اخر الاخبار
بمناسبة إطلاق الفوج الخامس من برنامج الاحتضان

الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية : توطين 21 شركة ناشئة خلال الأشهر الثلاثة المقبلة

الدوحة – قنا :

كشف السيد عبدالرحمن هشام السويدي، الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، عن توطين 21 شركة ناشئة في 4 قطاعات مختلفة، خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، بهدف تسريع أعمال هذه الشركات بدولة قطر.
جاء ذلك في تصريح للرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، بمناسبة إطلاق الفوج الخامس من برنامج الاحتضان وتسريع الأعمال الخاص بمجالات التكنولوجيا المالية، الذي ينفذه مركز قطر للتكنولوجيا المالية، التابع للبنك.
وقال السويدي إنه تم اختيار الشركات حسب لوائح مصرف قطر المركزي، من أجل توفير خدمات ذات قيمة مضافة لقطاع المدفوعات، والتأمين، والتمويل الجماعي بالدين، وبالتنسيق مع فريق عمل إدارة التكنولوجيا المالية والابتكار بالمصرف المركزي، وبالتعاون مع كل من /فيزا/، و/ماستركارد/، و/قطر للتأمين/، و/مايكروسوفت/، ومركز قطر للمال، تمهيدا لاستثمار 7 ملايين ريال فيها.
وأكد دعم البنك للتكنولوجيا المالية بدولة قطر، إذ يعمل بشكل مستمر على تطوير وتنمية مجالاتها، عبر تقديم الدعم اللازم لرواد ورائدات الأعمال والاستثمار الجريء بأعمالهم، أو عبر برامج الاحتضان وتسريع الأعمال، أو من خلال جلسات التدريب والإرشاد، سعيا لتطوير منظومة ريادة الأعمال الوطنية.
وأضاف الرئيس التنفيذي للبنك: مع كل فوج جديد من الشركات الناشئة نقدم مجموعة من الحلول الابتكارية، والفرص المستقبلية، هادفين إلى تعزيز دور دولة قطر كمركز للتكنولوجيا المالية الفعالة بالمنطقة.
ويأتي إطلاق الفوج، استكمالا لجهود دعم ريادة أعمال شركات التكنولوجيا المالية الناشئة، من خلال برامج مركز قطر للتكنولوجيا المالية والاستثمار الجريء فيها، حيث ساهم المركز برحلة نمو الأفواج الأربعة السابقة، كما ساهم في تطوير الشركات المحلية، مقدما 50 خريجا من برامجه، منذ انطلاق أعماله في عام 2020.
وكان المركز قد استقبل 290 طلب التحاق ببرامج الفوج الخامس، قبل منها 21 طلبا لشركات ناشئة محلية وعالمية في مجالات تكنولوجيا الدفع، بالشراكة مع /فيزا/، وتكنولوجيا التأمين مع مجموعة قطر للتأمين، واشتر الآن وادفع لاحقا مع /ماستر كارد/، والتمويل الجماعي بالدين مع بنك قطر للتنمية.
وستبدأ الشركات رحلتها في احتضان وتسريع الأعمال لمدة 12 أسبوعا، ستتمكن خلالها من تطوير وتنمية أعمالها والحصول على الدعم المطلوب لتمكين أعمالها محليا، علاوة على ما ستتلقاه من دعم عيني، تصل قيمته إلى 70 ألف دولار لكل شركة ناشئة.
وستحظى بمجموعة من خدمات الإرشاد والتدريب المتخصصة، التي يقدمها المركز وشركاؤه الاستراتيجيون، بالتعاون مع مجموعة المرشدين المحليين والدوليين، إضافة إلى الاستثمارات الجريئة والمبدئية من قبل البنك، والتي تتراوح بين 40 و100 ألف دولار للشركة الناشئة.
ويواصل مركز قطر للتكنولوجيا المالية، رحلته في دعم رواد ورائدات الأعمال، ومشاركتهم التجارب والخبرات العالمية، حيث يتعاون باستمرار مع الجهات المعنية بهذا المجال، بما في ذلك المؤسسات المالية ومقدمو خدمات التكنولوجيا وشبكات حلول الدفع، والأوساط الأكاديمية والهيئات التنظيمية، إضافة إلى عقد الشراكات مع مراكز التكنولوجيا المالية حول العالم.
وأشرف المركز مؤخرا على توقيع اتفاقية شراكة جديدة بين /فيزا/ و/Pay2M/، أحد خريجي المركز ومزود خدمة دفع مرخص من قبل مصرف قطر المركزي، إلى جانب توقيع مذكرة تفاهم مع شركة /آكو/، لتكون عميلا رئيسيا في مجال تكنولوجيا التأمين.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X