو أنشطة تثقيفية واجتماعية ودينية.

وقالَ: يساهمُ المركزُ في ترسيخ العقيدة الإسلامية في نفوس المُشاركين وتعزيز روح الانتماء، فضلًا عن استثمار أوقات الفراغ، وبناء الشخصية المتوازنة للطلاب، فضلًا عن تنمية الثقافة بما يتفق مع المنهج الإسلامي.

هادي رضا

وأشارَ الطالب هادي رضا إلى أنَّ أبرز الفوائد التي تتحقق من النشاط الصيفي هو الاستيقاظ مبكرًا والمحافظة على اللياقة البدنية، لاسيما مع انطلاق النشاط الصيفي يوميًا في الثامنة صباحًا وحتى الواحدة ظهرًا، وهو وقت كافٍ لأداء التمارين الرياضية المختلفة وممارسة مختلف أنواع الرياضات، فضلًا عن الاستفادة من الأنشطة الثقافية والاجتماعية والدينية، والتي تعزّز بشكل مباشر القيم لدى الطلاب وتصقل شخصيتهم، فضلًا عن إكسابِهم مهاراتٍ جديدةً.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X